Quantcast

2022 غشت 5 - تم تعديله في [التاريخ]

الحرب ليست خاطفة وهذه حقيقتها


العلم الإلكترونية - بقلم عبد الله البقالي

تناسلت معطيات وحقائق كثيرة من الحرب المشتعلة في شرق القارة العجوز خالفت مجمل التوقعات التي سوقت لها الأطراف المتواجهة فيها، ليس فقط من طرف روسيا وأوكرانيا باعتبارهما الطرفين الرئيسين والمباشرين في هذه المواجهة، بل أيضا من لدن القوى الحقيقية التي قادتها حساباتها الاستراتيجية إلى المواجهة فوق الأراضي الأوكرانية. ويمكن المجازفة بالقول، دون أي تردد، إن الأطراف كافة المتواجهة في الحرب، سواء المباشرة منها، روسيا و أوكرانيا، أو المشاركة من بعيد أو من قريب، وجدت نفسها في وضعية ورطة حقيقية بعدما فرضت المعطيات المتعلقة بالحرب استدامتها، واستحالة توقع موعد محدد لنهايتها، فلا أحد من الأطراف قادر على حسم الحرب لصالحه، ولا هو مستعد لإعلان الهزيمة والانسحاب من ساحة الوغى .

هكذا اتضح بصفة جلية أن هذه الحرب ليست (خاطفة) كما راهنت عليها أطرافها قبل اشتعالها. ذلك أن موسكو كانت تراهن على الحسم فيها خلال فترة وجيزة جدا، وكان بوتين يقدر أن سقوط كييف في أيدي القوات الروسية سيمكنه من الإطاحة بالنظام السياسي في أوكرانيا وتنصيب نظام موال، وهي مهمة لن تتطلب أمدًا طويلا، حسب توقعاتها. واعتبرت موسكو أنها اختارت التوقيت المناسب لإعلان الحرب، كما اقتنعت بأنها أعدت العدة الكافية لضمان نجاح رهانها في هذه المواجهة في ظرف وجيز.

في حين كانت الدول الغربية المناهضة لما تسميه ب (الأطماع الروسية في أوروبا) تتوقع فشل الغزو الروسي لأوكرانيا في ظرف وجيز أيضا، و أن غزو أوكرانيا من طرف الغريم التقليدي، روسيا، لا يمكن أن يتحقق، وأن تحالفها القوي، سواء في حلف (الناتو) أو في إطار علاقاتها الاستراتيجية مع العديد من دول المنطقة، كفيل بإفشال المخطط الروسي. وقدرت أن رزمة القرارات العقابية والزجرية التي سارعت إلى اتخاذها، وشملت المستويات السياسية والاقتصادية والثقافية والرياضية والمالية والجمركية، كفيلة بإنهاك روسيا اقتصاديا وإجبارها على الاستسلام بعد فترة وجيزة من بداية الحرب .

لا هذا و لا ذاك حدث، ولا هذا الطرف ولا الآخر كان دقيقا في توقعاته وفي مخططاته، و بالتالي وجدت أطراف الحرب نفسها أمام حقيقة مغايرة تؤكد أن الشروط الموضوعية والظروف المحيطة بهذه المواجهة لا يمكن أن تختصرها في حرب خاطفة، بل إنها حرب استراتيجية بعيدة المدى، وأن تداعياتها ستتجاوز ساحة المواجهة العسكرية وستنتشر في الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية والسياسية في مجموع الخريطة العالمية، وستعقبها آثار، قليل منها مؤقت، و لكن كثيرها سيمتد في الزمان، و أن لها ارتباطا وثيقا ومباشرا بإرادة ورغبة القوى العظمى في العالم في تشكيل نظام عالمي جديد يقضي على النمط التقليدي الذي وضع النظام العالمي في قبضة أحادية مفرطة تدير العلاقات الدولية والمصالح الاقتصادية والاستراتيجية المرتبطة بها بما يخدم مصالحها وحساباتها .

