Quantcast

2022 نونبر 23 - تم تعديله في [التاريخ]

منارة القصر الكبير للتنمية مولود جمعوي جديد

بمناسبة ذكرى المسيرة الخضراء وعيد الاستقلال أطلت جمعية منارة القصر الكبير للتنمية على الجمهور بحفل بهيج


العلم الإلكترونية - محمد كماشين 

تعزز المشهد الجمعوي المحلي بمدينة القصر الكبير بميلاد إطار جديد تحت اسم : " جمعية منارة القصر الكبير للتنمية " .
 
وتبعا لما ورد في الورقة التعريفية التي عممتها الجمعية على الحاضرين في الحفل الافتتاحي لهذا المولود الجديد ، بموازاة مع غمرة الاحتفالات بذكرتي المسيرة الخضراء والاستقلال المجيد، فإن الجمعية تتوخى المساهمة في تحقيق التنمية الثقافية والاجتماعية والاقتصادية من خلال رفع مستوى الوعي الثقافي والاجتماعي والمهني لدى المواطنين عبر تثمين تاريخ المدينة بالتعريف بأعلامها عبر العصور وإبراز إسهاماتهم في صنع تاريخها وبلورة هويتها الحضارية. وبالاهتمام
 
 بمعالمها التاريخية والعمرانية والثقافية ، و التكامل مع الفاعلين الأساسيين والمؤسسات الاجتماعية الأخرى بالمدينة من أجل تحقيق التنمية الاجتماعية والاقتصادية ، وربط الجهات المستفيدة بالمتطوعين والداعمين ، ثم إيجاد برامج تنموية مستدامة للشباب ....
 
ومن خلال الحفل الافتتاحي الذي أقيم بمسرح دار الثقافة محمد الخمار الكنوني مساء السبت 19 نونبر الجاري أعلنت السيدة إيمان الجباري باسم أعضاء المكتب الإداري للجمعية أن الإطار الجديد كيان جمعوي تطوعي يعنى بالنهوض بمدينة القصر الكبير ثقافيا واجتماعيا واقتصاديا، وذلك بالاهتمام بجميع شرائح المجتمع،
 
عبر تعزيز دورهم كشريك في الرؤى والمسؤوليات والطموحات، سعيا لتطوير وبناء قدراتهم وتنمية ثقافة المبادرة لديهم وتنمية روح العمل والإيجابية وتعزيز قيم المواطنة.
 
واختارت الجمعية أن تطل على جمهورها من خلال ثلاثة محاور : 
 
_ المحور الأول أداره باقتدار الطالب الباحث وليد موحن ، من خلال ندوة فكرية شارك فيها الأستاذ محمد أخريف بتوطئة تاريخية عن مدينة القصر الكبير إلى جانب الدكتور محمد عصام لعروسي الاستاذ الجامعي والمحلل الاستراتيجي في موضوع " الوحدة الوطنية ونضالات رجال القصر الكبير من اجل الاستقلال".
 
المداخلتان أشارتا إلى بسط المكانة التاريخية للمدينة كأول حاضرة مأهولة لا زالت قائمة وما ميزها من صمود عبر العصور المتوالية عليها. وهي بذلك لم تخرج عن السياق  
 
 السياق العام للمقاومة المغربية و محاربة الاستعمار ، وكون المدينة كانت تنتمي للمنطقة الخليفية ، ومدينة القصر الجبهة الخلفية للمقاومة المغربية ...  
 
_ الثاني محور إبداعي ساهمت فيه الشاعرة المبدعة أمال الطريبق بقصيدة وطنية تحت عتبة " ترنيمة الوطن "
 
_ الثالث محور فني تغنى بأمجاد الوطن وملاحمه سهر على إعداده الفنان رضوان الدوري.
 
وعرف الحفل إلقاء كلمات بالمناسبة صبت جميعها في مباركة ميلاد منارة القصر الكبير للتنمية ، والأمل في أن تكون قيمة مضافة لما سوف تسهم به مستقلا .
 
وتضمن الحفل توزيع شواهد تقديرية على المشاركين وتلاوة برقية ولاء وإخلاص مرفوعة لصاحب الجلالة نصره الله.














MyMeteo



Facebook
YouTube
Newsletter
Rss

الاشتراك بالرسالة الاخبارية
أدخل بريدك الإلكتروني للتوصل بآخر الأخبار