Quantcast
القائمة
alalam
facebook
newsletter
youtube
flux RSS
AL Alam







واحات زاكورة كنز طبيعي مهدد بالزوال فأين الحل؟



تعد الواحة الشريان الرئيس للحياة بدرعة، بالجنوب الشرقي المغربي، إذ تعتبر المورد الأساسي للاقتصاد هناك، ولها قيمة تاريخية كبيرة في تاريخ المملكة، حيث تعرف بأنها أرض أو بقعة أو ساحة خضراء واسعة في صحراء قاحلة، تكون منخفضة عن مستوى سطح البحر، فيها نباتات حيّة كثيرة، محاطة بأشجار النخيل، ولذلك تجدها خصبة، ويعود ذلك لأنّ المياه الجوفيّة توجد على مقربة من السطح، وبسبب هذه الظروف تظهر فيها الينابيع.





العلم الإلكترونية - إسماعيل المالكي

للواحة أهمية كبرى في استمرار الحياة بالجنوب الشرقي المغربي ، إذ تساهم في الاستقرار والحد من الهجرة خاصة إن كانت الظروف الاقتصادية بها مواتية، كما تضطلع هذه المناطق، التي تشكل فضاءات للسكن والإنتاج الفلاحي والحضاري، بدور حيوي في مجال الترفيه والتبادل الثقافي، باعتبارها محط اهتمام كبير من لدن المعجبين بالمناطق الصحراوية الكبرى.
 
كما لها دورا طبيعيا مهما في حماية التنوع الطبيعي والحيواني بالصحراء وتقف سدا منيعا أمام زحف الرمال، وتساهم في تلطيف الأجواء في الفصول الحارة، فالواحة وسط طبيعي يجب حمايته والحفاظ عليه.
 
وتزخر المناطق الواحية بتراث طبيعي، وثقافي ومعماري متميز، كما تشكل فضاء شاسعا يغطي ما يقارب 32 في المائة من التراب الوطني، ويدل هذا المؤشر على أهمية المضي بتبصر، نحو ترجمة واقعية للاستراتيجيات الهادفة إلى الحفاظ على الواحات ومقوماتها الاجتماعية، والايكولوجية والاقتصادية.
 
الجفاف والحرائق تهدد بزوال الواحة
 
فبالرغم من الدور المهم الذي تلعبه الواحة في استمرار الحياة بعدد من المناطق عبر العالم بما فيها المغرب، إلا أن المخاطر تحدق بها من جميع النواحي، والتي منها مشكل الجفاف والحرائق المتوالية خاصة في الآونة الأخيرة، نهيك عن الاستنزاف المتزايد للمياه بزاكورة بفعل استفحال ظاهرة زراعة البطيخ الأحمر هناك. 
 
يشكل الجفاف أحد العوامل الأساسية التي ستساهم في زوال واحات الجنوب المغربي، خاصة زاكورة إذا لم تكن هناك حلول جذرية للحد ومعالجة هذه الظاهرة الطبيعية، حيث عَرف المغرب ظاهرة الجفاف منذ زمنٍ قديم، وأصبحت تتزايد عاماً بعد عام حتى انتشرت بشكل واسع في بداية الثمانينات، ومن وقتها وجهة درعة تفلالت تعرف فترات طويلة من الجفاف والسبب في ذلك راجع لقلة التساقطات المطرية، مما جعل الموارد المائية السطحية تتراجع، بالإضافة لاضمحلال مياه العيون والآبار، الشيء الذي أدى إلى إحْجَام الإنتاج الزراعي والحيواني والغطاء النباتي، نهيك عن التصحر وزحف الرمال، هذا الأمر أسهم في الهجرة القروية من الجنوب الشرقي نحو المدن الكبرى بحثا عن موارد مادية قارة.
 
يقول السيد جمال أقشباب، رئيس جمعية أصدقاء البيئة بزاكورة، إن الإقليم يشهد أزمة مائية حادة خانقة لم يسبق لها مثيل، وهي نتاج عن تدهور الموارد المائية السطحية والباطنية، وتراجع المخزون المائي بالواحة، وفيما يخص المياه السطحية لا تتعدى تقريبا 100 مليون متر مكعب في سد المنصور الذهبي بنسبة ملء لا تتجاوز ال20 في المائة، وكذلك المياه الجوفية عرفت تنقاص حاد بسبب الاستنزاف الكبير لها، وهو ما تسبب في معاناة ساكنة الإقليم.
 
كما تشهد واحات زاكورة تنامي ظاهرة الحرائق، خاصة في الفترات الأخيرة، إذ صارت تتزايد كل مرة، ما ينذر بكارثة طبيعية حسب المهتمين بالشأن البيئي هناك، فخلال السنتين الأخيرتين تقلص عدد أشجار النخيل بسبب الحرائق التي تلتهم عددا منها.وفي هذا الصدد يقول السيد جمال أقشباب، إن هذا الأمر فضيحة بكل المقاييس تطال سوء التسيير والتدبير المتسمان بالتخبط والعشوائية والانتظارية التي تطبع تصرف المسؤولين بمختلف مستوياتهم واختصاصاتهم وصلاحياتهم، وهي أيضا جريمة إيكولوجية ترتكب في حق واحات درعة وما تمثله من تراث حضاري ومعماري وإنساني، وهو ما سيكون له انعكاسات كبيرة اقتصادية واجتماعية وبيئية تنضاف مجتمعة إلى مأساة الجفاف والتصحر اللذان أتيا بلا رحمة على كل المنطقة، وهكذا سيكون الفلاحون عرضة لمخالب الفقر والبؤس الشيء الذي سيجبرهم لا محالة على هجرة جماعية للمدن.
 
