Quantcast
القائمة
alalam
facebook
newsletter
youtube
flux RSS
AL Alam




قرارات وزارية متذبذبة تدخل الجامعات المغربية في موقف حرج



ميراوي يضع كرات النار بين أيدي رؤساء الجامعات بخصوص التصدي لجائحة كورونا





العلم الإلكترونية - الرباط 

مباشرة بعد إصداره قرار إلغاء الامتحانات الحضورية، وكل الأنشطة التي تقوم بها الجامعات المغربية من اجتماعات ولقاءات وندوات علمية وثقافية، وتغييرها إلى صيغة التناظر المرئي عن بعد، عاد وزير التعليم العالي والبحث العلمي والإبتكار في ساعات قليلة بإلحاق مذكرة جديدة على دوريته الوزارية، بالسماح لرؤساء الجامعات اعتماد الصيغ التي تناسبها بحسب الحالة الوبائية لكل جامعة على حدى. 

وقال ميراوي في مذكرته، إن رؤساء الجامعات لهم الاستقلالية الكاملة في إختيار النمط المناسب لإجراء الامتحانات، سواء حضوريا، أو عن بعد، أو تأجيلها، وذلك مراعاة للحالة الوبائية لكل جامعة على حدى، والعمل بالبروتوكول الصحي المعمول به وطنيا، من تدابير احترازية، ووقائية، والحرص على الالتزام به في النمط الحضوري. 

ويعتبر هذا القرار الجديد الملحق على القرار الذي سبقه، كرة نار مشتعلة ألقيت بين يدي رئيس الجامعة، الذي سيتحمل المسؤولية الكاملة في اختيار النمط الصائب لتدبير هذه المرحلة الوبائية الحرجة التي تمر بها البلاد. 

قرارين مختلفين في أقل من 24 ساعة أحدث ذبذبة داخل ردهات الجامعات والكليات، خصوصا وأن موعد امتحانات الفصل الخريفي بالنسبة لجميع المسالك في جميع التخصصات ستنطلق بداية من الثالث من يناير 2022، أي على بعد 11 يوما، ما يصعب مأمورية اتخاذ القرار الصائب وكل قرار أحلاهما مرّ، مما جعل الأطر الادارية والتقنية والأساتذة ورؤساء الشعب يسابقون الزمن لإخراج توليفة جديدة تتماهى مع القرارين المتضادين. 






 

Hicham Draidi