Quantcast
القائمة
alalam
facebook
newsletter
youtube
flux RSS
AL Alam







عبد اللّه البقالي يكتب حديث‭ ‬اليوم‭







العلم الإلكترونية - بقلم عبد الله البقالي 
 
لم‭ ‬يرق‭ ‬لمدير‭ ‬نشر‭ ‬جريدة‭ ( ‬L‭' ‬HUMANITE‭ ) ‬الفرنسية‭ ‬التجاء‭ ‬السلطات‭ ‬المغربية‭ ‬إلى‭ ‬القضاء‭ ‬بشكاية‭ ‬ضد‭ ‬الجريدة‭ ‬بتهمة‭ ‬القذف‭ ‬في‭ ‬القضية‭ ‬المعروفة‭ ‬ب‭ ( ‬بيغاسوس‭ ) ‬،‭ ‬و‭ ‬شن‭ ‬في‭ ‬افتتاحية‭ ‬له‭ ‬هجوما‭ ‬على‭ ‬المغرب‭ ‬لهذا‭ ‬السبب‭ ‬،‭ ‬إذ‭ ‬اعتبر‭ ‬لجوء‭ ‬السلطات‭ ‬المغربية‭ ‬إلى‭ ‬القضاء‭ ( ‬تخويفا‭ ) ‬للجريدة‭ ‬حيث‭ ‬قال‭ ‬إن‭ ‬ذلك‭ ‬لن‭ ‬ينفع‭ ‬في‭ ‬منعها‭ ‬من‭ ‬مواصلة‭ ‬القيام‭ ‬بدورها‭ ‬الإعلامي‭ .‬
 
هذا‭ ‬السلوك‭ ‬غير‭ ‬المهني‭ ‬يطرح‭ ‬علامات‭ ‬استفهام‭ ‬كبيرة‭ ‬حول‭ ‬ثقة‭ ‬كاتب‭ ‬المقال‭ ‬نفسه‭ ‬في‭ ‬مصداقية‭ ‬القضاء‭ ‬الفرنسي‭ ‬،‭ ‬كما‭ ‬أنه‭ ‬يعتبر‭ ‬ضغطا‭ ‬و‭ ‬ابتزازا‭ ‬لهذا‭ ‬القضاء‭ .‬
 
السلوك‭ ‬الطبيعي‭ ‬في‭ ‬حالات‭ ‬الخلاف‭ ‬في‭ ‬قضايا‭ ‬النشر‭ ‬هو‭ ‬الالتجاء‭ ‬إلى‭ ‬القضاء‭ ‬الذي‭ ‬يبقى‭ ‬من‭ ‬حق‭ ‬كل‭ ‬شخص‭ ‬،‭ ‬و‭ ‬كل‭ ‬جهة‭ ‬اعتبرت‭ ‬نفسها‭ ‬متضررة‭ ‬من‭ ‬النشر‭ ‬،‭ ‬و‭ ‬كان‭ ‬من‭ ‬المفروض‭ ‬أن‭ ‬يحترم‭ ‬مدير‭ ‬نشر‭ ‬الجريدة‭ ‬المذكورة‭ ‬هذا‭ ‬الحق‭ ‬،‭ ‬اللهم‭ ‬إذا‭ ‬كان‭ ‬المسؤول‭ ‬الأول‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬الجريدة‭ ‬يعتبر‭ ‬نفسه‭ ‬فوق‭ ‬القانون‭ ‬،‭ ‬و‭ ‬فوق‭ ‬القضاء‭ .‬
 
