Quantcast
القائمة
alalam
facebook
newsletter
youtube
flux RSS
AL Alam







عقوبات أمريكية على قادة «انقلاب ميانمار»



فرضت الولايات المتحدة، عقوبات على رئيس ميانمار بالإنابة، وعدد من ضباط الجيش، وحذرت جنرالات الدولة الآسيوية من أنه قد يكون هناك المزيد من العقوبات الاقتصادية في جعبة واشنطن ردا على الانقلاب العسكري.





وقالت وزارة الخزانة الأمريكية الخميس، إنها استهدفت 8 أشخاص في ميانمار، من بينهم وزير الدفاع، وثلاث شركات في قطاع الأحجار الكريمة، وحدثت العقوبات على اثنين هما أكبر مسؤولين عسكريين، متهمة إياهم بلعب دور قيادي في الإطاحة بحكومة ميانمار المنتخبة ديمقراطيا.

ووافق الرئيس جو بايدن الأربعاء على أمر تنفيذي بفرض عقوبات جديدة على المسؤولين عن انقلاب ميانمار، والذين أطاحوا بالحكومة التي يقودها المدنيون، واعتقلوا الزعيمة المنتخبة والحائزة على جائزة نوبل، أونغ سان سو تشي.


وقالت وزيرة الخزانة جانيت يلين في بيان "إن انقلاب الأول من فبراير هو هجوم مباشر على انتقال ميانمار إلى الديمقراطية وسيادة القانون".

وأضافت يلين: "نحن مستعدون أيضا لاتخاذ إجراءات إضافية إذا لم يغير جيش ميانمار مساره. إذا وقع المزيد من العنف ضد المتظاهرين السلميين، فسيجد جيش ميانمار أن عقوبات اليوم لن تكون الأخيرة".

وقال البيت الأبيض إنه لا حاجة إلى أن تكون العقوبات دائمة وحث جيش ميانمار على "إعادة السلطة على الفور إلى الحكومة المنتخبة ديمقراطيا، وإنهاء حالة الطوارئ، والإفراج عن جميع المحتجزين ظلما، وضمان عدم مواجهة المتظاهرين السلميين بالعنف".

وكان النظام العسكري في ميانمار قد أمر بالإفراج عن أكثر من 23 ألف سجين، الجمعة، بعد أسبوع على اعتقالات جديدة طالت حلفاء للزعيمة المخلوعة أونغ سان سو تشي ومسؤولين آخرين.

وجاء في صحيفة "غلوبال نيو لايت أوف ميانمار" التابعة للدولة، أنّ "مجلس إدارة الدولة (...) ألغى عقوبة 23314 سجينا في السّجون والمعسكرات"، مستخدمة الاسم الرسمي للإدارة العسكريّة الجديدة.

وذكر بيان منفصل أنّه سيتمّ أيضًا إطلاق سراح 55 سجينا أجنبيا آخرين.

واستخدم المجلس العسكري لغة الترهيب ضد المحتجين على الانقلاب، واستخدم الغاز المسيل للدموع وخراطيم المياه والأعيرة المطاطية، وقد وردت تقارير عن استخدام الرصاص الحي.

وأطاح الانقلاب في ميانمار سو تشي التي كانت حتى الأول من فبراير، الحاكمة الفعلية للبلاد.
 
العلم الإلكترونية - سكاي نيوز عربية
Hakima Louardi