Quantcast

2022 غشت 18 - تم تعديله في [التاريخ]

إسبانيا‭ ‬ترسل فرقاطة لمياه مليلية المحتلة

ردا ‬على‭ ‬ما‭ ‬راج‭ ‬من‭ ‬إشاعات‭ ‬حول‭ ‬دخول‭ ‬دوريات‭ ‬بحرية‭ ‬لمياه‭ ‬المدينة


العلم الإلكترونية - لحسن الياسميني

أفادت‭ ‬وسائل‭ ‬إعلام‭ ‬إسبانية‭ ‬أن‭ ‬البحرية‭ ‬الملكية‭ ‬الإسبانية‭ ‬أرسلت‭  ‬فرقاطة‭ ‬تابعة‭ ‬لها‭ ‬بعدما‭  ‬راج‭ ‬ان‭ ‬دوريات‭ ‬تابعة‭ ‬للبحرية‭ ‬الملكية‭ ‬المغربية‭ ‬والدرك‭ ‬الملكي‭ ‬قد‭ ‬دخلت‭ ‬المياه‭ ‬الإقليمية‭ ‬التابعة‭  ‬لمليلية‭ ‬المحتلة‭.‬

وقد‭ ‬أبدى‭  ‬حاكم‭ ‬المدينة‭ ‬المحتلة‭ ‬إدواردو‭ ‬دي‭ ‬كاسترو‭ ‬ارتياحه‭ ‬لهذا‭ ‬الإجراء‭ ‬الذي‭ ‬يأتي‭  ‬بعدما‭ ‬راج‭ ‬في‭ ‬وسائل‭ ‬التواصل‭ ‬الاجتماعي‭ ‬في‭ ‬المدينة‭ ‬المحتلة‭ ‬من‭ ‬إشاعات‭ ‬حول‭  ‬دخول‭ ‬دوريات‭ ‬بحرية‭ ‬مغربية‭ ‬إلى‭ ‬المياه‭ ‬التابعة‭ ‬لمليلية‭ ‬المحتلة‭ ‬،‭ ‬هذا‭ ‬في‭ ‬الوقت‭ ‬الذي‭ ‬أكد‭ ‬فيه‭ ‬الحرس‭ ‬المدني‭ ‬الإسباني‭ ‬أنه‭ ‬لم‭ ‬يرصد‭ ‬أي‭ ‬انتهاك‭ ‬للدوريات‭ ‬المغربية‭ ‬لمياه‭ ‬المدنية‭ ‬المحتلة‭.‬

ويبدو‭ ‬أن‭ ‬الإجراء‭ ‬الذي‭ ‬قامت‭ ‬به‭ ‬البحرية‭ ‬الإسبانية‭ ‬،‭ ‬جاء‭ ‬فقط‭ ‬لإسكات‭ ‬الأصوات‭  ‬المشاكسة‭ ‬التي‭ ‬جاءت‭ ‬على‭ ‬خلفية‭ ‬قيام‭ ‬المغرب‭ ‬بمنع‭ ‬المراكب‭ ‬الإسبانية‭ ‬من‭ ‬الرسو‭ ‬في‭ ‬المياه‭ ‬الإقليمية‭ ‬المغربية‭ ‬،وفرضت‭ ‬عليهم‭ ‬طلب‭ ‬ترخيص‭ ‬بذلك‭.‬

وقد‭ ‬كان‭ ‬هذا‭ ‬الإجراء‭ ‬قد‭ ‬أثار‭ ‬ردود‭ ‬فعل‭ ‬متشنجة‭ ‬من‭ ‬بعض‭ ‬الشخصيات‭ ‬السياسية‭ ‬الإسبانية‭ ‬في‭ ‬المدينة‭ ‬المحتلة‭ ‬،‭  ‬وكذلك‭ ‬أصاحب‭ ‬المراكب‭ ‬الذين‭ ‬اعتادوا‭ ‬على‭ ‬ترك‭ ‬مراكبهم‭ ‬في‭ ‬المياه‭ ‬المغربية‭ ‬دون‭ ‬ترخيص،‭ ‬وأرادوا‭ ‬استمرار‭ ‬هذا‭ ‬الوضع‭ ‬،‭ ‬وحذا‭ ‬ذلك‭ ‬بسياسيين‭ ‬محليين‭ ‬إلى‭ ‬مساءلة‭ ‬الحكومة‭ ‬المركزية‭ ‬بهذا‭ ‬الخصوص‭. ‬

