Quantcast
القائمة
alalam
facebook
newsletter
youtube
flux RSS
AL Alam






في سؤال شفوي آني للفريق الاستقلالي بمجلس النواب



ما هي المسطرة المعتمدة في صرف الدعم المالي الاستثنائي للمقاولات الإعلامية ولماذا لم تنشر لوائح المستفيدين والمبالغ المحصل عليها؟





العلم الإلكترونية - الرباط 

أخرج الفريق الاستقلالي للوحدة والتعادلية بمجلس النواب ملف الدعم المالي الاستثنائي الذي خصصته الحكومة للمقاولات الإعلامية الوطنية من العتمة التي حوصر فيها لحد الآن، إذ وجه رئيس الفريق الأستاذ نور الدين مضيان سؤالا شفويا آنيا إلى السيد وزير الثقافة والشبيبة والرياضة المسؤول على قطاع الاتصال جاء فيه.
 
«خصصت الحكومة كما هو معلوم دعما ماليا استثنائيا للمقاولات الإعلامية الوطنية لمساعدتها على مواجهة ما ترتب عن تداعيات انتشار وباء كورونا في بلادنا، وهي المبادرة التي لاقت استحسانا من طرف المقاولات الإعلامية الوطنية، ومن طرف مجموع المهنيين، حيث كشفت السلطات الحكومية المختصة في البداية أن المبلغ الإجمالي لهذا الدعم وصل إلى 200 مليون درهم.
 
وتعلمون السيد الوزير المحترم أنه جرت العادة خلال سريان منظومة الدعم المالي السنوي السابقة أن السلطات المختصة، وفي إطار ضمان الشفافية والحق في الحصول على المعلومة، كانت تحرص على نشر تفاصيل الدعم، خاصة من خلال نشر تفاصيل توزيع الدعم الاستثنائي ونشر لائحة المقاولات الإعلامية المستفيدة منه، والمبالغ التي حصلت عليها، خصوصا أن المبلغ المعلن عنه في البداية قد تم تجاوزه بعدما قررت السلطات الحكومية تمديد مدة الاستفادة من الدعم الاستثنائي لستة أشهر إضافية من السنة الجارية، وقررت في ضوء ذلك إلغاء الدعم المالي من نفس السنة.
 
ومن المعلوم أن الدعم المالي الاستثنائي صرف في إطار مسطرة استثنائية، بعدما تجاوز عقد البرنامج الذي كانت الحكومة قد وقعته مع الناشرين مدته القانونية، ولم تبادر الحكومة بتجديده و لا تحيينه ولا تغييره».
 
وختم الأستاذ نور الدين مضيان سؤاله بالاستفسار عن طبيعة المسطرة المعتمدة في صرف هذا الدعم المالي الاستثنائي وعن نشر تفاصيل البيانات والمعطيات المتعلقة به وعن الأسباب الحقيقية في عدم تجديد عقد البرنامج الذي يمنح بموجبه الدعم العمومي، خصوصا وأن الدعم المالي الاستثنائي للسنتين الماضية والجارية صرف خارج هذا المرجع القانوني بعدما استوفى مدته منذ سنوات.
 
 
Hicham Draidi