Quantcast
القائمة
alalam
facebook
newsletter
youtube
flux RSS
AL Alam







البروفيسور عز الدين إبراهيمي في حوار مع "العلم"



احتكار أمريكا والاتحاد الأوروبي للقاح دفع المغرب للبحث عن مصادر أخرى لتوفيره





أكد البروفيسورعز الدين إبراهيمي، عضو اللجنة العلمية التابعة لوزارة الصحة، أن بلادنا ربحت الشوط الأول من معركة كورونا، وتطمح للمرور إلى المناعة الجماعية من أجل الخروج من الجائحة ضمن الدول العشر الأوائل، داعيا في حوار خص به "العلم" المغاربة إلى التحلي بمزيد من الصبر خلال رمضان المقبل لتفادي ما وقع خلال عيد الأضحى الماضي، وتجنب ظهور سلالات جديدة من الفيروس التاجي، كي نجتاج الجائحة في أفق الصيف المقبل.
بلادنا ربحت الشوط الأول من معركة كورونا ونطمح للمرور إلى المناعة الجماعية 
وتابع المتحدث، أن المغاربة فخورون بالطريقة التي تعالج بها المملكة الوباء، من خلال عملية التطعيم التي تمر في أجواء جيدة بشهادة العديد من دول العالم، مشيرا إلى أن بلادنا تسعى جاهدة لتوفير اللقاحات بكميات كافية لتطعيم حوالي 80 بالمائة من الساكنة.
المغاربة مطالبون بمزيد من الصبر في رمضان لتفادي تفشي السلالة الجديدة للفيروس
وأوضح مدير مختبر البيوتكنولوجيا بكلية الطب بالرباط، أن الضغط الكبير على سوق اللقاحات بسبب الاحتكار التي تنهجه أمريكا والاتحاد الأوروبي دفع المغرب إلى تنويع مصادره، والبحث عن لقاحات جديدة وذات فعالية كبيرة تمكنه من استكمال عملية التطعيم، قائلا:" سنعمل جاهدين للحصول على اللقاح حتى ولو كانت حقة واحدة لإنقاذ حياة مواطن مغربي".
سنعمل جاهدين للحصول على اللقاح حتى ولو كانت حقة واحدة لإنقاذ حياة مواطن مغربي
واستدرك المصدر ذاته، أن المملكة باتت نموذجا يحتدى من طرف العديد من الدول العالمية في طريقة تدبير الجائحة، كما تمنى البروفيسور نفسه أن ينجح المغرب في الخروج من الأزمة وعودة الحياة الطبيعية، وبالتالي انتعاش الاقتصاد الوطني.

العلم الإلكترونية -  عبد الإلاه شهبون / محمد كماشين 
 

س: تقييمكم للوضعية الوبائية بالمغرب والمرتبطة بمجابهة كوفيد 19 ؟

ج: هناك رقمان مهمان لابد من استحضارهما بخصوص الوضعية الوبائية بالمغرب، أولا عدد الأشخاص في وضعية حرجة الذين يخضعون للعلاج بقسم الإنعاش في المستشفيات، ثانيا عدد الوفيات بسبب الفيروس التاجي، الحمد لله خلال الأسابيع الأخيرة تبين لنا أن الأوضاع مستقرة، وتدعو نوعا ما إلى التفاؤل، ولكن رغم ذلك علينا أخذ مزيد من الحذر لتفادي ما وقع خلال عيد الأضحى، بسبب الحركية الكثيرة التي أعطتنا أنذاك أرقاما مهولة سواء من حيث عدد الإصابات أو الوفيات، لأنه تبين لنا أن الفيروس له إمكانيات خاصة،جعلته يتفشى بشكل كبير، حاليا هناك مشكل خطير هو تطور الفيروس ولا بد من مواجهته ، لأنه كلما تكاثر، إضافة إلى ظهور سلالات جديدة، سيغير من الوضعية الوبائية بالمغرب، وكنا دائما نلح على تسريع وتيرة التلقيح والتشديد على الالتزام بالتدابير الاحترازية للوقاية من الوباء، نتمنى أن تبقى الوضعية الوبائية مستقرة للخروج من هذه الأزمة قريبا إن شاء الله.

