Quantcast
2023 يوليوز 10 - تم تعديله في [التاريخ]

حرارة غير مسبوقة في أمريكا وكندا والتشيك وتونس وفيضانات في الهند

تشهد مناطق في العالم درجات حرارة غير مسبوقة، فيما شهدت الهند فيضانات أودت بحياة العديد من الأشخاص.



ومن المتوقع أن تنتشر موجة حر شبه قياسية من جنوب غرب الولايات المتحدة عبر تكساس والسهول الكبرى خلال الأسبوع الجاري، مع درجات حرارة تصل إلى 100 درجة فهرنهايت (38 درجة مئوية) أو أكثر، ما يشكل ضغوطاً على شبكات الكهرباء.

وستضرب الحرارة الشديدة جنوب الولايات المتحدة وشمال المكسيك، بحسب وكالة بلومبرغ للأنباء.

وقد تصل درجات الحرارة في فينيكس إلى 109 درجات فهرنهايت اليوم، وتصل إلى 114 درجة فهرنهايت في جميع أنحاء المنطقة. وتمت دعوة السكان إلى البقاء في منازلهم واللجوء إلى تشغيل تكييف الهواء.

في التشيك، حطمت درجات الحرارة التي تم تسجيلها أول من أمس في 9 من أصل 160 محطة مراقبة، الأرقام القياسية بأنحاء البلاد، بحسب ما أورده «راديو براغ» التشيكي، أمس.

وتم رصد أعلى درجة حرارة أول من أمس ، في بلزين (على بعد 90 كيلومتراً غرب براغ)، حيث وصلت الحرارة إلى 34 درجة مئوية.

وأفاد «راديو براغ» بأنه من المتوقع أن تكون درجات الحرارة اليوم أكثر سخونة، مع توقع أن تصل الحرارة إلى 36 درجة. وقد تم تحذير الأشخاص للبقاء بعيداً عن أشعة الشمس واستخدام واقي الحماية من الشمس، وتناول كميات أكبر من السوائل.

وبسبب حالة الطقس الجاف والحار للغاية، هناك حظر على اشتعال الحرائق في الأماكن المفتوحة.

وسجلت تونس درجات حرارة قياسية أول من أمس تجاوزت 48 درجة مئوية، وفق بيانات معهد الرصد الجوي في وقت تعاني فيه البلاد من نقص شديد في مخزونها المائي.

وتصدرت مدينة القيروان بوسط البلاد قائمة المدن التونسية الأعلى حرارة مع تسجيلها 4. 48 درجة، وهو رقم قياسي في تونس في مثل هذه الفترة من العام.

وكشفت البيانات عن أن 23 محطة رصد جوي رئيسية في أنحاء البلاد تجاوزت فيها الحرارة مستوى 40 درجة مئوية، 12 منها فوق مستوى 45 درجة.

وتعد هذه الأرقام أعلى بأكثر من 10 درجات من المعدلات العادية في يوليو.

وتونس من بين الدول التي تأثرت بشدة بعوامل الاحتباس الحراري وطول فترات الجفاف، ما أدى إلى تناقص مخزون المياه بالسدود إلى حوالي 36 % من طاقة استيعابها حتى منتصف يونيو الماضي.

لكن في الهند ثمة وضع عكسي، حيث قضى 15 شخصاً على الأقل في فيضانات وانزلاقات أرضية تسببت بها أمطار موسمية ضربت شمال البلاد وخصوصا نيودلهي التي شهدت هطول أكبر كمية من الأمطار منذ عقود، وفق تقارير ومسؤولين أمس.

وغمرت المياه الطرق في مناطق عدة من العاصمة، حيث بلغ معدل تساقط الأمطار 153 ملم، وهي أعلى نسبة تسجل في يوم واحد في شهر يوليو منذ 40 عاماً.

ومع توقع هطول أمطار غزيرة ليوم آخر على الأقل، أمرت السلطات بإغلاق المدارس في نيودلهي اليوم.

وقال المسؤول في إدارة الكوارث أومكار شارما إن مناطق «ولايات هيل» كانت الأكثر تضرراً، حيث خلفت الانزلاقات الأرضية ستة قتلى في هيماتشال برادش وحدها وأغلقت نحو 700 طريق.

وتظهر البيانات الرسمية أن الأمطار الموسمية في جميع أنحاء البلاد في الأسبوع الأول من يوليو كانت أعلى من المعدلات المعتادة بـ2 في المئة.

العلم الإلكترونية – وكالات

              
















MyMeteo



Facebook
YouTube
Newsletter
Rss

الاشتراك بالرسالة الاخبارية
أدخل بريدك الإلكتروني للتوصل بآخر الأخبار