Quantcast

2022 يناير 27 - تم تعديله في [التاريخ]

أسماك‭ ‬خطيرة‭ ‬تباع‭ ‬للمغاربة‭ ‬في‭ ‬طنجة

‏‎ تحتوي‭ ‬على‭ ‬مواد‭ ‬مسرطنة‭ ‬وزئبقية


العلم الإلكترونية - عبد السلام الشعباوي

يا ليتها كانت من أصناف الأسماك، والرخويات، والقشريات، والصدفيات، المتجاوزة الصلاحية، أو متعفنة، أو مجمدة، أو خارجة عن قياس الحجم التجاري، أو ملوثة بفعل عرضها في الفضاءات العارية، والأسواق العشوائية، أو معرضة لأشعة الشمس، وسيولة الأمطار، أو مغسولة بالمياه القذرة، أي أنها فاسدة للإستهلاك الآدمي..
 
إنها بغاية الأسف، أسماك طرية، ومدة صيدها أحيانا، لا تتجاوز ما بين ربع ساعة وساعتين على الأكثر، بل ويضيف لها أحيانا باعتها الطحالب والأعشاب البحرية، والرمال المبللة، لخداع المستهلكين البسطاء والسذج.
 
لكن من أين تأتي وكيف يتم صيدها، وأين تباع. وكيف تصل لمطابخ المستهلكين، وخاصة في طنجة.
 
بكل بساطة، فإن صيدها على صعيد مدينة طنجة، يتم في الشاطئ البلدي الموبوء، وخاصة عند مصبات الأودية الحارة التي تفرغ سمومها في قلب شاطئ طنجة، وبصفة أكثر، عند مصب واد السواني بالكورنيش... وصيدها يتم بواسطة شباك الجر التقليدية المعروفة باسم الهابيكا وعيونها تكون ضيقة جدا، لتجرف كل الأصناف الحديثة الولادة، والأحجام المحظور صيدها، وأن جمعها يتم بواسطة صناديق بلاستيكية مستديرة، ثم تنقل عبر الدراجات الثلاثية العجلات، لتوزع ما بين سوق السمك المركزي، والمصلى، وبني مكادة بعد بيع أكبر حصة، بنفس مكان صيدها بالشاطئ البلدي، والكورنيش.
 
وماذا بعد، فبكل تأكيد، فإن مستهلكي الأسماك المصطادة بالمكان السالف الذكر، سيستهلكون من خلال قلْيِهَا، أو طهّْيها، أو شَيِّها، مخلفات  المواد العضوية التي تصبها الأودية الحارة بقلب شاطئ طنجة، وهي مواد مسرطنة، وزئبقية، ورصاصية وحتى كورونية، وسيدية...
 
وهذا يعني أن المستهلك الطنجاوي، معرض للإصابة بأمراض عديدة وخطيرة .
 
ويبقى السؤال العريض المطروح هو: على من تقع المسؤولية أو المسؤوليات؟ بكل تأكيد، فهي مشتركة بين السلطات البحرية، وهي مندوبية وزارة الصيد، والمكتب الوطني للصيد، والدرك الملكي البيئي، والبحري والسلطات المحلية ذات الصلاحيات الواسعة... والصحية والوقائية، ومنها المصالح البيطرية، ومصلحة سلامة المنتجات الغذائية... والجماعة الحضرية المسؤولة عن الشاطئ البلدي، والوقاية الصحية، والمصالح الأمنية ذات العلاقة بالغش، ومخالفة القوانين، وبيع المواد التي تعرض حياة الناس للخطر، والإدارة المكلفة بحماية البيئة، ومعها الشرطة البيئية... وكل من له علاقة بحماية البيئة بحرًا، وبرًا، وجوًا، ومن خلال ذلك، حماية صحة الناس وسلامة أرواحهم.
 
















MyMeteo


Facebook
YouTube
Newsletter
Rss

الاشتراك بالرسالة الاخبارية
أدخل بريدك الإلكتروني للتوصل بآخر الأخبار