Quantcast
2024 فبراير 28 - تم تعديله في [التاريخ]

جاهزية ومرونة المدن الذكية في مواجهة التحديات المناخية والبيئية محور ندوة دولية ببركان

عواطف حيار: تجربة ذكية ناجحة ورائدة خاصة في مجال استعمال الرقمنة لتقريب الخدمات الاجتماعية والاقتصادية من المواطنين


جاهزية ومرونة المدن الذكية في مواجهة التحديات المناخية والبيئية محور ندوة دولية ببركان
 *العلم الإلكترونية*
 
يشكل موضوع جاهزية ومرونة المدن الذكية المستدامة في مواجهة التحديات المناخية والبيئة، موضوع النسخة الثانية للندوة الدولية حول المدن الذكية التي انطلقت أشغالها يومه الثلاثاء 27 فبراير، بمدينة بركان، بمبادرة من عمالة الإقليم.
 
 ويعد هذا اللقاء، المنظم بشراكة، على الخصوص، مع المجلس الإقليمي لبركان، وشركة التنمية المحلية "مجال بركان"، فرصة للإجابة على مجموعة من التساؤلات والإشكاليات، ونقطة التقاء بين ممثلي المنظمات البيئية والمؤسسات المعنية والمجتمع المدني، لدراسة أساليب التكيف والحد من آثار التغير المناخي، اعتمادا على البحث العلمي والتكنولوجيا الحديثة.
 
 وخلال الجلسة الافتتاحية لهذه الندوة، تطرق المتدخلون لمفهوم المدينة الذكية الذي يروم الاستجابة للتحديات الديموغرافية البيئية والاقتصادية بفضل اعتماد حكامة ذكية في المجال الترابي، وذلك عبر ترشيد استعمال الموارد وتحسين الخدمات العمومية المقدمة للمواطنين.
 
 وأكدت وزيرة التضامن والادماج الاجتماعي والأسرة، عواطف حيار، في كلمة بالمناسبة، على أهمية هذه الندوة الدولية التي تقدم مدينة بركان كتجربة ذكية ناجحة ورائدة خاصة في مجال استعمال الرقمنة لتقريب الخدمات الاجتماعية والاقتصادية من المواطنين، بالإضافة إلى تحسين منظومة المجال بصفة عامة.
 
وبعد أن أشارت إلى الخدمات التي تقدمها الوزارة عبر منظومة جسر الرقمية، أبرزت السيدة حيار، أنه سيتم ربط إقليم بركان بهذه المنظومة بدعم من عمالة الإقليم والمجلس الإقليمي لفائدة المواطن وجعله مشاركا في التنمية الاقتصادية والاجتماعية التي تشكل الرقمنة رافعة لها.

جاهزية ومرونة المدن الذكية في مواجهة التحديات المناخية والبيئية محور ندوة دولية ببركان
 من جهته، أكد عامل إقليم بركان، محمد علي حبوها، أن المغرب يتوفر على العديد من المؤسسات التي تستفيد من التجارب والخبرات المعترف بها في مجالات إدارة المخاطر والرقمنة الإدارية، مشيرا إلى عدة مبادرات للرقمنة التي تم إطلاقها على مستوى العمالة في هذا المجال.
 
 وأبرز أيضا مختلف المشاريع والإنجازات التي حققتها مدينة بركان في هذا المجال وجعلت منها مدينة ذكية، لاسيما من خلال إدماج عناصر الذكاء الاصطناعي والرقمنة بصفة عامة في دينامية شاملة ودامجة تروم بالأساس تحسين جودة الخدمات المقدمة للمرتفقين.
 
وأكد رئيس المجلس الإقليمي لبركان، محمد جلول، أن هذه الندوة تشكل مناسبة لتبادل التجارب والخبرات في مجال الرقمنة والحكامة الترابية، ومن شأنها تمكين المسؤولين من اتخاذ القرارات الملائمة لإيجاد حلول للمشاكل البيئية، مبرزا الخطوات "المهمة" التي قطعها بركان في مجال المدن الذكية والرقمنة بصفة عامة.
 
 ويعرف هذا اللقاء، المنظم على مدى يومين، إقامة ورشات وندوات بمشاركة خبراء محليين ووطنيين ودوليين، وأساتذة باحثين، وصانعي القرار، وفاعلين مدنيين، من أجل تبادل الخبرات وعرض وتدارس مواضيع ذات صلة بالتدبير الذكي للموارد الطبيعية، والتهيئة الحضرية المستدامة والابتكار التكنولوجي في خدمة المرونة البيئة، والطاقات المتجددة والمدن المستدامة، والفلاحة الذكية والمرونة بالمجال القروي.
 
 وعلى هامش الجلسة الافتتاحية، تم توقيع اتفاقية شراكة بين عمالة الإقليم وشركة التنمية المحلية "مجال بركان" ووكالة تنمية الشرق، من أجل إنشاء مركز لمعالجة وتتبع بيانات المدينة الذكية.
 
 ويروم هذا المشروع، على الخصوص، إدارة أفضل للبنية التحتية للمدينة الذكية قابلة للتكيف ومستدامة وفعالة، وتعميم المعرفة على جميع الأطراف في تدبير الشأن الترابي فيما يتعلق بمكونات المدينة الذكية وربطها بأهداف التنمية المستدامة، بالإضافة إلى الإدماج الكامل للمواطنين في التخطيط الحضري.

              
















MyMeteo



Facebook
YouTube
Newsletter
Rss

الاشتراك بالرسالة الاخبارية
أدخل بريدك الإلكتروني للتوصل بآخر الأخبار