Quantcast
2023 فبراير 21 - تم تعديله في [التاريخ]

فرنسا وتوظيف الإعلام ومؤسسات الاتحاد الأوروبي عوض تبني نموذج جديد ما بعد كولونيالي


العلم الإلكترونية - بقلم الطيب حمضي 

تتعرض الدبلوماسية الفرنسية للتقويض بسبب العلاقات الخلافية المتزايدة مع دول شمال إفريقيا والدول الإفريقية، المستعمرات السابقة لفرنسا. لم تتمكن فرنسا بعد من إيجاد نموذج جديد - بارادايم Paradigme-لعلاقاتها مع هذه البلدان، نموذج مختلف عن تمطيط الرؤية النيوكولونيالية. هذا النموذج الذي عفا عليه الزمن ترفضه الأجيال الأفريقية الجديدة. في غياب رؤية جديدة، ونهج جديد، تعتقد وتميل بعض النخب الفرنسية، بشكل أبوي، الى محاولات إعادة هذه البلدان إلى "بيت الطاعة الفرنسي" عن طريق الاحتواء والاضعاف والتهديد، بكل الوسائل بما في ذلك توظيف واستغلال وسائل الإعلام ومؤسسات الاتحاد الأوروبي.
 
 في المغرب والجزائر وتونس وليبيا ومالي وتشاد وساحل العاج والسنغال والعديد من البلدان الأخرى، تتزايد المشاعر المعادية لفرنسا، وفي بعض الأحيان المظاهرات المناهضة لها بسبب أخطاء فرنسا نفسها. ذاق المغرب شيئًا من هذا في السنوات الأخيرة، منذ أن قرر الانفتاح على سماوات أخرى: إفريقيا، والولايات المتحدة، والصين، وإسرائيل ...، والاستثمار أكثر فأكثر في إفريقيا. لقد تجرأ المغرب على إجهاض هدا النهج، حتى وان تصرف برُوِيَة من أجل تحول سلس.
 
 لقد جربت بعض النخب السياسية الفرنسية كل الاستراتيجيات - إن أمكن تسميتها كدلك - لاحتواء المغرب: سياسة احتواء المغرب خلال عقد الحرب الأهلية الجزائرية من أجل الحفاظ على "ميزان القوى" ابان ضعف الجزائر بسبب هذه الحرب وانخفاض اسعار المحروقات عالميا بعد دلك. يحاولون حاليا سياسة الاحتواء المزدوج تجاه البلدين الجارين المغرب والجزائر من خلال التهديد هنا وتفضيل الجانب الآخر لإضعاف الطرفين.
 
 لسوء الحظ، يتم تنفيذ هذه السياسات بشكل عشوائي، ومن هنا فشلها. كانت الولايات المتحدة الأمريكية أول من وضعت هذه السياسات في العلاقات الدولية: سياسة احتواء الروس بعد الحرب العالمية الثانية، مع خطة مارشال كمكون اقتصادي، وحلف شمال الأطلسي كعنصر عسكري. سياسة توازن القوى من خلال الاستثمار في المساعدات الاقتصادية والعسكرية والتكنولوجية في طرفي النزاعات. سياسة الاحتواء المزدوج تجاه إيران والعراق. على عكس الإدارات الأمريكية، تضغط النخب الفرنسية من أجل استراتيجيات متناقضة وقصيرة المدى.
 
لا يشعر المغرب، الذي يحافظ على علاقات مميزة مع فرنسا، بالحرج من تنويع علاقاته الدولية وتعددها بحثا عن مصالحه ومصالح المنطقة واستقرارها. ومن هذا المنظور، عاد المغرب إلى الاتحاد الأفريقي، وعزز وجوده الأفريقي على الصعيدين السياسي والاقتصادي. وهو يطور علاقاته مع الصين والولايات المتحدة التي اعترفت بسيادته على الصحراء ومع إسرائيل لمصالحه الخاصة ومن أجل السلام في الشرق الأوسط. وقد عزز علاقاته مع جارته إسبانيا. يبحث المغرب على الاعتماد على قدراته الخاصة، وهو ما أثبتت الحاجة اليه جائحة كوفيد 19 من بين أمور أخرى.
 
