Quantcast
القائمة
alalam
facebook
newsletter
youtube
flux RSS
AL Alam







التخلي‭ ‬عن‭ ‬أنبوب‭ ‬الغاز‭ ‬المغاربي



الجزائر‭ ‬ترفع‭ ‬من‭ ‬حدة‭ ‬حربها‭ ‬الاقتصادية‭ ‬ضد‭ ‬المغرب





العلم الإلكترونية - وكالات 

ذكرت‭ ‬مصادر‭ ‬مطلعة‭ ‬لوكالة‭ ‬رويترز‭ ‬للأنباء‭ ‬أن‭ ‬الجزائر‭ ‬التي‭ ‬قطعت‭ ‬العلاقات‭ ‬الدبلوماسية‭ ‬مع‭ ‬الرباط،‭ ‬ستتوقف‭ ‬عن‭ ‬توريد‭ ‬الغاز‭ ‬إلى‭ ‬المغرب‭ ‬عبر‭ ‬خط‭ ‬الأنابيب‭ ‬المغاربي‭ ‬الأوروبي‭ ‬اعتبارا‭ ‬من‭ ‬الأول‭ ‬من‭ ‬الشهر‭ ‬المقبل‭ (‬نونبر‭.)‬
 
وأكد‭ ‬مصدر‭ ‬بشركة‭ ‬‮«‬سوناطراك‮»‬‭ ‬الجزائرية‭ ‬للنفط‭ ‬والغاز‭ ‬المملوكة‭ ‬للدولة‭ ‬ومصدران‭ ‬حكوميان‭ ‬جزائريان‭ ‬إن‭ ‬اتفاق‭ ‬التوريد‭ ‬مع‭ ‬المغرب‭ ‬لن‭ ‬يجري‭ ‬تجديده‭.‬
 
وقالت‭ ‬المصادر‭ ‬إن‭ ‬الجزائر‭ ‬ستواصل‭ ‬إمداد‭ ‬إسبانيا‭ ‬بالغاز‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬خط‭ ‬الأنابيب‭ ‬ميدغاز‭ ‬تحت‭ ‬البحر‭ ‬والذي‭ ‬تبلغ‭ ‬طاقته‭ ‬السنوية‭ ‬ثماني‭ ‬مليارات‭ ‬متر‭ ‬مكعب‭ ‬ولا‭ ‬يمر‭ ‬عبر‭ ‬المغرب‭ ‬الذي‭ ‬يخترق‭ ‬ترابه‭ ‬خط‭ ‬الغاز‭ ‬الأورو‭ ‬مغاربي‭ ‬بطاقة‭ ‬تناهز‭ ‬13‭.‬5‭ ‬مليار‭ ‬متر‭ ‬مكعب‭ ‬سنويا،‭ ‬في‭ ‬اتجاه‭ ‬جنوب‭ ‬إسبانيا‭. ‬
 
وقال‭ ‬مسؤول‭ ‬بارز‭ ‬بالحكومة‭ ‬الجزائرية‭ ‬لـوكالة‭ ‬رويترز‭ ‬إنه‭ ‬في‭ ‬حال‭ ‬حدوث‭ ‬أي‭ ‬عطل‭ ‬فإن‭ ‬بلاده‭ ‬ستستخدم‭ ‬السفن‭ ‬لنقل‭ ‬الغاز‭ ‬الطبيعي‭ ‬المسال‭ ‬إلى‭ ‬إسبانيا‭.‬
 
