Quantcast
القائمة
alalam
facebook
newsletter
youtube
flux RSS
AL Alam






بشائر انفراجة وبائية واسعة تلوح في سماء المغرب



رغم وصول السلالة المتحورة الهندية إلى بلادنا، وهو ما كان متوقعا وفق عدد من الباحثين، فإن بشائر انفراجة وبائية واسعة تلوح في أفق المملكة، منها الإعلان عن تنظيم عملية مرحبا 2021 لاستقبال مغاربة العالم، التي أُلغيت العام الماضي، وإعادة فتح الحدود الجوية مع مجموعة من الدول، وكذا تخفيف الإجراءات الاحترازية المفروضة منذ مدة في ظل حالة الطوارئ الصحية.





العلم الإلكترونية - عبد الناصر الكواي 

أعلنت شركة الخطوط الملكية المغربية، الأحد الأخير، عن استئناف الرحلات الجوية التي تربط المغرب بمجموعة من الدول ابتداء من يوم 21 ماي المقبل، وذلك بعد تعليقها بسبب تداعيات انتشار كورونا.
 
وأوضحت الشركة، أن المغرب سيعيد إطلاق الرحلات الجوية مع دول أوروبية مثل إسبانيا والبرتغال وفرنسا وإيطاليا وبلجيكا وألمانيا وسويسرا وهولندا وإنجلترا، وآسيوية مثل تركيا، وعربية هي مصر والجزائر، وأفريقية هي الكاميرون وجمهورية الكونغو وغينيا كوناكري ومالي وغانا، على أن يتم ذلك وفق شروط صارمة تحترم الإجراءات الاحترازية.
 
وفي تعليقه على ذلك، قال البروفيسور مولاي المصطفى الناجي، مدير مختبر الفيروسات بجامعة الحسن الثاني في الدار البيضاء، إن ظهور السلالة الهندية في بلادنا كان متوقعا، لم يؤثر على التطعيم الذي يبقى ساريَ المفعول، مشيرا في تصريح لـ"العلم"، أن السلالات المتحورة يمكن أن تؤثر على المناعة مستقبلا، وأن التصدي لها يقتضى الالتزام بالإجراءات الوقائية.
 
وتوقع عضو اللجنة العلمية للقاح، أن تأخذ السلالة الهندية مكان نظيرتها البريطانية في الانتشار خلال الفترة القادمة، كما يمكن أن تظهر سلالات أخرى مستقبلا، حسب المتحدث. علما أن الأوساط العلمية، ترجح أن تكون هذه السلالة سريعة الانتشار، غير أن أعراض الإصابة بها متشابهة مع السلالات المعروفة، كما لم تثبت المعطيات الأولية خطورتها حتى الآن.
 
وبالنسبة لشروط استئناف الرحلات الجوية، قال الناجي، إنها ستكون غالبا متضمنة لإجراءات مثل التوفر على جواز التلقيح ضد كورونا، واختبار الكشف عن الفيروس غالبا، والخضوع لفترة حجر صحي بالنسبة للوافدين مدة تتراوح بين 10 و15 يوما. واعتبر أن تخفيف الإجراءات الاحترازية بالنسبة للمطاعم والمقاهي ونحوها، سيسهم في معالجة الاقتصاد الوطني المتضرر جراء تداعيات الجائحة.
 
Hicham Draidi