Quantcast
القائمة
alalam
facebook
newsletter
youtube
flux RSS
AL Alam






وزير حقوق الانسان في مواجهة منظمة العفو الدولية من جديد







الرميد يهاجم دعوة أمنيستي لتوسيع صلاحيات بعثة المينورسو بالصحراء المغربية

وزير حقوق الانسان في مواجهة منظمة العفو الدولية من جديد
هاجم  المصطفى الرميد، وزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان والعلاقات مع البرلمان، منظمة العفو الدولية «أمنستي» على خلفية دعوتها إلى توسيع صلاحيات بعثة المينورسو بالصحراء المغربية لتشمل مراقبة حقوق الإنسان، وذلك قبيل صدور قرار مجلس الأمن الدولي، حيث  طالبت، من خلال ملتمس مرفوع إلى مجلس الأمن الدولي، بإعادة النظر في واقع حقوق الإنسان بالصحراء المغربية ومخيمات تندوف.

وشدد  وزير الدولة خلال تقديم مشروع الميزانية الفرعية لوزارة الدولة المكلفة بحقوق الإنسان والعلاقات مع البرلمان برسم السنة المالية 2021 بمجلس النواب، مساء الاثنين، الوزير الرميد على أن المغرب «لن يقبل اليوم أو غدا إقحام مراقبة حقوق الإنسان في الأدوار المنوطة بالمينورسو في الأقاليم الجنوبية»، مؤكدا أن المغرب لديه من الآليات الحقوقية ما يكفي لمراقبة حقوق الإنسان، وأنه لا يميز بين جنوبه وشماله ولديه موقف مبدئي من هذا المطلب الذي لن يقبل به المغاربة اليوم أو غدا.

وأكد وزير الدولة أن تقارير منظمة العفو الدولية «لا تنصف المغرب» في كثير من الأحيان، مشيرا إلى أن مطلبها الأخير بخصوص توسيع صلاحيات المينورسو «يتداخل فيه الحقوقي بالسياسي؛ وهو أمر سياسي أكثر منه حقوقي، ويمس بالسيادة الوطنية».

وأوضح المسؤول الحكومي قائلاً: «لا نقول بأن ممارستنا كلها سليمة؛ لكن سمحو لينا نحن أحسن بكثير من دول أخرى، سواء في المحيط القريب أو المحيط البعيد»، وزاد موضحاً: «إذا كانت المينورسو ستضمن حقوق الإنسان أكثر من الدول فينبغي أن تذهب مطالب هذه المنظمات إلى فرض هذا النوع من الوصاية على الدول التي ينتشر فيها قتل ميداني للمواطنين».


 
العلم: الرباط
Hakima Louardi