على‭ ‬أن‭ ‬متتبعين‭ ‬شككوا‭ ‬في‭ ‬إمكانية‭ ‬توفق‭ ‬الجزائر‭ ‬في‭ ‬الوفاء‭ ‬بطلبيات‭ ‬كل‭ ‬من‭ ‬اسبانيا‭ ‬و‭ ‬البرتغال‭ ‬من‭ ‬الغاز‭ ‬عبر‭ ‬الأنبوب‭ ‬الغازي‭ ‬البديل‭ ‬الذي‭ ‬مدته‭ ‬قبل‭ ‬سنة‭ ‬و‭ ‬نصف‭ ‬و‭ ‬الذي‭ ‬يحتاج‭ ‬الى‭ ‬أعمال‭ ‬صيانة‭ ‬لوجيستيكية‭ ‬وتأهيلات‭ ‬فنية‭ ‬متعددة‭ ‬قبل‭ ‬أن‭ ‬يستطيع‭ ‬بلوغ‭ ‬طاقة‭ ‬الضخ‭ ‬القصوى‭ ‬المقدرة‭ ‬له‭ ( ‬10‭ ‬مليار‭ ‬مكعب‭ ‬من‭ ‬الغاز‭ ‬سنويا‭ ), ‬علما‭ ‬أن‭ ‬طاقة‭ ‬الضخ‭ ‬السنوية‭ ‬التي‭ ‬يوفرها‭ ‬الانبوب‭ ‬الغازي‭ ‬المغاربي‭ ‬المار‭ ‬عبر‭ ‬المغرب‭ ‬تتجاوز‭ ‬13‭ ‬مليار‭ ‬متر‭ ‬مكعب‭ ‬و‭ ‬تغطي‭ ‬عمليا‭ ‬ما‭ ‬يقارب‭ ‬95‭ ‬في‭ ‬المائة‭ ‬من‭ ‬حاجيات‭ ‬السوق‭ ‬الاسباني‭ .‬
 
عمليا‭ ‬تراهن‭ ‬الجزائر‭ ‬على‭ ‬توظيف‭ ‬غازها‭ ‬كسلاح‭ ‬اقتصادي‭ ‬ضد‭ ‬المغرب‭ ‬بهدف‭ ‬حرمانه‭ ‬من‭ ‬حصته‭ ‬من‭ ‬الغاز‭ ‬الجزائري‭ ‬العابر‭ ‬لترابه‭ ‬في‭ ‬اتجاه‭ ‬اسبانيا‭ ‬و‭ ‬المحددة‭ ‬بموجب‭ ‬اتفاقية‭ ‬استغلال‭ ‬الخط‭ ‬الغازي‭ ‬الاورومغاربي‭ ‬ب‭ ‬7في‭ ‬المائة‭ ‬والتي‭ ‬توظفها‭ ‬الرباط‭ ‬في‭ ‬تشغيل‭ ‬محطتي‭ ‬عين‭ ‬بني‭ ‬مطهر‭ ‬وتاهدارت‭ ‬الحراريتين‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬يعني‭ ‬عشر‭ ‬الطاقة‭ ‬الكهربائية‭ ‬المنتجة‭ ‬من‭ ‬المحطتين‭ ‬و‭ ‬التي‭ ‬تناهز‭ ‬400‭ ‬ميغاوات‭ ‬لكل‭ ‬محطة‭ ‬على‭ ‬حدو‭ .‬
 