مع مجيء عهد الملك محمد السادس، ثَمؔنَ المغرب الإنجازات الموروثة، مع إطلاق مشاريع هيكلية كبرى ومشاريع اقتصادية واجتماعية: ميناء طنجة المتوسط ​​، القطار الفائق السرعة، مدونة الأسرة، الجهوية، تعميم الحماية الاجتماعية والتأمين الصحي الإجباري، الوجود الأفريقي، صناعة السيارات، الطاقة الخضراء، استكشاف الغاز واكتشافه، الرياضة، التحول الحضري، وعلى الصعيد الدبلوماسي، اعتراف الولايات المتحدة بمغربية الصحراء، والاعتراف بمركزية المبادرة المغربية للحكم الذاتي، من قبل عدة دول من بينها دول أوروبية.
 
 في أقل من عامين، تصدّر المغرب عناوين وسائل الإعلام الدولية حول مواضيع مختلفة: من التلقيح ضد فيروس كورونا، إلى اختراقه الدبلوماسي حول قضية الصحراء المغربية، إلى منجزاته الرياضية، واتفاقياته مع إسبانيا وإعادة تموضع علاقاته مع الدول الأوروبية فيما يتعلق بوحدته الترابية.
 
 المغرب مُقْلِق بالتأكيد. هو يعلم أنه لا يمكن أن يتطور دون إثارة غضب بعض النخب السياسية غير القادرة على تخيل مغرب آخر، مغرب التنمية والسلام والأمن والاستقرار. أفريقيا أخرى ذات سيادة وشريكة وليست فناء خلفي.
 
البلدان الأوروبية التي أدركت أن وجود مغرب مستقر وقوي على حدودها الجنوبية هو ضمان للاستقرار، سارعت لمد يدها إلى المغرب. مغرب وفي لالتزاماته وشراكاته، شريك مغربي في إدارة القضايا الحساسة مثل محاربة شبكات الهجرة غير الشرعية والمخدرات والأمن والإرهاب. مغرب أرض السلام والتسامح والاعتدال الديني. أما أولئك الذين راهنوا على العسكر، الذين من جانبهم لا يراهنون الا على قيمة البرميل كقيمة للعلاقات الدولية، يصلون اليوم إلى سقف رؤيتهم، بل والأسوأ غدًا.
 
 اعتمدت البلدان الأفريقية الناطقة بالفرنسية على فرنسا للمضي قدمًا والتقدم، وعلى اللغة الفرنسية للتعلم والانفتاح على العالم. انهم يكتشفون اليوم أن النخب الفرنسية تحاول كل شيء لمنعهم من التقدم والحفاظ عليهم كحديقة خلفية لهم؛ وهم ينظرون اليوم الى اللغة الفرنسية أكثر فأكثر كعائق يمنع الانفتاح الكامل على العالم والبحث العلمي. من بين أفضل 20 جامعة في العالم، هناك 19 جامعة تتحدث الإنجليزية. تمكن اللغة الفرنسية من التواصل مع ما يقرب من 300 مليون متحدث منتشر في جميع أنحاء الكوكب، في مناطق متفرقة أغلبها غير إستراتيجية لنا ولأفريقيا. هذه البلدان صديقة لفرنسا، لكن يجب إعادة النظر في هذه الصداقة.
 
 تحتاج فرنسا إلى نموذج جديد في علاقاتها الدولية، خاصة مع الدول الأفريقية، نموذج يسمح لكل طرف بالاستفادة من هذه العلاقات، وإلا سيفعل دلك آخرون. الطبيعة لا تحب الفراغ.

              
















MyMeteo



Facebook
YouTube
Newsletter
Rss

الاشتراك بالرسالة الاخبارية
أدخل بريدك الإلكتروني للتوصل بآخر الأخبار