والواقع‭ ‬أن‭ ‬ما‭ ‬قامت‭ ‬به‭ ‬السلطات‭ ‬المغربية‭ ‬يدخل‭ ‬في‭ ‬باب‭ ‬التنبيه‭ ‬إلى‭ ‬وضعية‭ ‬مليلية‭ ‬وحدود‭ ‬مياهها‭ ‬،‭ ‬ومن‭ ‬شأن‭  ‬التراخيص‭ ‬المطلوبة‭ ‬تذكير‭ ‬أصحابها‭ ‬أنهم‭ ‬فوق‭ ‬مياه‭ ‬مغربية‭ ‬،‭ ‬وذلك‭ ‬بغض‭ ‬النظر‭ ‬أصلا‭ ‬عن‭ ‬وضع‭ ‬مليلية‭ ‬نفسها‭. ‬

وكانت‭ ‬السلطات‭ ‬المغربية‭ ‬قد‭ ‬اتخذت‭ ‬أخيرا‭ ‬إجراءات‭ ‬منعت‭ ‬المراكب‭ ‬الإسبانية‭ ‬من‭ ‬الرسو‭ ‬والمبيت‭ ‬في‭ ‬المياه‭ ‬الإقليمية‭ ‬المغربية‭ ‬بالناضور‭ ‬قرب‭ ‬المدينة‭ ‬المحتلة‭.‬

ويتعلق‭ ‬الأمر‭ ‬452مركب‭ ‬كانت‭ ‬تستفيد‭ ‬من‭ ‬الرسو‭ ‬بموجب‭ ‬تصاريح‭ ‬فورية‭ ‬كانت‭ ‬السلطات‭ ‬المحلية‭ ‬بالناضور‭ ‬تمنحها‭ ‬لأرباب‭ ‬تلك‭ ‬السفن‭ ‬والمراكب‭.‬

وحسب‭ ‬القانون‭ ‬الحدودي،‭  ‬فإن‭ ‬مليلية‭ ‬المحتلة‭ ‬ليس‭ ‬لها‭ ‬مياه‭ ‬إقليمية‭ ‬باستثناء‭ ‬المرفأ‭ ‬الذي‭ ‬ترسو‭ ‬عليه‭ ‬السفن‭ . ‬وأصبح‭ ‬يفرض‭  ‬على‭ ‬أصحاب‭ ‬السفن‭ ‬والمراكب‭ ‬استصدار‭ ‬تراخيص‭ ‬من‭ ‬مدينة‭ ‬الناضور‭ ‬تبيح‭ ‬لهم‭ ‬الدخول‭ ‬إلى‭ ‬المياه‭ ‬الإقليمية‭ ‬المغربية‭ . ‬وتمتد‭ ‬مدة‭ ‬صلاحية‭ ‬هذه‭ ‬الوثيقة‭ ‬ثلاثة‭ ‬اشهر،‭ ‬وتسمح‭ ‬لأصحاب‭ ‬المراكب‭ ‬والسفن‭ ‬بالرسو‭ ‬على‭ ‬بعد‭ ‬200متر‭ ‬من‭ ‬الشاطئ‭ ‬في‭ ‬المياه‭ ‬الإقليمية‭ ‬المغربية‭ . ‬واشارت‭ ‬صحفة‭ ‬الفارو‭ ‬المحلية‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬السلطات‭ ‬المغربية‭ ‬اتخذت‭ ‬هذا‭ ‬الإجراء‭ ‬لمكافحة‭ ‬تهريب‭ ‬المخدرات‭ ‬والهجرة‭ ‬السرية‭.‬

