Quantcast
القائمة
alalam
facebook
newsletter
youtube
flux RSS
AL Alam




الجزائر تماطل في الرد على مبادرة التقارب المغربية



تتواصل ردود الفعل على النداء الذي وجهه جلالة الملك إلى الرئيس الجزائري للعمل سوياّ على تطوير العلاقات بين البلدين ، على منصات التواصل الاجتماعي و في وسائل الإعلام المحلية والدولية.





العلم الإلكترونية - الرباط 

أذاعت محطة بي. بي. سي. عربي ، الثلاثاء في برنامج عن المنطقة المغاربية ، تعليقاّ لأحد المحللين من الجزائر ، استبعد فيه أن تستجيب القيادة الجزائرية للدعوة إلى المصالحة التي وجهها جلالة الملك إلى الرئيس الجزائري ، ولفتح الحدود بين البلدين ، و زعم المحلل الجزائري أن ثمة ملفات متفجرة تتطلب معالجة صريحة ، وأن ما يسبق فتح الحدود ، هو اعتذار المغرب للجزائر . وهذا رأي لا يعبر عن الحقيقة ، فضلاّ عن أنه غير واقعي . ونقلت الإذاعة البريطانية انطباعات لبعض المواطنين الجزائريين حول الدعوة الملكية إلى الحوار على أساس الثقة و احترام مبدإ حسن الجوار . وسجل عدد من المتدخلين ترحيبهم بالموقف المغربي ، و إن كان بعضهم أبدى شكوكه في استعداد القيادة الجزائرية للتجاوب مع الموقف المغربي.
 
ولئن كان الغموض يلف الموقف الجزائري الرسمي إزاء النداء الملكي القوي والواضح والصريح ، الذي وجهه جلالة الملك إلى الرئيس الجزائري ، فإن دول العالم ، خاصة الدول الكبرى ، تترقب الرد الرسمي من الرئيس عبد المجيد تبون على الدعوة الرسمية والعلنية التي وجهها العاهل المغربي إليه . وحسب رأي المراقبين لتطور الأوضاع في شمال أفريقيا ، فإن الصمت الذي تبديه الجزائر حيال المضامين القوية الموجهة إليها في خطاب العرش ، لن يطول ، وينتظر أن تدرس القيادة الجزائرية الموقف بدقة . و يتوقع بعض المراقبين أن الرد الجزائري يحتمل أن يصدر في غضون الأيام القليلة القادمة.
 
Hicham Draidi