وإن حاولت كثير من الأوساط الانحراف بتقييم المعطيات المرتبطة بهذه الحرب نحو المغالطات والتعتيم، في إطار الحرب الإعلامية المرتبطة بها، والادعاء بالقول بأن الغرب حقق مكاسب قوية في هذه المواجهة، حيث تمكن من عزل موسكو دوليا، و أكد تفوق تحالفاته الاستراتيجية، وأنه وإن لم يشارك في الحرب بصفة مباشرة، إلا أنه نجح في صد الغزو الروسي من خلال تقوية قدرات أوكرانيا العسكرية والتقنية، وأنه وضع نظام بوتين في ورطة حقيقية بخوضه لمواجهة عسكرية مع الغرب على حدود روسيا الجنوبية. أو عبر الدفع بأن موسكو حققت أهدافها من إعلان غزوها لدولة جارة، فرغم حجم الدعم الغربي والعالمي لأوكرانيا عسكريا وماليا و ديبلوماسيا وتقنيا، ورغم حجم وقوة العقوبات التي اتخذت ضدها، ورغم الحرب الإعلامية المرافقة، فإن موسكو لا تزال تحقق المكاسب على المستوى الحربي الميداني، وأنها تواصل فرض حساباتها فيما يجري ويحدث. وهذه كلها مسكنات تتعمد الأطراف المشاركة في الحرب إعطاءها للرأي العام داخل دولها وخارجها لتبرير فساد حساباتها ومخططاتها ما قبل الحرب، و أن الأمر يتعلق بمجرد تبرير لديمومة الحرب وامتدادها في الزمان .

والحقيقة التي تؤكدها المعطيات المستجدة التي تكشف عن مؤشرات جديدة تبين أن العالم بصدد مرحلة مخاض حقيقية عسيرة جدا، يحاول كل طرف تثبيت إرادته، و أن النظام العالمي السائد بصدد مراجعة جذرية للأسباب التاريخية التي مكنته من أن يكون سائدا لحد الآن . فالغرب بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية يبدو متشددا في الحفاظ على النمط التقليدي الذي أعقب سقوط جدار برلين وتفتت الاتحاد السوفياتي، وتكريس الأحادية القطبية التي مكنته من الاستفراد بالقوة في تدبير وتوجيه هذا النظام. وروسيا الاتحادية التي ضاقت من تطويق القوة المناهضة لها ووصولها إلى حدودها المباشرة مصرة على التضحية حد المغامرة على تغيير هذا النظام العالمي وإعادته إلى صيغته التقليدية التي ارتكزت طيلة عقود على القطبية الثنائية، واتجهت في سبيل ذلك إلى حشد القوى المناهضة للغرب، خصوصا الصين والهند والبرازيل .

وبسبب كل ذلك فإن العالم قد يكون مجبرا على التعايش لفترة طويلة مع هذه المواجهة المستجدة، كما تعايش مع الأزمة الصحية الخطيرة التي هزت أركان العالم، ولذلك قد يصير من المعتاد التعامل مع التطورات والأخبار المتعلقة بها كما يتم التفاعل مع الأحداث العادية التي تطرأ على الساحة العالمية، وبالتالي فإنه من المنطقي الحديث اليوم عن التعايش مع التداعيات المرتبطة بالحرب. 

إن العالم يعيش في ضوء كل ذلك مرحلة يلفها ضباب كثيف من الغموض والالتباس، ولا أحد يمكنه اليوم توقع ما ستقذف به هذه الحرب في المستقبل المنظور.




في نفس الركن
< >

الجمعة 1 يوليوز 2022 - 10:17 اجتماعات الهدر والتعتيم














MyMeteo


Facebook
YouTube
Newsletter
Rss

الاشتراك بالرسالة الاخبارية
أدخل بريدك الإلكتروني للتوصل بآخر الأخبار