Quantcast

2022 فبراير 26 - تم تعديله في [التاريخ]

السماح بإقامة صلوات التراويح في رمضان

بعد قرار عودة الجماهير للملاعب.. هل تتجه الحكومة لرفع القيود على التراويح في رمضان


العلم الإلكترونية - الرباط 

بعد استقرار الحالة الوبائية في المغرب، من خلال تسارع عمليات التلقيح، وتسجيل الانخفاض المطمئن في عدد الإصابات المسجلة بفيروس"كورونا اليومي، تتجه الحكومة المغربية في مخططها إلى تنشيط الحركة الاقتصادية والرياضية والاجتماعية والدينية والتخفيف من القيود المضروبة عليها، مع الالتزام بالتدابير الاحترازية المعتمدة من طرف اللجنة العلمية من أجل الوقاية من فيروس كورونا، حيث أثبتت تقارير نشرتها منظمة الصحة العالمية استمرار الفيروس في العالم رغم انتهاء موجته. 

وفي هذا السياق، تسابق وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية الزمن لتمكين المغاربة من إحياء الشعائر الدينية خلال الشهر الفضيل بكل تفاصيلها، ومن بينها صلوات التاراويح التي منعت لسنتين بسبب تفشي الجائحة، حيث من المنتظر ان يستقبل رئيس الحكومة عزيز أخنوش وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية أحمد التوفيق للتباحث في الأمر. 

وحسب تصريح أحد المصادر بالوزارة ل"العلم"، امتنعت عن كشف هويتها، إن عودة صلاة التراويح والأنشطة الدينية في رمضان بات مؤكدا، وعودة الحياة الطبيعية ولو نسبيا بات أمرا مفروغا منه، في ظل تحسن الحالة الوبائية، والوزارة تولي أيما اهتمام بهذا الأمر مراعاة لإقامة الشعائر تامة بفروضها ونوافلها، وجعل بيوت الله عامرة، إلا أن هذا القرار لن يتم اتخاذه والكشف عنه حاليا، تحسبا لأي مفاجآت قد يحدثها الفيروس، كما هو مرتبط بوعي المواطن الذي يجب عليه أن يداوم على التباعد وارتداء الكمامة والتعقيم وتطهير اليدين في كل فرصة ممكنة. 

وأضاف، "الحياة عادت للممارسة الدينية منذ وقت طويل، فااحمد لله المساجد المغربية مفتوحة، وتقام فيها كل الصلوات الخمس، والدروس، وصلوات الجمعة، لكن مع اعتماد البروتوكول الاحترازي، وبخصوص شهر رمضان الفضيل، فأكيد أن صلاة التراويح سينعم بها المسلمون وهذا ما نتمنّاه في كل أرجاء الوطن الحبيب... "
 
















MyMeteo


Facebook
YouTube
Newsletter
Rss

الاشتراك بالرسالة الاخبارية
أدخل بريدك الإلكتروني للتوصل بآخر الأخبار