Quantcast

2021 ديسمبر 26 - تم تعديله في [التاريخ]

41 قتيلا في هجوم في بوركينا فاسو والحكومة تعلن حدادا وطنيا ليومين

رئيس بوركينا فاسو يعلن حدادا وطنيا لـ48 ساعة بعد مقتل 41 شخصا من مدنيين وعسكريين في هجوم مسلح.


العلم الإلكترونية - وكالات 

أعلنت سلطات بوركينا فاسو مساء السبت مقتل 41 شخصا من مدنيين وعسكريين في هجوم نفذه جهاديون يوم الخميس الماضي، في شمال البلاد التي أعلن رئيسها روش مارك كريستيان كابوري حدادا وطنيا لمدة 48 ساعة.

وقالت الحكومة في بيان مساء أمس السبت أن "بعثة تمشيط منطقة الكمين الذي نصبته جماعات مسلحة إرهابية ضد رتل من متطوعي الدفاع عن الوطن ومدنيين الخميس 23 دجنبر... عثرت على 41 جثة".

وقال البيان إن بين الضحايا لادجي يورو الذي كان يعد من قادة متطوعي الدفاع عن الوطن.

ويعتمد جيش بوركينا فاسو الضعيف وغير المجهز في مكافحة الجهاديين على هذه القوات الرديفة المدنية التي يتم تأهيل أفرادها خلال أسبوعين وتدفع ثمنا باهظا في مهمتها.

وأشاد رئيس بوركينا فاسو الجمعة بلادجي يورو، حيث كتب على تويتر أن "هذا المتطوع الجريء للدفاع عن الوطن يجب أن يكون نموذجا لالتزامنا الحازم بمحاربة العدو".

ولم تذكر السلطة التنفيذية بعد ذلك أي معلومات عن الهجوم.

ودانت الحكومة في بيانها "بشدة هذه الهمجية" وقالت إن عملية "تحديد هويات الضحايا ما زالت جارية".

وذكرت وسائل إعلام محلية أن كمينا نصبه جهاديون على الأرجح استهدف الخميس قافلة من التجار يرافقهم متطوعو الدفاع عن الوطن على بعد حوالي عشرين كلم عن واهيغويا، بشمال البلاد.
 
















MyMeteo


Facebook
YouTube
Newsletter
Rss

الاشتراك بالرسالة الاخبارية
أدخل بريدك الإلكتروني للتوصل بآخر الأخبار