Quantcast
القائمة
alalam
facebook
newsletter
youtube
flux RSS
AL Alam







إطلاق شعبة تخصص الكهرباء الميكانيكية بمركز التدرج المهني بإقليم النواصر



في إطار دعم الشباب وتشجيعهم على ولوج عالم الشغل من بابه الواسع، تم اليوم ببوسكورة بإقليم النواصر، إطلاق شعبة تخصص الكهرباء الميكانيكية بمركز التدرج المهني بمركز التكوين المهني "الكهروميكانيكي" عن طريق التدريب المهني.





إطلاق شعبة تخصص الكهرباء الميكانيكية بمركز التدرج المهني بإقليم النواصر
العلم الإلكترونية - البيضاء 

يأتي افتتاح هذا المركز المهني بفضل اتفاقية شراكة وتعاون بين جمعية ساعة الفرح، وشركاء دوليون ومحليون للإعداد هذا العرض التعليمي الذي بدأته شركة "موندي" النمساوية، وبتمويل مشترك من قبل وكالة التنمية النمساوية (ADA)، حيث يتم تنفيذ المشروع من قبل المعهد الأوروبي للتعاون والتنمية (IECD)، وجمعية ساعة الفرح، وبدعم من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بإقليم النواصر، وإدارة التكوين المهني (DFP)، إذ تم بذلك تعزيز الإدماج المهني للشباب في إقليم النواصر، حيث يقدم المعهد الأوروبي للتعاون والتنمية الذي يمتاز بما يقرب 15 عاما من الخبرة في مجال التكوين المهني في مجال مهن الصناعة، تكوينا جديدا، ومرجعا تم تجديده بنسبة 80٪ داخل المقاولة يتوافق مع الحاجيات التعليمية الحالية، إذ سيتم تكوين المشاركين ليصبحوا فنيو صيانة صناعية متعددو الكفاءات، من خلال حصولهم على تكوين مهيأ حسب الطلب لمسايرة العمل بسلاسة، وذلك بناء على توفير برامج تكوين للقوى العاملة المستقبلية المحتملة إلى تعزيز تنمية المواهب والمهارات، في الوقت نفسه، يكتسب الشباب المعرفة والمهارات وتجربة مهنية قيمة من شأنها أن تساعد في مستقبل مهنتهم. 
 
ومن خلال العمل عن كثب مع الشركات، تم تكييف المنهج الجديد مع المهارات الأكثر طلبا في سوق العمل، بعد دراسة أجريت مع 20 شركة في منطقة الدار البيضاء الكبرى، تم تحديث إطار التكوين المهني الكهروميكانيكي، باستخدام النهج القائم على المهارات (APC)الإدارة التكوين المهني، سيتم تكوين الشباب على المهارات الأساسية التسعة عشر المتوقعة من طرف سوق الشغل، حيث تم اعتماد الشهادة المسلمة بعد عامين من التكوين والمعتمدة من قبل إدارة التكوين المهني، على اعتبار أن المركز يستوعب بالفعل، مجموعة من 25 متدربا، منهم 9 شابات و19 شابا، حيث سيمضي المتدربون 20٪ من مدة التكوين في مركز التكوين المهني ببوسكورة و80٪ في الشركة، وذلك بفضل نظام التناوب مما سيمكن الشباب من كسب المهارات الأساسية في مركز التكوين، والانغماس تماما في ظروف العمل داخل الشركة، وبالتالي فإنهم سيكونون على النحو الأمثل لإدماجهم في سوق العمل.
 
Hicham Draidi