Quantcast

2022 مارس 7 - تم تعديله في [التاريخ]

منظمة المرأة الاستقلالية تحتفي بالنساء على طريقتها الخاصة

احتفالية إبداعية فنية بنكهة مغاربية يُحييها حزب الاستقلال بمناسبة اليوم العالمي للمرأة 8 مارس


تصوير : حسني بورحيم
تصوير : حسني بورحيم
العلم الإلكترونية - هشام الدرايدي 

احتضن مسرح محمد الخامس بالرباط مساء أمس الأحد 6 مارس 2022، ملتقى الإبداع النسائي المغاربي الثاني الذي نظمته منظمة المرأة الاستقلالية بمناسبة اليوم العالمي للمرأة، وذلك بمشاركة ثلة من الشاعرات والأديبات اللاتي مثلن بلدان المغرب العربي في هذه الاحتفالية الاستقلالية بالمرأة.
 
وعرف الملتقى الذي سهرت على إنجاحه الأستاذة خديجة الزومي، رئيسة منظمة المرأة الاستقلالية، وعضو اللجنة التنفيذية لحزب الاستقلال، ونائبة برلمانية، حضور كل من الأخ نزار بركة الأمين العام لحزب الاستقلال، ووزير التجهيز والماء، والأخت عواطف حيار وزيرة التضامن والإدماج الاجتماعي والأسرة، وسفيرة المملكة الأردنية الهاشمية بالرباط، وعمدة مدينة الرباط، وشخصيات سياسية وفعاليات من المجتمع المدني.
 
وقالت خديجة الزومي، في تصريح لـ"العلم" بهذه المناسبة، إن تنظيم هذه الاحتفالية بالمرأة المغربية والمغاربية في يومها العالمي، تم بشكل مغاير عمّا قبله، من حيث المضمون، من خلال نهج دبلوماسية ثقافية وأدبية تنفتح على محيطها المغاربي والعربي، وفتح المجال للإبداع النسائي الذي تزخر به قريحة المرأة المغربية بالخصوص والعربية بشكل عام، والخروج من النمطية التي دأبت عليها المناسبات السابقة، بتقديم ملفات مطلبية أو إعادة ما تم الحديث عنه في الحملة الانتخابية.
 
وأكدت الزومي، أنه أصبح لزاما على المرأة نهج دبلوماسية ثقافية وإبداعية ناعمة وقوية من أجل وحدة المغرب العربي، والتكتل من خلالها، من أجل خلق جسر تواصل إبداعي نسائي وثقافي، يجيب عن كل حاجيات المرأة العربية، التي قدمت ولازالت تقدم الغالي والنفيس من أجل مجتمعها.

وأضافت، رئيسة منظمة المرأة الاستقلالية، أن الملتقى الذي استضاف شاعرات وأديبات من الجزائر، وتونس وليبيا وموريتانيا، علاوة على المغرب، هو لبنة أساسية لتلاقح الأفكار والإبداع النسائي، ومحطة مهمة في تاريخ المرأة المغاربية، حيث تم خلاله تكريم رائدات استقلاليات صدح صيتهن في سماء الثقافة والفكر العربي، وبصمن أسماءهن على امتداد المجال الجغرافي العربي، مثل الأستاذة مليكة العاصمي، والأستاذة لطيفة بناني سميرس، والفقيدة عزيزة يحضيه، لما قدمنه على امتداد عملهن في الحقل الثقافي والفكري والسياسي والنضالي للمرأة.
 
ومن جهته، قال الأخ نزار بركة، الأمين العام لحزب الاستقلال، إن هذه احتفالية التي تحييها منظمة المرأة الاستقلالية، هي احتفالية بالمرأة، تركز على أهمية الوحدة المغاربية في ظل الظروف الصعبة التي يعيشها المجتمع المغربي والمغاربي، وذلك انطلاقا من إعطاء الأهمية القصوى للبعد الثقافي، والعمل على تقوية القيم التضامن والتكافل، والقيم النبيلة التي تهدف إلى تحقيق الإنصاف الحقيقي بالنسبة للمرأة المغربية والمغاربية، والعمل على فعلية الحقوق في مجال المساواة، وفي المجالات الأخرى المرتبطة بحق المرأة في التنمية، وحقها كذلك في كل الحقوق الأساسية، سواء في مجال الأسرة، أو في المجال الاجتماعي.
 
بدورها عبرت الشاعرة الجزائرية لويزة ناظور في تصريح لـ"العلم"، على أن هذا الملتقى الإبداعي النسائي الذي نظمته منظمة المرأة الاستقلالية، هو فرصة حقيقية لمد جسر التواصل بين النساء المبدعات المغاربيات، مؤكدة في السياق ذاته على أن الوحدة المغاربية بين النساء المبدعات هي ضرورة ملحة، ومعتبرة بأن الثقافة حبل وصل بين الشعوب ورباط متين يجب الاعتماد عليه من أجل وحدة المغرب العربي.

واختتمت فعاليات الحفل بتكريم المرأة المغربية من خلال الأستاذات لطيفة بناني سميرس، ومليكة العاصمي، والفقيدة عزيزة يحضيه، وقدمت خلالها المطربة المغربية "فاطمة الزهراء القرطبي"، وصلات غنائية خالدة ألهبت بها خشبة مسرح محمد الخامس. 
 


















MyMeteo


Facebook
YouTube
Newsletter
Rss

الاشتراك بالرسالة الاخبارية
أدخل بريدك الإلكتروني للتوصل بآخر الأخبار