س: كيف ترى مجهودات الدولة لمكافحة كورونا؟

ج: قامت الدولة بمقاربة جيدة تشكر عليها فيما يخص محاوربة الوباء، جعلنا نفتخر ببلادنا، التي أصبحت نموذجا يحتدى به، بحكم أنه يتواجد ضمن الدول العشر الأوائل عالميا، وهذا يبرز تماما العمل الكبير التي بذلته لحماية المغاربة من الفيروس، المغرب في مراحله الأولى كان الهدف الأساسي هو حماية الأشخاص في وضعية هشاشة صحية، خاصة المسنين أكثر من ستين سنة، وأصحاب الأمراض المزمنة، والحمدلله أكثر من 4 ملايين و250 ألف شخص أخذوا الجرعة الأولى و2 مليون و100 ألف لقحوا بالجرعة الثانية، وبعد أسابيع يمكن أن نقول إن المغرب قد لقح خلال المرحلة الأولى حوالي 4 ملايين و250 ألف مواطن على الأقل، وهذا مهم جدا، تبقى لنا فئة أقل من 60 سنة، وإذا لم تتطور الأعراض بالنسبة لهذه الفئة سنكون قد نجحنا خلال المرحلة الأولى وربحنا المعركة، وبالتالي التخفيف على منظومتنا الصحية، لكن المرحلة الثانية والتي نحلم بها ونتمنى تحقيقها في القريب العاجل هي المرور إلى المناعة الجماعية، والمغرب سيتمكن من خلالها الخروج من هذه الأزمنة مع الدول الأولى إن شاء الله.
 

س: ارتباطا بالوضعية الوبائية والعبء الذي تحملته الدولة، هل هناك من تدخل للقطاع الخاص في هذا المجال؟

ج: هذا سؤال مهم جدا، وينبغي التأكيد على أن المغرب كانت له مقاربة استباقية وتشاركية، لأنه مهما كانت الكفلة، فإن قيمة حياة الإنسان المغربي لا تقدر بثمن، كان هذا هو الشعارالذي رفعه جلالة الملك نصره الله وأكد عليه مرار وتكرارا، المقاربة التشاركية لا بد أن تنخرط فيها جميع القطاعات بما فيها القطاع العام والخاص، وأنا لا أرى دائما هناك تضارب بين القطاعين، لكل مزاياه، وعندما تكون الأزمة لابد من تضافر جهود الجميع،لا يعقل أن لا نستفيد من خبرات أطباء القطاع الخاص وأصحاب الصيدليات في الحملات التحسيسية وعملية التلقيح، أعتقد أن القطاعين العام والخاص متكاملان، إذا كانت استراتيجية واضحة، لا بد من مقاربة تمكننا من إدماج أشخاص يزاولون في القطاع الخاص، لأن هذه قضية وطنية على الجميع المساهمة فيها، لا يمكن أن تكون في حرب وتتخلى عن نصف الجنود، وأنا أحبذ أن تكون هذه المقاربة تشاركية.

س: كمختص لجأت الدولة إلى تنويع مصادر اللقاح، بماذا يفيد هذا التنوع المنظومة الصحية الوطنية؟

