Quantcast

2022 مارس 14 - تم تعديله في [التاريخ]

عبد الله البقالي يكتب حديث اليوم


العلم الإلكترونية - بقلم عبد الله البقالي

وجدت بعض الأوساط نفسها في وضعية صعبة جدا، موازاة مع الزيارة الرسمية التي قام بها رئيس الوزراء الإسرائيلي إلى تركيا ، وكشفت هذه الزيارة أن قضية التطبيع مع الكيان الصهيوني بالنسبة لهذه الأوساط مرتبطة ارتباطا قويا بالحسابات والاعتبارات البعيدة كل البعد عن المبدإ والقناعة .
 
حركة حماس الفلسطينية مثلا أصدرت بيانا هادئا وخافتا وضعيفا اكتفت فيه بالتعبيرات العامة والغامضة، بحيث تجنب البيان الحديث عن الزيارة وتحاشى ذكر اسم تركيا و رئيسها أردوغان، و اكتفى بالتذكير بمواقف حماس تجاه التطبيع مع الكيان الصهيونى، و بدا أن حماس أصدرت البيان من باب القيام بالواجب وجبر الخواطر في الداخل الفلسطيني دون الإساءة إلى تركيا و لا إلى رئيسها أردوغان .
 
الزيارة مثلت وضعية حرج شديد أيضا لبعض الذين أسالوا لعابا كثيرا بمناسبة توقيع اتفاقيات تطبيع بين بعض الدول العربية و الحكومة الإسرائيلية ، كما الشأن بالنسبة للإمارات العربية المتحدة و البحرين و المغرب ، و انتهزوها فرصة لتصريف أحقاد شخصية، بحيث عبروا عن مواقف متناقضة وتبريرات واهية و مقرفة. بعضهم دعانا إلى عدم مؤاخذة النظام التركي، و مبرره في ذلك أن الرئيس أردوغان ورث التطبيع من النظام السابق ، و آخر دفع بأن تركيا ليست عربية، بمعنى أنه تحدث عن قضية التطبيع بخلفية جغرافية وعرقية ، فمن ليس عربيا يحق له التطبيع مع الكيان الصهيونى. و من يدري قد يدفعون بمبررات أخرى حينما تقدم حكومة الدولة ، ولية النعمة ، على التطبيع .
 
حقيقة كشفت زيارة رئيس الحكومة الإسرائيلية إلى تركيا ، و الحفاوة الكبيرة التي لقيها من طرف الرئاسة التركية على أن قضية التطبيع ليست قضية مبدإ بقدر ما هي قضية مزايدة و سلعة لدى البعض يتاجر بها .
 
   للتواصل مع الأستاذ الكاتب : bakkali_alam@hotmail.com 
 




في نفس الركن
< >

الخميس 30 يونيو 2022 - 13:12 عبد الله البقالي يكتب حديث اليوم

الاربعاء 29 يونيو 2022 - 14:59 عبد الله البقالي يكتب حديث اليوم














MyMeteo


Facebook
YouTube
Newsletter
Rss

الاشتراك بالرسالة الاخبارية
أدخل بريدك الإلكتروني للتوصل بآخر الأخبار