Quantcast

2022 سبتمبر 15 - تم تعديله في [التاريخ]

عبد الله البقالي يكتب حديث اليوم


العلم الإلكترونية - بقلم عبد الله البقالي

لم يتحمل مجلس مدينة سبتة المحتلة مجرد تصريحات عادية لشخصية اسبانية سابقة تندرج في صلب حرية التعبير والرأي، والتي عبرت من خلالها عن موقفها ورأيها الشخصي إزاء الوضع الاستعماري في المدينتين المغربيتين المحتلتين سبتة ومليلية. وسارع هذا المجلس إلى عقد دورة استثنائية لدراسة هذه التصريحات، وانتهى باتخاذ قرار انتقامي تعسفي يقضي باعتبار الشخصية الإسبانية التي أدلت برأيها غير مرغوب فيها في مدينة سبتة المحتلة. وهو قرار يكشف ضيق نفس السلطات الاستعمارية في الثغر المغربي المحتل ، و يكشف أن بعض الأطراف لا تؤمن بحرية الرأي و التعبير إلا حينما تكون الآراء و المواقف المعبر عنها تخدم مصالحها و أجندتها، وما عدا ذلك فإن هذه الحرية تصلح فقط للتسويق و الضغط و الابتزاز.

والحقيقة أن ما هو غير مرغوب فيه في الثغور المغربية المحتلة جميعها، ليس المسؤولة الإسبانية التي لم تقترف أي ذنب غير أنها عبرت عن رأيها الشخصي في بلد يقولون إنه يحترم تعدد الآراء، بل آليات هذا الاستعمار في جميع هذه الثغور، وفي مقدمتها مجالس وهيآت تمثل أدوات استعمارية حقيقية، وتجسد فكرا استعماريا متخلفا لم يعد له وجود في الزمن الحالي.
 
للتواصل مع الأستاذ الكاتب : bakkali_alam@hotmail.com




في نفس الركن
< >

الثلاثاء 29 نونبر 2022 - 11:22 عبد اللّه البقالي يكتب حديث اليوم

الخميس 24 نونبر 2022 - 11:26 عبد الله البقالي يكتب حديث اليوم












MyMeteo



Facebook
YouTube
Newsletter
Rss

الاشتراك بالرسالة الاخبارية
أدخل بريدك الإلكتروني للتوصل بآخر الأخبار