Quantcast
القائمة
alalam
facebook
newsletter
youtube
flux RSS
AL Alam







اللجنة المحلية للتضامن مع الصحفي سليمان الريسوني في وقفة احتجاجية تضامنية من أمام محكمة القصر الكبير



ناشدت أسرة الصحفي المعتقل سليمان الريسوني المسؤولين بتحكيم صوت الحكمة كما ناشدت " سليمان " بتوقيف إضرابه عن الطعام بمعتقله ، وجاء ذلك أثناء الوقفة الاحتجاجية التضامنية التي نظمتها اللجنة المحلية التضامنية مع الصحفي سليمان الريسوني وكافة معتقلي حرية الرأي والتعبير والتي تبنت شعار : " جميعا من أجل إطلاق كافة المعتقلين السياسيين وفي مقدمتهم الصحفيين سليمان الريسوني وعمر الراضي ، ومعتقلي حراك الريف" .





العلم الإلكترونية - محمد كماشين 

رفع المحتجون من أمام المحكمة الابتدائية بالقصر الكبير ابتداء من الساعة 6 مساء من يوم الإثنين 12 أبريل 2021 يافطة كتب عليها : " صحافيون وحقوقيون يطالبون بمتابعة المعتقل سليمان الريسوني في حالة سراح وضمان محاكمة عادلة " 
 
شاركت في الوقفة إطارات جمعوية وحقوقية ونقابات وأحزاب ديمقراطية وفعاليات مدنية محلية وجهوية ( المجلس الجهوي لحقوق الانسان طنجة تطوان الحسيمة ).. جاءت للتضامن مع معتقلي حرية الرأي والتعبير خاصة الصحفي المعتقل سليمان الريسوني.
 
وهكذا اعتبر جمال صاكم عن الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بالقصر الكبير اعتقال الصحفيين اعتقال للأصوات الحرة بالمغرب وكون اعتقال سليمان اعتقال سياسي لم يجرؤ المسؤولون على الاعتراف به ، بل عمدوا إلى تحويره إلى اتهامات خارجة عن الإطار الصحفي ...
 
وكانت اللجنة المحلية للتضامن والمساندة قد دعت عموم المواطنين والمواطنات، الصديقات والأصدقاء ، عائلة المعتقل، الإطارات التقدمية والديمقراطية المحلية والإقليمية للمشاركة المكثفة في الوقفة التضامنية الرمزية أمام المحكمة الابتدائية بالقصر الكبير.
 
كما أن نفس اللجنة أوردت بيانا مؤرخا بتاريخ 9أبريل الجاري ذكرت فيه بالإضراب عن الطعام الذي يخوضه سليمان الريسوني احتجاجا على أوضاعه اللا إنسانية المفروضة عليه من خلال وضعه في سجن انفرادي، وتمطيط اعتقاله التعسفي والتحكمي بدون أدلة إدانته أو تهم واضحة، ونادت نفس اللجنة " الرفاق المعتقلين سليمان الريسوني وعمر الراضي ، بالعدول عن هذا القرار بالرغم من شراسة وبشاعة الواقع الذي يمران به وأسرهم التي يلاحقها التذمر والمتابعات.
 
Hicham Draidi