Quantcast
القائمة
alalam
facebook
newsletter
youtube
flux RSS
AL Alam




الافـتتاحية‭ ..‬في‭ ‬دلالة‭ ‬الشراكة‭ ‬الاستراتيجية‭ ‬بين‭ ‬المغرب‭ ‬ودول‭ ‬الخليج‭ ‬العربية



ينطوي‭ ‬التأكيد‭ ‬القوي‭ ‬للبيان‭ ‬الختامي‭ ‬لمجلس‭ ‬التعاون‭ ‬لدول‭ ‬الخليج‭ ‬العربية‭ ‬على‭ ‬أهمية‭ ‬الشراكة‭ ‬الاستراتيجية‭ ‬الخاصة‭ ‬بين‭ ‬مجلس‭ ‬التعاون‭ ‬وبين‭ ‬المملكة‭ ‬المغربية‭ ‬، ‬على‭ ‬دلالات‭ ‬عميقة‭ ‬تتجاوز‭ ‬مجرد‭ ‬التعبير‭ ‬عن‭ ‬سمو‭ ‬العلاقات‭ ‬التي‭ ‬تربط‭ ‬الدول‭ ‬الشقيقة‭ ‬الست‭ ‬بالمغرب‭ ‬إلى‭ ‬مستويات‭ ‬أعلى‭ ‬من‭ ‬التعاون‭ ‬والتنسيق‭ ‬والشراكة‭ ‬في‭ ‬المجالات‭ ‬الأكثر‭ ‬حيوية‭ ‬والأشد‭ ‬تأثيرا‭ ‬على‭ ‬الأمن‭ ‬متعدد‭ ‬الأبعاد‭ ‬في‭ ‬مفهومه‭ ‬الشامل‭ ‬ومدلوله‭ ‬العميق،‭ ‬على‭ ‬أساس‭ ‬التداخل‭ ‬بين‭ ‬المصالح‭ ‬الحيوية‭ ‬العليا‭ ‬من‭ ‬وجوه‭ ‬كثيرة‭ ‬، ‬مما‭ ‬يرقى‭ ‬بالعلاقات‭ ‬بين‭ ‬الدول‭ ‬السبع‭ ‬،‭ ‬دول‭ ‬الخليج‭ ‬العربية‭ ‬والدولة‭ ‬المغربية،‭ ‬إلى‭ ‬مرتبة‭ ‬الشراكة‭ ‬الاستراتيجية‭ ‬بكل‭ ‬دلالاتها‭ ‬الأمنية‭ ‬والدفاعية‭ ‬والإقتصادية‭ ‬والاجتماعية‭ ‬والثقافية‭ ‬في‭ ‬الحاضر‭ ‬والمستقبل‮ ‬‭.‬






وإذا‭ ‬كانت‭ ‬القمة‭ ‬الخليجية‭ ‬الثانية‭ ‬والأربعون‭ ‬لم‭ ‬تكتف‭ ‬في‭ ‬بيانها‭ ‬الختامي‭ ‬،‭ ‬بالإشادة‭ ‬بالشراكة‭ ‬الاستراتيجية‭ ‬مع‭ ‬المغرب،‭ ‬ولكنها‭ ‬أكدت‭ ‬على‭ ‬أهميتها‭ ‬ووصفتها‭ ‬بالخاصة،‭ ‬وهو‭ ‬توصيف‭ ‬دقيق‭ ‬وذو‭ ‬معنى،‭ ‬فإن‭ ‬الربط‭ ‬بين‭ ‬هذه‭ ‬الشراكة‭ ‬من‭ ‬المستوى‭ ‬العالي‭ ‬وبين‭ ‬تنفيذ‭ ‬خطة‭ ‬العمل‭ ‬المشتركة،‭ ‬يعني‭ ‬بالدرجة‭ ‬الأولى‭ ‬تفعيل‭ ‬الشراكة‭ ‬وتنزيلها‭ ‬إلى‭ ‬أرض‭ ‬الواقع‭ ‬والعمل‭ ‬سويا‭ ‬على‭ ‬تطويرها‭ ‬حتى‭ ‬تواكب‭ ‬المتغيرات‭ ‬المتلاحقة‭ ‬الجارية‭ ‬في‭ ‬المنطقة،‭ ‬ومسايرة‭ ‬التطورات‭ ‬المطردة‭ ‬في‭ ‬العالم‭ . ‬وهذا‭ ‬التفعيل‭ ‬والمواكبة‭ ‬والمسايرة‭ ‬للأوضاع‭ ‬الإقليمية‭ ‬والدولية‭ ‬،‭ ‬من‭ ‬مقومات‭ ‬الشراكات‭ ‬الاستراتيحية‭ ‬بين‭ ‬الدول‭ ‬التي‭ ‬تتخذ‭ ‬القرارات‭ ‬الحاسمة‭ ‬التي‭ ‬تخدم‭ ‬مصالحها‭ ‬العليا‭ ‬وتحقق‭ ‬أهدافها‭ ‬الكبرى‭ ‬،‭ ‬وتنخرط‭ ‬في‭ ‬الجهود‭ ‬الدولية‭ ‬لبناء‭ ‬الأمن‭ ‬والسلام‭ ‬والاستقرار‭ ‬في‭ ‬مختلف‭ ‬مناطق‭ ‬العالم‮ ‬‭.‬