الجريدة‭ ‬نشرت‭ ‬ادعاءات‭ ‬قد‭ ‬تكون‭ ‬صحيحة‭ ‬،‭ ‬و‭ ‬أن‭ ‬مدير‭ ‬النشر‭ ‬يتوفر‭ ‬على‭ ‬أدلة‭ ‬حقيقية‭ ‬على‭ ‬الادعاءات‭ ‬التي‭ ‬نشرها‭ ‬للعموم‭ ‬،‭ ‬و‭ ‬أنه‭ ‬سيدلي‭ ‬بهذه‭ ‬الدلائل‭ ‬و‭ ‬الحجج‭ ‬أمام‭ ‬القضاء‭ ‬،‭ ‬و‭ ‬بالتالي‭ ‬سيقضي‭ ‬القضاء‭ ‬ببراءته‭ ‬من‭ ‬التهم‭ ‬المنسوبة‭ ‬إليه‭ ‬،‭ ‬بمعنى‭ ‬أن‭ ‬القضاء‭ ‬الفرنسي‭ ‬هو‭ ‬الفيصل‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬الخلاف‭ . ‬أما‭ ‬أنه‭ ‬يلتجئ‭ ‬إلى‭ ‬الضغط‭ ‬على‭ ‬القضاء‭ ‬و‭ ‬مواصلة‭ ‬التشهير‭ ‬ضد‭ ‬المغرب‭ ‬بهدف‭ ‬التخويف‭ ‬و‭ ‬الابتزاز‭ ‬ليسحب‭ ‬الشكاية‭ ‬،‭ ‬فإن‭ ‬ذلك‭ ‬يعتبر‭ ‬مؤشرا‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬المسؤول‭ ‬عن‭ ‬النشر‭ ‬تعمد‭ ‬نشر‭ ‬ادعاءات‭ ‬كاذبة‭ ‬تمثل‭ ‬تهما‭ ‬ثقيلة‭ ‬في‭ ‬حق‭ ‬المغرب‭ ‬،‭ ‬و‭ ‬أنه‭ ‬ليس‭ ‬لديه‭ ‬ما‭ ‬يقدمه‭ ‬كدلائل‭ ‬على‭ ‬ما‭ ‬نشره‭ ‬و‭ ‬ارتأى‭ ‬الهروب‭ ‬إلى‭ ‬الأمام‭ .‬
 
هذا‭ ‬سلوك‭ ‬مقرف‭ ‬يخترق‭ ‬أبسط‭ ‬القواعد‭ ‬القانونية‭ ‬و‭ ‬الأخلاقية‭ ‬لمهنة‭ ‬الصحافة‭ ‬النبيلة‭ ‬صادر‭ ‬عن‭ ‬مؤسسة‭ ‬إعلامية‭ ‬يزعمون‭ ‬أنها‭ ‬تصدر‭ ‬في‭ ‬بلاد‭ ‬تحترم‭ ‬القوانين‭ ‬،‭ ‬و‭ ‬تحرص‭ ‬على‭ ‬ضمان‭ ‬حقوق‭ ‬جميع‭ ‬المواطنين‭ ‬و‭ ‬الأطراف‭ ‬،‭ ‬و‭ ‬يقدم‭ ‬نموذجا‭ ‬سيئا‭ ‬لمؤسسة‭ ‬إعلامية‭ ‬يصر‭ ‬مسؤولوها‭ ‬على‭ ‬نشر‭ ‬ما‭ ‬يريدون‭ ‬دون‭ ‬محاسبة‭ ‬و‭ ‬لا‭ ‬خضوع‭ ‬إلى‭ ‬القوانين‭ .‬
 
كنا‭ ‬ننتظر‭ ‬من‭ ‬مسؤولي‭ ‬الجريدة‭ ‬الفرنسية‭ ‬المرافعة‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬القضية‭ ‬أمام‭ ‬القضاء‭ ‬و‭ ‬ليس‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬افتتاحية‭ ‬يبدو‭ ‬أن‭ ‬الهدف‭ ‬منها‭ ‬هو‭ ‬الابتزاز‭ ‬و‭ ‬تخويف‭ ‬المغرب‭ ‬الذي‭ ‬اختارت‭ ‬سلطاته‭ ‬ممارسة‭ ‬حقوق‭ ‬بلدها‭ ‬في‭ ‬التوجه‭ ‬إلى‭ ‬قضاء‭ ‬البلد‭ ‬الذي‭ ‬تصدر‭ ‬فيه‭ ‬الجريدة‭ ‬المذكورة‭ .‬
 
   للتواصل مع الأستاذ الكاتب : bakkali_alam@hotmail.com 
 
Hicham Draidi