كما بين المصدر ذاته، أن هذه الحرائق أودت بهكتارات كبيرة من المساحات المزروعة خلال العامين الأخيرين، بأكثر من 22000 نخلة على مساحة تجاوزت 500 هكتار، وهو رقم مهول ينذر باقتراب زوال زوال واحات الجنوب، حيث تتوزع هذه الحرائق بين، أفرا التي تعدت 7000 نخلة، وحريق منطقة الحدان تنزولين بأزيد من 300 نخلة على مساحة 50 هكتار، وكذا حريق افلاندرا دائرة اكدز بأكثر من 6000 نخلة وحرائق أخرى في عدة جماعات تجاوزت 11000 نخلة، نهيك عن مرض البيوض الذي يقتل النخيل كل سنة، وهو ما يدق ناقوس الخطر.
 
وإلى جانب هذه المخاطر طفت على السطح ظاهرة الاستنزاف المتزايد للموارد المائية، وذلك جراء الانتشار الكبير لزراعة فاكهة البطيخ الأحمر (الدلاح)، التي تستهلك المياه الجوفية، ما جعل باطن الأرض يفقد فرشاته المائية، وهو ما عاد بالسلب على الزراعة بالإقليم، وكذا ساهم في تزايد التصحر واقتراب الواحات من الموت، فكل هذه المخاطر غرست مخالبها بشكل أعمق في الواحات، لتتمدد للدواوير التي أصبحت هي الأخرى تعاني من العطش الحاد، جراء نقص منسوب المياه.
 
واحات زاكورة وسط طبيعي يستلزم إنقاذه
 
منذ مدة والإقليم يعاني من ظاهرة الجفاف ومجموعة من المخاطر العديدة، وهو ما يستدعي حلول ناجعة لانقاد واحات زاكورة، يقول السيد جمال أقشباب، رئيس جمعية أصدقاء البيئة، إن هذا الواقع المؤلم الذي لا يمكن بأي حال من الأحوال، أن نعزيه فقط للتغييرات المناخية، وإنما أيضا وأساسا إلى غياب مقاربة مندمجة تأخذ بعين الاعتبار هذه التغيرات، وكذا أهمية الواحات كتراث إيكولوجي بأبعاد اقتصادية واجتماعية وثقافية، تعمل على إنضاج شروط حقيقية لحمايتها والعمل على تطويرها وتجديدها، مشيرا رئيس الجمعية، بكون هذا الواقع حول واحة درعة إلى دمار وخراب، كما شدد المتحدث ذاته، على ضرورة فتح تحقيق لتحديد المسؤوليات وترتيب الجزاءات بناءً على النتائج التي سيتم التوصل إليها.
 
كما أكد السيد أقشباب، أن جمعية أصدقاء البيئة ومنذ ثلاثة شهور، نبهت بخطورة هذه الأوضاع المزرية التي تعيشها الواحات من خلال مرافعات إعلامية قوية انخرط فيها فاعلون على المستويين المحلي والوطني، حيث قدمنا ملتمس لعامل إقليم زاكورة، بإعلان واحات درعة مناطق منكوبة، الشيء الذي لم يُستجب له، موضحا المصدر ذاته، أن هذا الوضع الخطير الذي يهدد الإقليم سيقود حتما إلى اختفائها، وما سيسببه من تبعات على المنطقة اقتصاديا واجتماعيا وبيئيا وثقافيا.
 
ومن جهة أخرى، دعا السيد اقشباب، إلى ضرورة اتخاذ إجراءات وتدابير استعجالية، لإيجاد حلول ناجعة أمام معاناة السكان، والمتمثل في، إيجاد حل مؤسساتي لتدبير الماء في زاكورة، وذلك بإحداث وكالة جديدة بدرعة، لتسلهم في تقنين وتدبير وضبط الاستعمال المشروع للماء، وكذا الإسراع في مد الدواوير بالماء الصالح للشرب، لتحقيق الأمن المائي لجميع المواطنين، وأضاف المصدر ذاته، أنه من الضروري إحداث دراسات ضرورية لانقاد الواحات التي تحتضر، والرفع من حجم الاستثمارات في المجال المائي، وذلك ببناء سدود تلية لتعبئة مياه الفيضانات التي يعرفها الإقليم، مشددا على ضرورة وقف زراعة البطيخ الأحمر الذي زاد من حدة المشكل، وختم رئيس جمعية البيئة حديثه بضرورة الاستثمار في زراع النخيل الذي يتناسب وطبيعة المنطقة، وأيضا البحث عن بدائل زراعية جديدة بدل البطيخ الأحمر، بالإضافة إلى إحداث نموذج تنموي يراعي خصوصيات المنطقة على جميع الأصعدة.


Hicham Draidi