وجوابا‭ ‬على‭ ‬تساؤلات‭ ‬النواب‭ ‬والمستشارين‭ ‬أكدت‭ ‬مندوبية‭ ‬الحكومة‭ ‬المحلية‭ ‬لمليليه‭ ‬المحتلة‭ ‬أن‭ ‬قيادة‭ ‬الحرس‭ ‬المدني‭ ‬الإسباني‭ ‬لم‭ ‬ترصد‭ ‬أي‭ ‬تحرك‭ ‬لدوريات‭ ‬الدرك‭ ‬الملكي‭ ‬في‭ ‬نطاق‭ ‬مياه‭ ‬المدينة‭ ‬المحتلة‭ ‬كما‭ ‬روج‭ ‬لذلك‭ ‬أصحاب‭ ‬المراكب‭ ‬الذين‭  ‬منعوا‭ ‬من‭ ‬ولوج‭ ‬المياه‭ ‬المغربية‭ ‬،‭ ‬وكذلك‭ ‬الحملة‭ ‬التي‭ ‬انشرت‭ ‬عبر‭ ‬وسائط‭ ‬التواصل‭ ‬الاجتماعي‭  ‬وتبقى‭ ‬مسالة‭ ‬ترسيم‭ ‬حدود‭ ‬المياه‭ ‬الإقليمية‭ ‬للمغرب‭ ‬ووضع‭ ‬سبتة‭ ‬ومليلية‭ ‬المحلتين‭ ‬من‭ ‬أبرز نقاط‭ ‬الخلاف‭ ‬بين‭ ‬البلدين. وكان‭ ‬البرلمان‭ ‬المغربي،‭ ‬في24‭ ‬يناير‭ ‬2020،‭ ‬قد‭ ‬صوت‭ ‬على‭ ‬مشاريع‭ ‬قوانين‭ ‬لبسط‭ ‬المغربية‭ ‬على‭ ‬المياه‭ ‬الإقليمية‭.‬

وتحدد‭ ‬هذه‭ ‬القوانين‭ ‬المجال‭ ‬البحري‭ ‬الذي‭ ‬يقع‭ ‬تحت‭ ‬السيادة‭ ‬المغربية‭ ‬على‭ ‬واجهتي‭ ‬البحر‭ ‬الأبيض‭ ‬المتوسط‭ ‬الذي‭ ‬يضم‭ ‬المدينتين‭ ‬المحتلتين‭ ‬سبتة‭ ‬ومليلية‭- ‬والمحيط‭ ‬الأطلسي،‭ ‬بما‭ ‬ذلك‭ ‬مياه‭ ‬سواحل‭ ‬الصحراء،‭ ‬حتى‭ ‬الحدود‭ ‬مع‭ ‬موريتانيا‭.‬

وقد‭ ‬أقدم‭ ‬البرلمان‭ ‬المغربي‭ ‬على‭ ‬ذلك‭ ‬في‭ ‬محاولة‭ ‬منه‭ ‬لتحديد‭ ‬المجالات‭ ‬البحرية‭ ‬للمغرب‭ ‬لتتماشى‭ ‬مع‭ ‬القانون‭ ‬الدولي‭ ‬للبحار،‭ ‬وإدراج‭ ‬المنطقة‭ ‬الاقتصادية‭ ‬الخالصة‭ ‬ضمن‭ ‬المنظومة‭ ‬القانونية‭ ‬المغربية‭. ‬ليصبح‭ ‬المجال‭ ‬البحري‭ ‬المغربي‭ ‬من‭ ‬مدينة‭ ‬السعيدية‭ ‬شرقا‭ ‬إلى‭ ‬الكويرة‭ ‬غربا،‭ ‬بدل‭ ‬انحصاره‭ ‬في‭ ‬مدينة‭ ‬طرفاية‭ ‬كما‭ ‬في‭ ‬السابق‭.‬

