Quantcast

2022 غشت 2 - تم تعديله في [التاريخ]

‬هذه تفاصيل قتل أيمن الظواهري

شرفة منزل زعيم تنظيم القاعدة تساعد المخابرات الأمريكية على قتله


العلم الإلكترونية - متابعة

بعد ترصده من طرف المخابرات الأمريكية طيلة سنوات، اغتيل نهاية الأسبوع المنصرم زعيم تنظيم القاعدة، أيمن الظواهري، حسب ما أعلن عنه رسميا  فجر الثلاثاء، الرئيس الأمريكي، جو بايدن.
 
ووفق موقع فرانس برس، فإن العملية تمت عن طريق غارة أمريكية نفذت فوق بيت زعيم القاعدة، الذي شعر بالراحة الكافية مع سيطرة طالبان على أفغانستان للانتقال إلى منزل في العاصمة الأفغانية كابل، حيث كان يظهر بانتظام في العراء على شرفته.
 
وذكر الموقع نفسه، أن جو بايدن، فجر اليوم، قال إنه "بعد سنوات من تعقبه، أطلقت القوات المسلحة الأمريكية صاروخين من طراز "هيلفاير" من طائرة مسيرة تحلق فوق العاصمة الأفغانية، وضربت منزل الظواهري الآمن وقتلته"، حيث وصف المسؤولون الأمريكيون العملية بأنها مخططة بدقة مثل تلك التي قتلت بن لادن في مخبئه في باكستان في عام 2011.

وقد ساعد تواجد أيمن الظواهري بانتظام في شرفة منزله بكابل في التعرف عليه بوضوح من طرف المخابرات الأمريكية، وهو ما أكده مسؤول كبير بالإدارة الأمريكية لوسائل الإعلام، بقوله، "تعرفنا على الظواهري في مناسبات متعددة ولفترات طويلة على الشرفة"، حيث تم تطوير خطة هجوم خلال شهري مايو ويونيو، إذ راقبت الولايات المتحدة باستمرار الإقامة متعددة الطوابق لفهم نمط حياة الأسرة.

وأكد المسؤول الكبير، أنهم قاموا بدراسة بناء المنزل بهدف ضرب الظواهري دون تهديد السلامة الهيكلية للمبنى، لتقليل المخاطر على المدنيين، كما وضع مسؤولو الدفاع والاستخبارات اللمسات الأخيرة على الخطة في يونيو، وتم تقديمها إلى بايدن بالبيت الأبيض في الأول من يوليوز، باستخدام نموذج مفصل للسكن، كما كان يحدث قبل غارة بن لادن.

كما أفاد المسؤول، أن الحكومة الأمريكية استعانت بطائرة مسيرة من نوع هيلفاير، مسلحة بصاروخين دقيقي التوجيه، تم إطلاقهما على منزل الهدف في حدود الساعة 6:18 من صباح يوم الأحد، بتوقيت كابل، مشيرا إلى "أن الظواهري قتل على الشرفة"، في حين "أفراد عائلته كانوا موجودين في أجزاء أخرى من المنزل الآمن وقت الغارة، ولم يتم استهدافهم".

وذكر فرانس برس أيضا، أن الصور الظاهرة للمبنى المقصوف تظهر عددا قليلا فقط من النوافذ في طابق واحد وقد تحطمت، والباقي سليم، وذلك ما يشير إلى الاستخدام المحتمل لنسخة غير متفجرة من "هيلفاير"، والتي تنشر سلسلة من الشفرات الشبيهة بالسكاكين من جسم الطائرة وتقطع هدفها ولكنها تترك الأشخاص والأشياء القريبة سليمة.

















MyMeteo


Facebook
YouTube
Newsletter
Rss

الاشتراك بالرسالة الاخبارية
أدخل بريدك الإلكتروني للتوصل بآخر الأخبار