لقد‭ ‬تزامن‭ ‬التأكيد‭ ‬القوي‭ ‬والواضح‭ ‬والصريح‭ ‬على‭ ‬أهمية‭ ‬الشراكة‭ ‬الاستراتيجية‭ ‬الخاصة‭ ‬بين‭ ‬المغرب‭ ‬والدول‭ ‬الخليجية‭ ‬الست‭ ‬،‭ ‬مع‭ ‬تصاعد‭ ‬وتيرة‭ ‬الأزمات‭ ‬في‭ ‬عديد‭ ‬من‭ ‬المناطق‭ ‬من‭ ‬العالم‭ ‬العربي،‭ ‬بسبب‭ ‬التوترات‭ ‬والنزاعات‭ ‬والصراعات‭ ‬والتجاذبات‭ ‬التي‭ ‬يأخذ‭ ‬بعضها‭ ‬برقاب‭ ‬بعض،‭ ‬في‭ ‬تواتر‭ ‬لا‭ ‬يتوقف‭ ‬واسترسال‭ ‬لا‭ ‬ينتهي،‭ ‬سواء‭ ‬في‭ ‬منطقة‭ ‬الخليج‭ ‬العربي‭ ‬أو‭ ‬في‭ ‬شمالي‭ ‬أفريقيا‭. ‬وهو‭ ‬الأمر‭ ‬الذي‭ ‬يستدعي‭ ‬تضافر‭ ‬الجهود‭ ‬لتنسيق‭ ‬السياسات‭ ‬وتكاملها،‭ ‬لتجنب‭ ‬الصراعات‭ ‬الإقليمية‭ ‬والدولية‭ ‬والتدخل‭ ‬في‭ ‬الشؤون‭ ‬الداخلية‭ ‬للدول‭. ‬وهذا‭ ‬ما‭ ‬عبر‭ ‬عنه‭ ‬البيان‭ ‬الختامي‭ ‬للقمة‭ ‬الخليجية‭ ‬بالمسار‭ ‬الذي‭ ‬يحقق‭ ‬الدعم‭ ‬والترابط‭ ‬الاستراتيجي‭ ‬بين‭ ‬السياسات‭ ‬الاقتصادية‭ ‬والدفاعية‭ ‬والأمنية‭ ‬المشتركة‭. ‬ويلاحظ‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬السياق‭ ‬ورود‭ ‬الترابط‭ ‬الاستراتيجي‭ ‬مقترنا‭ ‬بالسياسات‭ ‬الاقتصادية‭ ‬والدفاعية‭ ‬والأمنية‭. ‬وتلك‭ ‬هي‭ ‬طبيعة‭ ‬الاستراتيجية‭ ‬ومجالاتها‭ ‬ومفاهيمها‭. ‬ومن‭ ‬هنا‭ ‬ننظر‭ ‬إلى‭ ‬الشراكة‭ ‬الاستراتيجية‭ ‬القائمة‭ ‬بين‭ ‬المغرب‭ ‬ودول‭ ‬الخليج‭ ‬العربية‭ ‬،‭ ‬التي‭ ‬هي‭ ‬ذات‭ ‬الأهمية‭ ‬الخاصة‭.‬

