Quantcast
2024 يناير 16 - تم تعديله في [التاريخ]

المنتدى‭ ‬الاقتصادي‭ ‬العالمي‭ ‬ينبه‭ ‬صناع‭ ‬القرار‭ ‬بالمغرب‭ ‬إلى‭ ‬خمس‭ ‬مخاطر‭ ‬رئيسية..


العلم - عزيز اجهبلي

كشف المنتدى الاقتصادي العالمي في تقرير حديث حول "المخاطر العالمية في 2024" عن خمسة مخاطر تواجه المغرب، واعتبرها رئيسية، وهي التباطؤ الاقتصادي والتضخم ونقص المياه وعدم المساواة والبطالة.

ويعرض هذا التقرير الذي ظهرت نتائجه بالشراكة مع مجموعة «زيورخ للتأمين ومارش ماكلينان»، تصور المخاطر العالمية(GRPS)، الذي أجري على 1500 خبير عالمي من الشركات والجامعات والمجتمع المدني والحكومات. ويحلل التقرير المخاطر العالمية على مدى سنة وسنتين وعشر سنوات، وذلك لمساعدة صناع القرار على تبني وجهة نظر مزدوجة توازن بين المخاطر قصيرة وبعيدة المدى.

وعلى المستوى العالمي، تسلط نتائج المسح العالمي لتصور المخاطر لسنوات: 2024 و2026 و2034 الضوء على الأزمات الحالية التي تؤدي إلى عدم قدرة اقتصادات الدول على الصمود، فضلا عن مصادر المخاطر الجديدة سريعة التطور على المدى البعيد.

على مدى سنة واحدة، طُلب من المشاركين اختيار ما يصل إلى خمسة مخاطر يعتقدون أنها من المرجح أن تسبب أزمة عالمية في 2024. وتظهر النتائج أنه بعد أحر صيف في نصف الكرة الشمالي على الإطلاق السنة الماضي (2023)، انخفضت المخاطر بنسبة ثلثين واختار 66٪ من المشاركين الظروف المناخية القاسية باعتبارها الخطر الرئيسي في هذه السنة (2024 .)وتأتي المعلومات الخاطئة الناتجة عن الذكاء الاصطناعي (53٪) والاستقطاب المجتمعي والسياسي (46٪) في المركزين الثاني والثالث. ويوضح المنتدى الاقتصادي العالمي: أن العديد من البلدان لا تزال تكافح من أجل استعادة سنوات التقدم التي ضاعت في أعقاب جائحة كوفيد-19، مما يخلق مجالا خصبا لسيطرة المعلومات المضللة واستقطاب المجتمعات والمجتمعات والبلدان.

بالنسبة للفترة الثانية (بحلول 2026) التي يغطيها استطلاع المنتدى الاقتصادي العالمي، ارتفعت المعلومات المضللة بسرعة في التصنيف العالمي لتصل إلى المركز الأول ومن المرجح أن يصبح الخطر أكثر حدة مع تنظيم الانتخابات هذا العام في العديد من الاقتصادات. وتليها الظواهر الجوية المتطرفة والاستقطاب المجتمعي. ويؤكد مؤلفو التقرير أن عوامل مثل الاستقطاب السياسي والصعوبات الاقتصادية تقلل من الثقة والشعور بالقيم المشتركة.

وفيما يتعلق بالأفق الثالث الذي يغطيه الاستطلاع، يشير المنتدى الاقتصادي العالمي إلى أن «العقد المقبل سيشهد بداية فترة من التغييرات المهمة، مما سيختبر قدرتنا على التكيف بشدة». إن المشاركين في استطلاع تصور المخاطر هذا أقل تفاؤلاً بكثير بشأن التوقعات بعيدة المدى مقارنة بالتوقعات قصيرة المدى. ويشير في الواقع إلى أن المقارنة بين فترتي السنتين والعشر سنوات تكشف عن تدهور مشهد المخاطر العالمية. وتزداد درجة خطورة 33 من أصل 34 خطراً عالمياً على المدى الطويل، مما يعكس مخاوف المشاركين بشأن زيادة تواتر أو شدة هذه المخاطر على مدى 10 سنوات.

ومن المتوقع أن تتفاقم المخاطر البيئية والتكنولوجية أكثر من غيرها خلال هذه الفترة وأن تهيمن على مشهد المخاطر العالمية. إن الخطورة تكمن في فقدان التنوع البيولوجي وانهيار النظام البيئي مما يؤدي إلى تفاقم جميع المخاطر.

تعد التغيرات الحاسمة في أنظمة الأراضي ونقص الموارد الطبيعية أيضًا من بين المخاطر التي من المتوقع أن تتدهور بشكل كبير، مما يساهم في دخولها ضمن المخاطر العشرة الأولى على مدى السنوات العشر المقبلة، في حين أن المخاطر المرتبطة بالهجرة غير الطوعية تكتسب مكانا في المرتبة السابعة خلال السنوات العشر القادمة. ويظل التلوث في المركز العاشر، وفي المقابل، فإن الكوارث الطبيعية غير المرتبطة بالطقس تقع بالقرب من أسفل التصنيف.

              
















MyMeteo



Facebook
YouTube
Newsletter
Rss

الاشتراك بالرسالة الاخبارية
أدخل بريدك الإلكتروني للتوصل بآخر الأخبار