وقد‭ ‬تعهدت‭ ‬الحكومة‭ ‬الجزائرية‭ ‬بتأمين‭ ‬حاجيات‭ ‬اسبانيا‭ ‬من‭ ‬الغاز‭ ‬عبر‭ ‬أنبوب‭ ‬ميدغاز‭ ‬المنطلق‭ ‬مباشرة‭ ‬من‭ ‬شمال‭ ‬الجزائر‭ ‬في‭ ‬اتجاه‭ ‬الميريا،‭ ‬و‭ ‬اللجوء‭ ‬إلى‭ ‬خيار‭ ‬التزويد‭ ‬بسفن‭ ‬مجهزة‭ ‬بأحواض‭ ‬في‭ ‬حالة‭ ‬بروز‭ ‬مشاكل‭ ‬تقنية‭ ‬بالخط‭ ‬الغازي‭ ‬البحري،‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬هذا‭ ‬التعهد‭ ‬لا‭ ‬يطمئن‭ ‬الطرف‭ ‬الاسباني‭ ‬الحريص‭ ‬على‭ ‬ضمان‭ ‬تزويده‭ ‬بحاجياته‭ ‬المتزايدة‭ ‬من‭ ‬الغاز‭ ‬الجزائري‭ ‬تزامنا‭ ‬مع‭ ‬دنو‭ ‬فصل‭ ‬الشتاء‭ ‬و‭ ‬انتعاش‭ ‬طلب‭ ‬الصناعة‭ ‬الاسبانية‭ ‬من‭ ‬الطاقة‭ , ‬و‭ ‬يفضل‭ ‬استمرار‭ ‬وتيرة‭ ‬الضخ‭ ‬عبر‭ ‬الأنبوب‭ ‬المغاربي‭ ‬الذي‭ ‬يوفر‭ ‬تجهيزات‭ ‬ومحطات‭ ‬ضخ‭ ‬قادرة‭ ‬على‭ ‬بلوغ‭ ‬قدرة‭ ‬13‭ ‬مليار‭ ‬مكعب‭ ‬سنويا‭ ‬من‭ ‬الغاز‭ ‬الكافية‭ ‬لتغطية‭ ‬طلبات‭ ‬دول‭ ‬شبه‭ ‬الجزيرة‭ ‬الإيبيرية‭ (‬اسبانيا‭ ‬و‭ ‬البرتغال‭ ).‬
 
المغرب‭ ‬الذي‭ ‬يستقبل‭ ‬حوالي‭ ‬600‭ ‬الف‭ ‬متر‭ ‬مكعب‭ ‬من‭ ‬الغاز‭ ‬عبر‭ ‬الجزائر‭ ‬تنضاف‭ ‬الى‭ ‬قرابة‭ ‬700‭ ‬مليون‭ ‬درهم‭ ‬كرسوم‭ ‬سنوية‭ ‬كحق‭ ‬عبور‭ ‬للأنبوب‭ ‬الغازي‭ ‬الذي‭ ‬يخترق‭ ‬ترابه‭ , ‬سيكون‭ ‬مضطرا‭ ‬بعد‭ ‬إصرار‭ ‬جارته‭ ‬الشرقية‭ ‬ضدا‭ ‬على‭ ‬أعراف‭ ‬المنطق‭ ‬الاقتصادي‭ ‬على‭ ‬تعطيل‭ ‬مساهمتها‭ ‬الرابحة‭ ‬والمفيدة‭ ‬ماليا‭ ‬وتجاريا‭ ‬بالخط‭ ‬الغازي‭ ‬موضوع‭ ‬اتفاقية‭ ‬ثلاثية‭ ‬تعود‭ ‬الى‭ ‬ربع‭ ‬قرن‭ , ‬الى‭ ‬البحث‭ ‬عن‭ ‬بدائل‭ ‬و‭ ‬موارد‭ ‬جديدة‭ ‬لتلبية‭ ‬حاجياته‭ ‬من‭ ‬الغازالطبيعي‭ ‬بما‭ ‬فيها‭ ‬الأسواق‭ ‬الشرق‭ ‬أوسطية‭ ‬والامريكية‭ ‬و‭ ‬حتى‭ ‬الافريقية‭ ‬فيما‭ ‬ستبدد‭ ‬الجزائر‭ ‬بغباء‭ ‬عقودا‭ ‬وزبناء‭ ‬جدد‭ ‬وستدفع‭ ‬اوربا‭ ‬واسبانيا‭ ‬على‭ ‬الخصوص‭ ‬الى‭ ‬اللجوء‭ ‬الى‭ ‬الممون‭ ‬الروسي‭ ‬لتفادي‭ ‬القرارات‭ ‬الانفعالية‭ ‬والمزاجية‭ ‬المحتملة‭ ‬للنظام‭ ‬الجزائري‭ ‬في‭ ‬ظرف‭ ‬تشهد‭ ‬أسواق‭ ‬الغاز‭ ‬الدولية‭ ‬ارتفاعا‭ ‬غير‭ ‬مسبوقا‭ ‬في‭ ‬أسعارها‭ ‬التي‭ ‬تضاعفت‭ ‬ستة‭ ‬مرات‭ ‬خلال‭ ‬السنة‭ ‬الجارية‭ .‬
 
