Quantcast

2022 ديسمبر 16 - تم تعديله في [التاريخ]

مباحثات رفيعة المستوى بفرنسا لوفد من مجلس المستشارين

المغرب حليف موثوق لفرنسا، وإرادة قوية لتمتين العلاقات العريقة، والدفع بالدبلوماسية البرلمانية، واستثمار القواسم المشتركة.


العلم الإلكترونية - سمير زرادي

أجرى وفد برلماني من مجلس المستشارين خلال الأيام القليلة الماضية مباحثات مكثفة ورفيعة المستوى مع عدد من المسؤولين بفرنسا انصبت حول سبل وآفاق التعاون الثنائي، وكذا حول الاستثمار والتنمية الاقتصادية والدبلوماسية البرلمانية.

الوفد البرلماني الذي يقوده محمد زيدوح رئيس مجموعة الصداقة المغربية الفرنسية بمجلس المستشارين بدأ منذ يوم الثلاثاء الماضي زيارة لباريس تمتد على مدى أربعة أيام، وتم استقباله بمقر مجلس الشيوخ الفرنسي بحضور رئيسة الوزراء وأعضاء من الحكومة الفرنسية، حيث أكد رئيس مجلس الشيوخ جيرار لارشي في كلمة ترحيبية على عراقة العلاقات بين فرنسا والمغرب، منوها بمختلف الجهود التي تبذلها مجموعتا الصداقة لتمتين الصلات وإرساء مناخ دبلوماسي ملائم، مذكرا بعد ذلك أن هذا الاستقبال يترجم مدى العلاقات المتميزة والارتباط القوي على مستوى المؤسستين بالرغم مما طبع الجانب السياسي من فتور، مشيدا في الوقت ذاته بأهمية الحوار والإنصات الذي طبع هذه الفترة ومد التوأمة بين المؤسستين بمزيد من التوهج والإشعاع.

كما أكد السيد جيرار لارشي على أن هذه الزيارة إشارة قوية في هذه الظرفية بحيث تعد بالكثير في المستقبل القريب بين بلدين صديقين وقريبين من بعضهما.

من جانبه كشف محمد زيدوح رئيس مجموعة الصداقة المغربية الفرنسية أن المباحثات مع المسؤولين الفرنسيين كانت جد إيجابية وعكست مدى نجاح مهمة الدبلوماسية البرلمانية في تدارس القضايا والملفات التي تحظى بالاهتمام لدى البلدين وإبقاء الجسور مفتوحة ومتينة، معلنا عن استعداد مجلس المستشارين المغربي للعمل بشكل دؤوب ومتواصل من أجل خدمة العلاقات الثنائية، بكل تجلياتها الاقتصادية والدبلوماسية والثقافية والاجتماعية، واستغلال القواسم المشتركة والإرث التاريخي الذي يجمع البلدين منذ زمن.

في نفس الاتجاه، صرح رئيس مجموعة الصداقة الفرنسية المغربية كريستيان كامبون أن مشاعر السرور غامرة بفعل هذه الزيارة بعدما تسببت جائحة كورونا لثلاث سنوات في التوقيف الاضطراري لتبادل الزيارات، مشيرا إلى أن المغرب يمثل لفرنسا أحد الحلفاء الموثوقين، منوها بالدينامية التي يشهدها المغرب على مختلف الأصعدة وخاصة الأوراش الاقتصادية والاجتماعية قيد التنزيل.

يذكر أن الوفد البرلماني المغربي أجرى كذلك محادثات مع السيد أوليفيي بيش الوزير المكلف بالتجارة الخارجية سلطت الضوء على التعاون الاقتصادي والتجاري بين البلدين، ليعقد بعد ذلك سلسلة لقاءات مع مسؤولين عن هيئة المقاولات الفرنسية.

كما قام الوفد الذي يضم كلا من السادة الخمار المرابط وهند غزالي ونبيل اليزيدي ويوسف علوي وعزيز مكنيف بزيارة لمقر مركز البحث والتطوير باريس-ساركلي التابع لمؤسسة كهرباء فرنسا، وموازاة مع ذلك تفقد عددا من الأوراش البحرية في شيربورغ، كما تفقد بنفس المناسبة غواصة نووية في طور الإنشاء.


              













MyMeteo



Facebook
YouTube
Newsletter
Rss

الاشتراك بالرسالة الاخبارية
أدخل بريدك الإلكتروني للتوصل بآخر الأخبار