Quantcast

2022 ماي 22 - تم تعديله في [التاريخ]

الأسرة المغربية بين الحفاظ على التقليد و معاصرة الحداثة

الأستاذة حنان ازعيرك: الوسائط الرقمية أدت إلى تقليص دور الأسرة


العلم الإلكترونية - نهى بلحسن

بلا شك تبقى الأسرة الركن الأساسي في المجتمع، بل نواته والمنتج لكل ما هو روحي ومادي، فهي المكان الطبيعي لتربية وتنشئة الطفل ليقول كلمته غدا، فإما أن يكون مواجها للمشاكل التي تعترض المجتمع أو يكون أحد أسبابها.

 
ويبقى موضوع القيم الأخلاقية و الهوية من العناصر الأساسية والمشتركة بين مجموعة من الأفراد، تميزهم عن مجموعات أخرى،فلكل بلد تاريخه و حضارته و ثقافته و عاداته.

وقد استمدت الأسرة المغربية قيمها الأخلاقية من التراث العربي و الأمازيغي و الحساني الصحراوي،ومن التقاليد والعادات القبلية التي سادت في المغرب عبر تاريخه الطويل، وكذلك من تفاعلها مع محيطها الجغرافي.

ويعتبر الحياء أهم قيمة أخلاقية تميزت بها الأسرة المغربية في الماضي، فهو الوقار واحترام  الأكبر سنا ، سواء كان أخا أو أختا أو جارا، بل حتى وإن كان شخصا عابرا، فالحياء كخلق له انعكاس كبير على العلاقات سواء داخل الأسرة أو المجتمع، لأنه يحول دون خدش الأحاسيس،و يجعل العلاقات دافئة بين أفراد الأسرة،و حتى بين أفراد المجتمع.

نرى اليوم تغيرات شملت جميع مكونات المجتمع، وهذا ما يطرح تساؤلات عدة ناتجة عن تغيير الوظائف و الأدوار،وفي هذا السياق ترى الدكتورة حنان أزعيرك أستاذة علم الاجتماع بجامعة محمد الخامس الرباط،في تصريح لجريدة "العلم" أن الأسرة هي النواة الأساسية للمجتمع، وأهم مؤسسة يتلقن الفرد فيها الأدوار الاجتماعية التي ينبغي أن يلعبها.

وتضيف الأستاذة حنان، أن الأسرة المغربية تعيش على إيقاع عديد من التحولات المجتمعية الكبرى والمتسارعة، ومن أبرزها الوسائط الرقمية في حياة الناشئة التي أدت إلى تقليص دور الأسرة أكثر من أي وقت مضى، وخاصة على مستوى مواكبة التغيير الذي طال نمط عيش الأبناء، والذي أصبح مرتبطا بشكل قوي بهذه العوالم، و أحدث تغييرا في منظومة القيم التواصلية، و سمح ببروز هُويات جديدة وخاصة على مستوى العالم الافتراضي ،الذي بات ملاذا يمكن من التفاعل بكل حرية ودون قيود مجتمعية.

وتؤكد الأستاذة الجامعية، أن هذا التطور التاريخي أثر على الأسرة بشكل عام ما أدى بها إلى الانتقال إلى نمط الأسرة النووية، فهذا الانتقال لا يعني فقط تقليص عدد أفرادها بل نتيجة العديد من الشروط الموضوعية، وفي مقدمتها انتشار قيم الفردانية، وتأثير ذلك على حياة الأفراد سواء في تغيير نمط عيش الأسرة، والمقصود هنا نمط الاستهلاك السكني، وكذا ضعف الروابط الاجتماعية "العلاقات الأسرية، علاقات الجوار، الصداقة..".

وتضيف المتحدثة، أن التأرجح بين التقليدي والحديث لا يقتصر فقط على الأسرة المغربية بل مرتبط كذلك بالنسق المجتمعي بأكمله، و أن هذا التجاذب يطال الجانب السياسي، و الاقتصادي ، والثقافي، والاجتماعي، على اعتبار أن الأسرة تشكل مرآة لما يعيشه المجتمع من تلاقح.

وسجلت الأستاذة حنان، أن الأسرة المغربية أضحت ترحب بكل ما هو جديد و تحاول استغلاله، وهنا تعطي مثالا بـ "أساليب التربية والتنشئة الاجتماعية" والتي لم تعد مقتصرة على الأساليب التقليدية وإعادة إنتاجها، بينما السائد هو البحث عن بدائل تكون مواكبة لتطور العصر ومتطلباته.مشددة على  أن الوسائط الرقمية تلعب دورا هاما في هذا الجانب، حيث أصبحت المعلومات متاحة أمام الجميع سواء تعلق الأمر بتقاسم التجارب أو الاستفادة من نصائح يقدمها خبراء في مجال التربية،و هذا الأمر لا يسلم من بعض الجوانب السلبية المرتبطة ببعض المغالطات التي يقدمها أشخاص يدعون أنهم خبراء مختصون في حين أنهم بعيدون عن التحليل والنقاش و النصائح عن ما هو منطقي وعملي.

وأوضحت الأستاذة حنان، أن هناك خللا مس الأسرة المغربية، وخاصة على مستوى الوظيفة، ودورها في مجال التنشئة الاجتماعية التي لا يمكن أن تعوضه أي مؤسسة أخرى من مؤسسات التنشئة. مشددة على أن هذا الدور عرف تراجعا، مما يفرض على الأسرة الوعي بمسؤوليتها في التربية، وأن تستعيد مكانتها الأساسية،وذلك عبر مواكبة التنشئة لتطورات العصر، وما فرضته الثورة الرقمية من تعدد ثقافي،وتأثيرها على الأفراد ،وخاصة لشباب و الأطفال.

وتؤكد أستاذة علم الاجتماع، على ضرورة انفتاح الأسر المغربية على آليات جديدة في مجال التربية، ومن بينها مسألة التربية الجنسية، وكذا السعي إلى الحفاظ على بعض المقومات الثقافية التي تشكل جزءا من الهوية لكي لا ينتهي الأمر بالمجتمع المغربي بجيل هجين لا تاريخ له ولا ثقافة ولا هوية.

إن رأس الهرم المجتمعي يبدأ وينتهي بالأسرة،فهي التي تنتج  أفراد المجتمع وما يحملونه من قيم وأخلاق،و مهما كان تأثير المؤسسات الاجتماعية الأخرى،فلا تأثير يتفوق على تأثير الأسرة إن قامت بدورها الحقيقي،وعليها أن تدعم الطابع النفسي والانفعالي والاجتماعي،و تمارس الرقابة تحت وطأة التطور و الحداثة.

















MyMeteo


Facebook
YouTube
Newsletter
Rss

الاشتراك بالرسالة الاخبارية
أدخل بريدك الإلكتروني للتوصل بآخر الأخبار