Quantcast

2022 يونيو 5 - تم تعديله في [التاريخ]

عبد اللطيف الناصيري: الراب هو الفن الذي أنشاني

موهبة موسيقية بالفطرة ولمسة فنية خاصة


العلم الإلكترونية - الرباط

لم يكن ظهوره صدفة مع Zimbabwe", "Mhur" , "Sap", Hazard" "Mark"، في أغاني حازت على أعلى المشاهدات، لقد كان عبد اللطيف الناصيري الشاب القنيطري، الملقب ب "عبدو" ابن الثالثة والعشرين سنة موهوبا بالفطرة، وأعطى بحضوره لمسة فنية خاصة.

هو فنان يكتب ما يعيشه، و يعيش ما يكتبه، و عندما يسأل عن "الراب" يقول : "هو الفن الذي أنشأني، لقد تربيت على الراب".

الفتى لم ينس مسقط رأسه، لقد وصف جانب القنيطرة المظلم و جانبها المشرق رفقة "Elgrande Toto" في أغنيته الأخيرة، حيث يمثل عادة أحد الأصوات القاسية للراب المغربي.

يمشي بثبات نحو النجومية، يقرر خوض "مغامرته الرابية" ليصل إلى جمهوره و يبعث رسائله الهادفة، و يجعله مستعدا لدخول غمار الشهرة.

فهو دائم البحث عن ذاته و عن الفن بداخله، والفن يبقى دائما أسمى رسالة للتعبير و التواصل.

ولغته حية و صادمة في كثير من الأحيان، تجعل المتلقي يتمعن في المعاني العميقة بدون الحاجة إلى تأويله.

ويضيف مختتما حديثه: "لا أعتقد أن مغنيي الراب موجودون فقط لتأليف الموسيقى والترفيه عن الناس، فإذا كانوا لا يرون أنفسهم في النصوص كما في المرآة، فذلك لأن مغني الراب غير موجود بالنسبة لهم".
















MyMeteo


Facebook
YouTube
Newsletter
Rss

الاشتراك بالرسالة الاخبارية
أدخل بريدك الإلكتروني للتوصل بآخر الأخبار