والواقع‭ ‬أن‭ ‬الروابط‭ ‬المتينة‭ ‬بين‭ ‬المغرب‭ ‬والدول‭ ‬الخليجية‭ ‬الست،‭ ‬تقتضي‭ ‬تقوية‭ ‬الشراكة‭ ‬العالية‭ ‬السقف‭ ‬البعيدة‭ ‬المدى‭ ‬المتجذرة‭ ‬الثابتة،‭ ‬وكونها‭ ‬استراتيجية،‭ ‬فهذا‭ ‬يستدعي‭ ‬أن‭ ‬تكون‭ ‬دائمة‭ ‬ومتواصلة‭ ‬وفي‭ ‬تصاعد‭ ‬مستمر‭ ‬،‭ ‬وليست‭ ‬مرحلية‭ ‬عابرة‭ ‬لا‭ ‬تأثير‭ ‬لها‭ . ‬ولذلك‭ ‬أكدت‭ ‬القمة‭ ‬الخليجية‭ ‬على‭ ‬أهمية‭ ‬هذه‭ ‬الشراكة‭ ‬وربطتها‭ ‬بخطة‭ ‬عمل‭ ‬مشتركة‭ ‬واجبة‭ ‬النفاذ‮ ‬‭.‬

إن‭ ‬ما‭ ‬يجمع‭ ‬بين‭ ‬المملكة‭ ‬المغربية‭ ‬ودول‭ ‬الخليج‭ ‬العربية‭ ‬الست،‭ ‬الشرعية‭ ‬التاريخية‭ ‬والقانونية‭ ‬والوطنية‭ ‬التي‭ ‬تتمتع‭ ‬بها‭ ‬جميعها،‭ ‬وقوة‭ ‬الانتماء‭ ‬للأوطان‭ ‬وعمق‭ ‬الولاء‭ ‬لأولي‭ ‬الأمر‭ ‬قادة‭ ‬الدول‭. ‬وهذه‭ ‬العناصر‭ ‬القوية‭ ‬هي‭ ‬مصدر‭ ‬القوة‭ ‬والمناعة‭ ‬والحصانة‭ ‬والقدرة‭ ‬على‭ ‬رفع‭ ‬التحدي‭ ‬للدول‭ ‬السبع‭ ‬معا‭. ‬ ولذلك‭ ‬كانت‭ ‬الشراكة‭ ‬الاستراتيجية‭ ‬بينها‭ ‬تقوم‭ ‬على‭ ‬قواعد‭ ‬متينة‭ ‬،‭ ‬وتستند‭ ‬إلى‭ ‬مقومات‭ ‬لا‭ ‬تتوفر‭ ‬لغيرها‭ ‬،‭ ‬مما‭ ‬جعلها‭ ‬منارات‭ ‬للاستقرار‭ ‬قلاعا‭ ‬للأمن‭ ‬وفضاءات‭ ‬للإشعاع‭ ‬الحضاري‭ ‬وقواعد‭ ‬راسخة‭ ‬للنماء‭ ‬والبناء‭ ‬والوفاء‭ ‬للتراث‭ ‬الوطني‭ ‬في‭ ‬مصادره‭ ‬المتنوعة‮ ‬‭.‬

من‭ ‬هذا‭ ‬المنطلق‭ ‬النظري‭ ‬والقاعدة‭ ‬العملية‭ ‬ننظر‭ ‬نحن‭ ‬في‭ ‬المملكة‭ ‬المغربية‭ ‬إلى‭ ‬تأكيد‭ ‬للقمة‭ ‬الخليجية‭ ‬على‭ ‬أهمية‭ ‬الشراكة‭ ‬الاستراتيجية‭ ‬بين‭ ‬المغرب‭ ‬ودول‭ ‬الخليج‭ ‬العربية،‭ ‬ونتطلع‭ ‬بأمل‭ ‬عريض‭ ‬وبوعي‭ ‬عميق‭ ‬وباستعداد‭ ‬كبير،‭ ‬لتنفيذ‭ ‬خطة‭ ‬العمل‭ ‬المشتركة‭ ‬في‭ ‬إطار‭ ‬هذه‭ ‬الشراكة‮.

العلم
Hakima Louardi