Quantcast
القائمة
alalam
facebook
newsletter
youtube
flux RSS
AL Alam






أسبوع حاسم في مواجهة المغرب المفتوحة ضد كورونا



يجمع المراقبون للحالة الوبائية في بلادنا، على أن الأيام القليلة المقبلة ستكون حاسمة في معركة المغرب مع الفيروس التاجي، حيث تضع مديرية الأدوية والصيدلة، التابعة لوزارة الصحة، اللمسات الأخير قبل الترخيص للقاحَي "سينوفارم" الصيني و"أسترازينيكا" البريطاني- السويدي، لتسجيلهما ضمن قائمة الأدوية واللقاحات المستعملة في المملكة.





العلم الإلكترونية : عبد الناصر الكواي

وكانت اللجنة الوطنية الاستشارية المختصة بالترخيص للقاح المضاد لفيروس كورونا المستجد، عقدت نهاية الأسبوع الفارط، اجتماعا بالرباط بحثَ مسألة الترخيص للقاح “أسترازينيكا” في المغرب.

 في هذا السياق، كشفت مديرة الأدوية والصيدلة بوزارة الصحة، بشرى مداح، أن اللجنة المذكورة تداولت في شأن كافة المعلومات والمعطيات المتعلقة باللقاح، مؤكدةً على الاحترام الجيد لمعايير التصنيع، والسلامة، وجودة وفعالية اللقاح، ونتائج تجاربه ما قبل السريرية والسريرية، والاعتراف الدولي به.

وقال مدير مختبر الفيروسات بجامعة الحسن الثاني بالدار البيضاء، مولاي المصطفى الناجي، إن من شأن تبادل وجهات النظر العلمية بين أعضاء اللجنة العلمية، إتاحةَ الفرصة لدراسة شاملة للمعلومات المختلفة المتعلقة بلقاح "أسترازينيكا"، خاصة المعطيات الصيدلانية وعمليات التصنيع، مشيرا إلى إن "اللجنة ستتخذ قرارها النهائي بشأن اللقاح في أقرب الآجال".

وتابع المتحدث، أن السلطات المغربية المعنية توصلت فعلا باللقاح، لكن وزارة الصحة تنتظر القرار الرسمي لإعلان انطلاق عملية تطعيم نحو 25 مليون مواطن، وذلك بعد دراسة الملف من طرف مصلحة الإذن بالتراخيص في الأسواق التابعة لمديرية الأدوية والصيدلة بالمغرب، غيرَ مستبعدٍ أن تنطلق العملية، التي يتطلع إليها الرأي العام الوطني منذ مدة، يوم 15 يناير الجاري.

ووعدت "أسترازينيكا"، بتزويد مئات الملايين من الجرعات إلى البلدان منخفضة ومتوسطة الدخل، وتقديم اللقاح على أساس غير هادف للربح إلى تلك الدول إلى الأبد، حيث من المتوقع أن يتراوح سعره بين 3- 4 دولارات للجرعة، ما يجعله أرخص لقاح متاح في العالم.

ومن بين الدول عدة، أعلنت الهند الأحد، سماحها باستعمال لقاح أسترازينيكا ضد فيروس كورونا، مما يمهد الطريق لبرنامج تطعيم ضخم للقضاء على الجائحة، في ثاني أكبر دولة في العالم من حيث عددُ السكان. ومنحت هيئة تنظيم الأدوية في بلد المليار وثلاثمائة مليون نسمة، تصريحا طارئا للقاحات التي طورتها جامعة أكسفورد وشركة صناعة الأدوية في المملكة المتحدة أسترازينيكا، إلى جانب أخرى طورتها شركة "باهارات بايوتيك" الهندية.

 
Hicham Draidi