ج: ليفهم المواطن المغربي، هناك مضاربات كبيرة جدا حول اللقاح، بسبب كثرة الطلب، ما يقع في الاتحاد الأوروبي يعطينا الدليل على أن هناك " بلطجة" رغم أنني لا أحبذ استعمال هذه الكلمة، قرصنة الأدوية، رئيسة موفوضية الاتحاد الأوروبي أعلنت أخيرا أن جميع اللقاحات التي تصنع في أوروبا ستبقى في أوروبا، ولا يمكن تصديرها حتى لو كانت هناك اتفاقات تجارية مع دول خارج الاتحاد الأوروبي، هذا يبرز أن هناك ضغطا كبيرا على سوق اللقاحات، وفي المقاربة الاستباقية كانت لدينا مرونة هي أينما وجد اللقاح في مكان معين الذي يستوفي الشروط والمعايير الصحة المتمثلة في النجاعة والأمان وكذلك جودة التصنيع سنقوم باللازم ونعقد اتفاقيات مع الشركة المعنية من أجل الحصول على اللقاح. حاليا المغرب منح أربعة تراخيص لشركات "سينوفارم" و"أسترازينيكا" بشقيها سواء في الهند أو كوريا، كما أن المغرب لديه حصة تصل لمليون و500 ألف جرعة تدخل في مباردة "الكوفاكس" التي تخصصها منظمة الصحة العالمية، والمغرب أعطى الموافقة وأدينا ماديا، وحسب الجدولة سوف نستقبل هذه الحصة إن شاء الله، غلى جانب أن بلادنا تبين لها أن تحصل على اللقاح الروسي " سبوتنيك5" باعتبار فعاليته الكبيرة ، ولجوؤنا لتنويع اللقاحات الهدف منه تجنب وضع البيض كله في سلة واحدة، وأقولها صراحة، أينما كان اللقاح سنعمل جاهدين للحصول عليه حتى ولو كانت حقة واحدة لإنقاذ حياة مواطن مغربي، نحن نبحث في السوق الدولية لاقتناء اللقاح من أجل الوصول إلى المناعة الجماعية التي تتطلب ملايين الجرعات، دون أن ننسى أنه في هذه الظروف صعب الحصول على اللقاح على مستوى العالم ككل، وكان الكلام على اقتناع لقاح "جونسون أند جونسون" من الولايات المتحدة الأمريكية، ولكن المغرب لا ينظر لهذا الملف على اعتبار أن أمريكا تحتكر لقاحاتها، وهذا شئ طبيعي، لأنها أدت ثمن التصنيع والتطوير من دافعي الضرائب، لكي تكون في هذه الوضعية، حاليا نفاوض من أجل الحصول على اللقاح ، وإذا تبين لنا جلب لقاحي "موديرنا" وفايزر" رغم صعوبة تخزينهما، سوف لاندخر جهدا لتوفيرهما. 

س: موازاة مع عملية التلقيح التي انخرطت فيها جميع الفعاليات، هل هناك إحصائيات حول مضاعفات جانبية حصلت لأشخاص خضعوا للتطعيم؟

ج: عندما نضع ملف أي لقاح من أجل منحه الترخيص، تكون له استراتيجية تهم الأخطار التي تترتب عنه، وتتم دراسته، في بلادنا هناك لجنة علمية للقاحات بجانبها مديرية اليقظة الدوائية التي يبقى عملها على طول السنين،مرتكز على مراقبة الأعراض الجانبية للأدوية من جهة واللقاحات من جهة أخرى، تستقبل هذه المديرية العديد من التقارير ومن خلالها تعد تقريرها الخاص، كان الحديث خلال هذه الأيام كثيرا عن تخثر الدم مع ظهور جلطات في بعض الدول الأوروبية، ولكن ما يجب أن أؤكد عليه هو أن اللجنة العلمية لها استقلالية تامة، وقالت لا يمكن أن نغير في أي شئ لأن البيانات لا تؤكد أي علاقة سببية بين أخذ لقاح " أسترازينيكا" والمضاعفات التي حدثت ل 42 شخصا عبر العالم، لهذا فالمغرب تمسك بقرار الإبقاء على هذا اللقاح، بدليل أنه تبين فيما بعد من خلال خبراء منظمة الصحة العالمية ونظرائهم في الوكالة الأوروبية للأدوية أنه لا يوجد أي سبب لإيقاف التلقيح ب "أسترازينيكا". للتذكير فقط أن الضغط الكبير على هذا اللقاح يرجع بالأساس لثمنه البخس الذي لا يتعدى دولاين للجرعة الواحدة، بينما "فايزر" ثمنه 35 دولارا، زيادة على اللوجيستيك الصعب.

