Quantcast
القائمة
alalam
facebook
newsletter
youtube
flux RSS
AL Alam






إعطاء انطلاقة بناء أول مركز للتشخيص والخبرة لداء السل والبكتيريات الفطرية على الصعيد الوطني



تحت إشراف وزير الصحة المغربية وبحضور سفيرة فرنسا بالمغرب وشخصيات أخرى





العلم الإلكترونية - سعيد خطفي 

في إطار الجهود الرامية إلى محاربة داء السل، أعطيت أول أمس الأربعاء بالدار البيضاء، انطلاقة بناء مركز التشخيص والخبرة لداء السل والبكتيريات الفطرية بمعهد باستور، وذلك من أجل تعزيز الخدمات الصحية على مستوى الجهة، وكذلك بهدف تلبية احتياجات الصحة الوطنية من حيث التشخيص المبكر والمراقبة البيولوجية لمرض السل.
ويندرج هذا المشروع الذي خصص له غلاف مالي يقدر بمبلغ 16 مليون درهم، في إطار اتفاقية شراكة مع مؤسسة "ميريو" الفرنسية، حيث يروم خلق المركز الاستجابة لمختلف الحاجيات الصحية، وتعزيز المراقبة الوبائية الوطنية بخصوص داء السل، كما أنه سيساهم في الكشف المبكر والإنذار والمراقبة، وتطوير تقنيات التشخيص الجديدة المتعلقة بمكافحة داء السل المقاوم لمختلف الأدوية الذي يشكل تهديدا حقيقيا لصحة المواطنين، بدليل أن الأرقام الرسمية تشير إلى أن الدار البيضاء لوحدها شهدت نسبة 25% من إجمالي عدد حالات الإصابة المسجلة على الصعيد الوطني، بينما تم رصد أكثر من ثلث مرضى السل الذين يعانون من داء السل المقاوم للأدوية المتعددة بالمدينة ذاتها، مما يبرز أهمية الحاجة إلى هذا المركز الذي أشرف على حفل انطلاقة تشييده، وزير الصحة البروفسور خالد أيت طالب، وسفيرة فرنسا بالمغرب، وعبد الرحمان المعروفي، مدير معهد باستور، ورئيس مؤسسة "ميريو"، بحضور والي جهة الدار البيضاء سطات، وعزيز دادس، عامل عمالة مقاطعة أنفا.     
 
وبهذه المناسبة، أكد وزير الصحة خالد أيت طالب، على أن عملية محاربة داء السل لم تكن وليدة اليوم في المغرب، حيث أن تشييد هذا المركز الصحي جاء عقب تسجيل وزارة الصحة لعدد من الحالات المصابة بالداء تقاوم الأدوية المتعددة، وبالتالي فإن هذه المؤسسة من شأنها أن تعزز مختلف الجهود الرامية إلى مكافحة الداء، وهو ما نسعى إليه بفضل اتفاقية الشراكة مع مؤسسة "ميريو"، من أجل تحقيق نتائج ايجابية في القضاء على مرض السل، الذي اندثر ببعض المناطق بجهات المملكة، مضيفا في تصريح إعلامي، أنه بالرغم من ذلك فإن وزارة الصحة لازالت تبذل مجهودات للتصدي إلى الداء الذي كان يحصد عدد من الأرواح بنسبة 59% ما بين 1990 و2015، مردفا أن هذه النسبة انخفضت خلال السنوات الأخيرة، حيث أنه من أصل 30 ألف مصاب على الصعيد الوطني، سجلت 2900 وفاة، كما أن نسبة الكشف عن مرض السل بالمغرب تراوحت ما بين 75 و88% ما بين 1992 و2019، مقابل شفاء 700 ألف مريض.
 
من جانبه، أوضح البروفسور عبد الرحمان المعروفي، مدير معهد باستور، أن بناء مركز متخصص في تشخيص داء السل، يعتبر معلمة ولبنة لتعزيز المنظومة الصحية ببلادنا في مجال محاربة الداء المذكور، مشددا على أن دور المركز ذاته سيساعد في إنجاح البرنامج الوطني في العلاج والوقاية من المرض، مشيرا إلى أن هذا المركز هو الأول من نوعه على الصعيد الوطني، بحكم الاختصاصات والأدوار التي سيقوم بها، أولها خاصية السلامة من الدرجة الثالثة، لأنه سيكون أول مختبر من هذا النوع ببلادنا، باعتباره مختبرا متخصصا في التشخيص والخبرة لداء السل، كما أنه سيلعب لعب دورا أساسيا في الدعم التقني في مجالات التكوين وتطوير قدرات العاملين في القطاع الصحي، والتكفل بالمرضى المصابين بداء السل، مؤكدا على أن هذا المركز سيكون جاهزا في غضون عام 2022.  
 
Hicham Draidi