القرار‭ ‬الجزائري‭ ‬الاعتباطي‭ ‬بقطع‭ ‬امداداتها‭ ‬للمغرب‭ ‬من‭ ‬الغاز‭ ‬المنتج‭ ‬بحقول‭ ‬حاسي‭ ‬الرمل‭ ‬جنوب‭ ‬الجزائر‭ ‬يضع‭ ‬الرباط‭ ‬أمام‭ ‬مسؤولية‭ ‬توظيف‭ ‬علاقاتها‭ ‬الدولية‭ ‬وتحريك‭ ‬أدرعها‭ ‬الاقتصادية‭ ‬لنسج‭ ‬شراكات‭ ‬دولية‭ ‬جديدة‭ ‬و‭ ‬تكثيف‭ ‬جهود‭ ‬الشروع‭ ‬في‭ ‬استغلال‭ ‬الحقول‭ ‬الغازية‭ ‬المغربية‭ ‬الواعدة‭ ‬شرق‭ ‬المملكة‭ ‬و‭ ‬وسطها‭ ‬وأيضا‭ ‬بالاحواض‭ ‬النفطية‭ ‬بالسواحل‭ ‬المغربية‭ ‬مع‭ ‬تسريع‭ ‬التدابير‭ ‬المسطرية‭ ‬و‭ ‬الإجرائية‭ ‬لانجاح‭ ‬مشروع‭ ‬الخط‭ ‬الطاقي‭ ‬الرابط‭ ‬بين‭ ‬نيجيريا‭ ‬و‭ ‬شمال‭ ‬المغرب‭ ‬والتحول‭ ‬تدريجيا‭ ‬الى‭ ‬محطة‭ ‬لوجبستيكية‭ ‬إقليمية‭ ‬للطاقة‭ ‬النظيفة‭ ‬و‭ ‬المحافظة‭ ‬على‭ ‬البيئة‭ , ‬سيما‭ ‬و‭ ‬أن‭ ‬محطة‭ ‬عين‭ ‬بني‭ ‬مطهر‭ ‬الحرارية‭ ‬تفسح‭ ‬إمكانية‭ ‬الإنتاج‭ ‬انطلاقا‭ ‬من‭ ‬الطاقة‭ ‬العضوية‭ ‬كالفحم‭ ‬الحجري‭ .‬
 
الجارة‭ ‬الجزائر‭ ‬التي‭ ‬تقارب‭ ‬الملف‭ ‬من‭ ‬زاوية‭ ‬سياسية‭ ‬مبالغ‭ ‬فيها‭ ‬ستخسر‭ ‬أيضا‭ ‬بقرارها‭ ‬الاعتباطي‭ ‬افضلية‭ ‬التموقع‭ ‬كفاعل‭ ‬طاقي‭ ‬مهم‭ ‬بالمنطقة‭ ‬وستحرم‭ ‬خزينتها‭ ‬من‭ ‬موارد‭ ‬مالية‭ ‬هامة‭ ‬تتأتى‭ ‬من‭ ‬عائدات‭ ‬زهاء‭ ‬10‭ ‬مليار‭ ‬متر‭ ‬مكعب‭ ‬من‭ ‬الغاز‭ ‬دأبت‭ ‬على‭ ‬تحصيلها‭ ‬سنويا‭ ‬من‭ ‬الانبوب‭ ‬المغاربي‭ ‬الذي‭ ‬تخلت‭ ‬عنه‭ ‬لاعتبارات‭ ‬سياسية‭ ‬بحتة‭ ‬لا‭ ‬تمت‭ ‬بصلة‭ ‬لمنطق‭ ‬الاقتصاد‭ ‬القائم‭ ‬على‭ ‬معادلة‭ ‬الاستثمار‭ ‬و‭ ‬الربح‭ . ‬
 
Hicham Draidi