وتكمن‭ ‬أهمية‭ ‬عملية‭ ‬ترسيم‭ ‬الحدود‭ ‬في‭ ‬المياه‭ ‬الاقليمية‭ ‬بأنها‭ ‬تساعد‭ ‬المغرب‭ ‬على‭ ‬إثبات‭ ‬سيادته‭ ‬الوطنية،‭ ‬في‭ ‬مياهه‭ ‬الإقليمية،‭ ‬وبالتالي‭ ‬تضمن‭ ‬سيادة‭ ‬المغرب‭ ‬على‭ ‬البحر،‭ ‬الأمر‭ ‬الذي‭ ‬ينطبق‭ ‬على‭ ‬المدينتين‭ ‬المحتلتين،‭ ‬لأن‭ ‬الترسيم‭ ‬يطالهما‭ ‬بشكل‭ ‬مباشر‭. ‬أمام‭ ‬هذا‭ ‬الوضع‭ ‬الجديد،‭ ‬استغل‭ ‬البرلمان‭ ‬المغربي‭ ‬حدث‭ ‬الترسيم‭ ‬وطالب‭ ‬باسترجاع‭ ‬المدينتين‭ ‬السليبتين‭.‬

وتأتي‭ ‬المطالبة‭ ‬بالمدينتين‭ ‬في‭ ‬سياق‭ ‬السعي‭ ‬لاستكمال‭ ‬مسلسل‭ ‬بسط‭ ‬سيادة‭ ‬المغرب‭ ‬على‭ ‬كافة‭ ‬مجالاته‭ ‬البحرية‭ ‬المتوسطية‭. ‬كما‭ ‬يساهم‭ ‬ذلك‭ ‬في‭ ‬تحديد‭ ‬أكثر‭ ‬دقة‭ ‬للمجالات‭ ‬البحرية‭ ‬الخاضعة‭ ‬للسيادة‭ ‬المغربية،‭ ‬خصوصا‭ ‬أن‭ ‬إسبانيا‭ ‬ما‭ ‬فتأت‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬مناسبة‭ ‬تؤكد‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬السيادة‭ ‬والطابع‭ ‬الإسباني‭ ‬لسبتة‭ ‬ومليلية‭ ‬ليسا‭ ‬مطروحين‭ ‬للنقاش‭ ‬مع‭ ‬المغرب‭ ‬في‭ ‬أي‭ ‬شكل‭ ‬من‭ ‬الأشكال‭. ‬وتأتي‭ ‬المطالبة‭ ‬بالمدينتين‭ ‬في‭ ‬سياق‭ ‬السعي‭ ‬لاستكمال‭ ‬مسلسل‭ ‬بسط‭ ‬سيادة‭ ‬المغرب‭ ‬على‭ ‬كافة مجالاته‭ ‬البحرية‭ ‬المتوسطية‭. ‬كما‭ ‬يساهم‭ ‬ذلك‭ ‬في‭ ‬تحديد‭ ‬أكثر‭ ‬دقة‭ ‬للمجالات‭ ‬البحرية‭ ‬الخاضعة‭ ‬للسيادة‭ ‬المغربية،‭ ‬خصوصا‭ ‬أن‭ ‬إسبانيا‭ ‬ما‭ ‬فتئت‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬مناسبة‭ ‬تؤكد‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬السيادة‭ ‬والطابع‭ ‬الإسباني‭ ‬لسبتة‭ ‬ومليلية‭ ‬ليسا‭ ‬مطروحين‭ ‬للنقاش‭ ‬مع‭ ‬المغرب‭ ‬في‭ ‬أي‭ ‬شكل‭ ‬من‭ ‬الأشكال‭. ‬رغم‭ ‬تجديد‭ ‬البرلمان‭ ‬والحكومات‭ ‬المغربية‭ ‬دعوتهما‭ ‬لاستعادة‭ ‬المدينتين‭ ‬المحتلتين.
















MyMeteo


Facebook
YouTube
Newsletter
Rss

الاشتراك بالرسالة الاخبارية
أدخل بريدك الإلكتروني للتوصل بآخر الأخبار