Quantcast
القائمة
alalam
facebook
newsletter
youtube
flux RSS
AL Alam






الاتحاد العام للشغالين بالمغرب يؤكد من فاس مواقفه الثابتة والمشرفة من قضايا الشغيلة ومن التراجعات التي تشهدها الساحة النقابية الوطنية على مستوى الحقوق والحريات



في إطار فعاليات إحياء الذكرى الواحدة والستين لتأسيس منظمة الاتحاد العام للشغالين بالمغرب، عقد المكتب التنفيذي للاتحاد العام يومه الجمعة 19 مارس 2021 اجتماعا بفاس، ترأسه الكاتب العام النعم ميارة..





ضمن فعاليات احياء ذكرى تأسيسه الواحدة والستين ودفاعا عن مطالب الطبقة العاملة

 

وفي بلاغ له توصلت "العلم" بنسخة منه أكد المكتب التنفيذي أن هذا الاجتماع كان مناسبة  للتذكير بالمواقف الثابتة والمشرفة للاتحاد العام للشغالين بالمغرب في الدفاع عن المطالب المشروعة للطبقة الشغيلة، وللوقوف على التراجعات التي تشهدها الساحة النقابية الوطنية على مستوى الحقوق والحريات النقابية والإجهاز على المكتسبات وكذا لتقييم الأداء الحكومي في الشق الاجتماعي بعد اتفاق 25 أبريل 2019.


وبعد نقاش مستفيض حول أوضاع الأجراء بالقطاعين العام وشبه العمومي والخاص وبالقطاع غير المهيكل، أكد البلاغ أن الاتحاد العام وهو يثمن عاليا القرار الملكي السامي المتعلق بتوسيع الحماية الاجتماعية لفائدة جميع المواطنين بإخراج القانون الإطار، يحذر الحكومة من سياسة تجاهل مطالب الطبقة الشغيلة، فإنه:

- يعبر عن تضامنه اللامشروط مع  الأساتذة المتعاقدين الذين تعرضوا للتعنيف الجسدي جراء احتجاجاتهم السلمية.


- يبدي تضامنه مع عمال المناجم المعتصمين  بجبل عوام.

 


- يطالب الحكومة بـ

 

1- حماية الحريات النقابية بالقطاع الخاص.


2- إرجاع مشروع قانون الإضراب إلى طاولة الحوار الاجتماعي انسجاما مع مضامين اتفاق 25 أبريل 2019.


3- إعادة النظر في التوظيف بالتعاقد والذي سبق للاتحاد العام للشغالين بالمغرب أن رفضه في المشروع السابق لإصلاح الوظيفة العمومية.


4- الإسراع بتفعيل ما تبقى من بنود اتفاق 25 أبريل 2019 وخاصة منها حذف السلاليم 6 و7 المتعلق بالمساعدين التقنيين والإداريين وترتيبهم في السلم الثامن وخلق درجات جديدة للأطر ذات المسار المحدود. 


5- دعم جميع القطاعات الحيوية المتضررة ببلادنا جراء الجائحة الوبائية، وخاصة القطاع السياحي بمختلف أصنافه، الفنادق المقاهي والمطاعم والمخابز ومستخدمو وممونو الحفلات والمناسبات والصناعة التقليدية وقوارب الصيد التقليدي.


6- ضرورة صرف التعويضات  للمتضررين من الجائحة الوبائية لفائدة عمال ومستخدمي الكازينوهات.


7- تسوية الوضعيات الإدارية للاطر المساعدة بوزارة الشباب والرياضة.


وختم المكتب التنفيذي بلاغه بتأكيد أن الاتحاد العام للشغالين بالمغرب، وهو يحيي عاليا الأجيال المتعاقبة من المناضلات والمناضلين الذين كافحوا في صفوفه لستة عقود من الزمن، وراكموا رصيدا زاخرا من المواقف المشرفة صيانة لكرامة العمال والموظفين وعموم الأجراء، يدعو جميع مناضلاته ومناضليه وعموم الطبقة الشغيلة المغربية، إلى رص الصفوف والتضامن والتآزر والتكافل والتعبئة الشاملة داخل إطارهم النقابي العتيد للتصدي لجميع محاولات الإجهاز على المكتسبات.


العلم: الرباط



Hakima Louardi