Quantcast

2022 نونبر 11 - تم تعديله في [التاريخ]

نساء مراكشيات يجتمعن على طاولة السلام

شبكة الصانعات التقليديات بالمغرب "دار المعلمة" تنظم حدثا مزدوجا يخص افتتاح مركز بناء القدرات / فضاء العرض وطاولة السلام لتنمية ثقافة احترام حقوق المرأة في الفضاء العام دار المعلمة


العلم الإلكترونية - الرباط 

تستأنف النساء الصانعات التقليديات أنشطتها بثقة أكبر من أي وقت مضى، لتعويض التوقف القسري الذي تسبب فيه الوباء خلال عامين. إذ قررت شبكة الصانعات التقليديات بالمغرب "دار المعلمة"، بشراكة مع مجلة فرح، تنظيم حدث مزدوج لإعادة إطلاق الديناميكية النسائية، بافتتاح مركز دعم القدرات للصانعة التقليدية وفضاء العرض والتسويق دار المعلمة، وتنظيم مائدة السلام "نساء مراكشيات"، وذلك خلال 12 نوفمبر 2022 بمركز دار المعلمة بجليز – في مدينة مراكش.
 
ويهدف مركز بناء القدرات وفضاء العرض دار المعلمة بشكل أساسي إلى مواكبة النساء العاملات في قطاع الصناعة التقليدية حتى يتسنى لهن بناء قدراتهن وتسويق منتجاتهن بشكل أفضل. 
 
ويقام في نفس اليوم مائدة للسلام تحت عنوان "نساء مراكشيات "، أديرت بالشراكة مع العديد من الجهات الفاعلة في مدينة مراكش من مسؤولين ومنتخبين وسياسيين وممثلي المجتمع المدني. 
 
وتعتبر مائدة السلام دار المعلمة، جزء من البرنامج الوطني: "نساء مغربيات". يهدف إلى العمل مع عدة فعاليات محلية من أجل بلورة استراتيجية تشاركية لتنمية ثقافة احترام حقوق المرأة في الفضاء العام. ويحمل كل لقاء اسم المدينة التي ينظم فيها.
 
وتجمع طاولة السلام سياسيين من ممثلي مجلس المدينة، ورؤساء وممثلي الأحياء الثلاثة، ومجلس المحافظة، والجهات الفاعلة في المجتمع من جمعيات نسائية وشبابية، وجمعيات الأحياء، والنوادي الرياضية المحلية، وممثلي القطاعات الحكومية الممثلة في قطاع الصحة، والتعليم، والداخلية، وممثلي وسائل الإعلام، وفنانين ورياضيين... 
 
وفي هذا السياق، قالت فوزية طالوت المكناسي، مديرة النشر لمجلة فرح، ورئيسة شبكة الصانعات التقليديات "دار المعلمة" بالمغرب، "كل مائدة السلام تستفيد من الإنجازات المهمة للترسانة القانونية بالمغرب الهادفة إلى تعزيز حقوق المرأة، سيما بعد خطاب جلالة الملك محمد السادس حفظه الله في عيد العرش الأخير، والذي أظهر فيه جلالته بشكل لا لبس فيه المكانة التي يجب أن تحتلها المرأة في بلادنا". وتضيف المكناسي: "بشكل أكثر واقعية، إنها مسألة توعية السياسيين وصناع القرار بأوضاع آلاف النساء في مدينتهم وتشجيعهم على القيام بأعمال توعوية وتحسيسية وأنشطة ثقافية لتعزيز احترام ثقافة حقوق المرأة. سيستند برنامج "نساء مغربيات" إلى العديد من الأدوات، بما في ذلك الرقمية.














MyMeteo



Facebook
YouTube
Newsletter
Rss

الاشتراك بالرسالة الاخبارية
أدخل بريدك الإلكتروني للتوصل بآخر الأخبار