س: نحن مقبلون على شهر رمضان قد تكون له انعكاسات على سير عملية التلقيح على الصعيد الوطني، في نظركم ماهي هذه الانعكاسات؟

ج: من الناحية العلمية وبصراحة كاملة، نرى في رمضان وفي أي موسم ديني تكون الحركية أكثر من المعتاد،ثانيا هناك بداية انتشار السلالة البريطانية، والجميع يعرف عبر العالم أنه خلال نهاية أبريل المقبل سوف تنتشر هذه السلالة بشكل سريع يمكن أن تصل إلى الأشخاص في وضعية هشاشة، والأمر الثالث هو أنه لم نكمل بعد عملية التلقيح، فاللجنة العلمية ستجتمع بناء على ما نرصده من بيانات من أجل اتخاذ القرار المناسب، والأكيد أنه لا يمكن أن نخسر ما ربحناه سابقا، ومن حقنا أن نطمح لنكون ضمن الدول الأولى التي ستخرج من هذا الجائحة، وإذا ساعدنا الحظ في القضاء على الفيروس خلال فصل الصيف سيكون المغرب قبلة للعديد من الدول التي تريد الاستثمار، حيث هناك صناديق للتمويل عبر العالم بحجم أكثرمن 900 مليار دولار تريد الاستثمار، في بلد خال من الفيروس، إلى جانب انتعاش قطاع السياحة ببلادنا، وكذا عودة مغاربة العالم البالغ عددهم 5 ملايين إلى وطنهم، كل هذه الأمور سوف نأخذ بها في القرار الذي ستتخذه اللجنة العلمية.

س: أنتم في مقدمة الباحثين والعلماء المغاربة الذين أسدوا للبحث العلمي الشئ الكثير بالمقابل هناك طاقات مغربية أخرى منتشرة عبر العالم، كيف تقيمون عمل هذه الفئة؟

ج: المغرب في حاجة ماسة لكل الطاقات في أي مجال كانت، لكن ببلادنا هناك إكراهات ، فلا يمكن للعالم المغربي المشتغل في الدول الأوروبية أن يجد مختبرا في بلاده الأم يضاهي ما هو موجود هناك. 
 
حاليا هناك قانون أساسي يخص التعليم العالي سيسمح بولوج جميع الأساتذة والبروفيسورات، مع أخذ بعين الاعتبار الخبرة والتجربة، نعترف أنه في المغرب توجد إكراهات تجعلنا نتقاعص بمبرر ضعف الإمكانيات، لكن في سبيل حب الوطن يمكن التغلب على هذه المعوقات، لأن البحث العلمي في المغرب رغم تواضعه فقد أبان عن أشياء إيجابية خلال هذه الأزمة، هناك مغاربة نجحوا في صنع كمامات، وآخرون تمكنوا من صنع أجهزة للتنفس الاصطناعي وغيرهم كثر، كما أن الكفاءات في المغرب موجودة ولله الحمد، لكن يبقى فقط تأقلم القانون المغربي من أجل إعطاء مرونة للبحث العلمي، بلادنا متسعة للجميع وهذه الأزمة أظهرت بالملموس أنه لدينا كفاءات علمية لا يستهان بها، وبالمناسبة على الدولة أن تعترف بأن البحث العلمي أولوية، لكن المشكل هو غياب المرونة في تصريف الأموال التي لا تمكننا من التنافسية على المستوى الدولي.

كلمة أخيرة

المغاربة فخورون بما نقوم به للقضاء على هذا الوباء، وكانت الكثير من الإيجابيات، عملية التلقيح تمر في أجواء جيدة بفضل انخراط الجميع، كما نتمنى أن يكون مغرب المستقبل مبني على التلقيح، أفتخر بتواجدي بمدينتي القصرالكبير، وممتن لأساتذتي في المدرسة العمومية لهذه المدينة العظيمة التي تخرج منها الكثير من الأشخاص من طينة العلماء ومبدعين وصالحين.
 
Hicham Draidi