Quantcast

2021 نونبر 17 - تم تعديله في [التاريخ]

التعليم العالي بالمغرب في مفترق الطرق.. ‪!‬

طموحات الوزير الميراوي أكبر من حصة القطاع في مشروع قانون ميزانية 2022


العلم الإلكترونية - عزيز اجهبلي

بالرجوع إلى حصة التعليم العالي من مشروع قانون ميزانية 2022 المطروح للتداول  بمجلسي النواب والمستشارين، سيستحضر وزير التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار السيد عبد اللطيف الميراوي عشرات القضايا المتعلقة بالقطاع الذي يترأسه علما أن الوزير حاضر بمؤسسة علال الفاسي قبل سنتين في موضوع: “الجامعة التي يريد المغرب”.
  
وسبق للسيد الوزير أن أكد في هذه المحاضرة أن أفضل ما نقدمه للطلبة والتلاميذ هو ميزة «التمكين»، وأن التربية والتعليم لا يجب أن يقتصر على حفظ الدروس عن ظهر قلب، ولكن لابد لمضامين هذه التربية أن تجيب عن المشاكل المطروحة، وأن الدول الناجحة في هذا الصدد، هي الدول التي تتوفر على شباب متمكن. ‪وتحدث وزير التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار في تلك المحاضرة عن (جامعة 4.0) ، وعن أجيال المستقبل، وعن التمكين، مضيفا أن الإجابات عن هذه الأسئلة يتطلب النظر إلى السياقات الدولية وأيضا السياقات الوطنية، لأن السياق الدولي يتميز بالعولمة والثورة التكنولوجية، أما السياق الوطني، فإنه يتميز بتفاوتات اجتماعية، أصبحت في صلب التفكير من أجل نموذج تنموي جديد. ‪وتكلم عن الشركات الاقتصادية الكبرى التي تستثمر في المغرب، موضحا أن هذه الشركات تراهن على الشباب المتمكن، والذي يتفاعل مع الطرق الحديثة.
 
وذكر أنه سبقت له لقاءات مع رؤساء شركات، وكان هؤلاء الرؤساء يلاحظون عدم توفر الطلبة خريجي الجامعات على كفاءات تخول لهم المساهمة وتطوير هذه الشركات. وأضاف أن المدرسة أو الجامعة المغربيتين لا يلقنان مبدأ الشك للمتعلمين، معتبرا أنه مبدأ هام من أجل طرح كل الاحتمالات بهدف النجاح في آخر المطاف.
 
وأفاد أن جامعة 4.0 تتميز بتغيير التحديات الحالية إلى فرص، متسائلا عن كيفية تكوين جيل الثورة الصناعية الرابعة وعن الكفاءات المنتظرة لسنة 2030 ، على أن يتم جعل الجامعة منفتحة وموصولة من أجل نموذج «الجامعة الذكية» وجامعة مسؤولة اجتماعيا من أجل مجتمع دامج، وأن العلوم الإنسانية والاجتماعية لها مكانة مركزية بجامعة 4.0 وفرصة من أجل تكافؤ الفرص.
 
وأوضح، أن 85% من المهن المنتظر ظهورها في 2030 لم يتم ابتكارها بعد و65% من الأطفال الذي يلجون الابتدائي اليوم يشغلون مهن  معروفة. وأن الجامعة لم تتوقف أبدا عن القيم التعليمية مما يمهد للثورة الصناعية الرابعة وما بعدها‪.
 
في المقابل نلاحظ أن قانون ميزانية 2022 تحدث عن مواصلــة إنجــاز أشــغال بنــاء مؤسسـات جديـدة بمـا فيهـا 6 مـدارس عليـا للتربيـة والتكويـن بــكل مــن أكاديــر وبنــي مــال والجديــدة وســطات ووجــدة والقنيطــرة مواصلــة تطويــر المنصــات الرقميـة وكـذا آليـات وخدمـات التواصـل والشـبكة المعلوماتيـة الجامعيــة‪ »MARWAN» ، وتطبيــق نظــام البكالوريــوس الذي يهدف إلى تعزيز المعارف اللغوية والمكتسـبات الشـخصية للطلبـة، وفـق مقاربـة تدريجيـة وتجريبيـة، قبـل تعميمـه ابتـداء من السنة الجامعية 2023-2022 إحداث نماذج جديدة للمؤسسات الجامعيــة ذات الاســتقطاب المفتـوح، خاصـة كليـات الاقتصاد والتدبير وكليات العلوم القانونية والسياسـية وكليـات الفنـون إعـادة تأهيـل وتهيئـة وتجهيـز مؤسسات التعليم العالي، خاصة المدارس العليا للأساتذة بالرباط والـدار البيضـاء وفـاس ومراكش وتطوان ومكناس، وكذا المدرسة العليا للتعليم التقني بالمحمدية مراجعــة دفتــر الضوابــط البيداغوجيــة الوطنيــة لســلك الدكتــوراه.
 
















MyMeteo


Facebook
YouTube
Newsletter
Rss

الاشتراك بالرسالة الاخبارية
أدخل بريدك الإلكتروني للتوصل بآخر الأخبار