Quantcast
Menu

العلم الثقافي لهذا الأسبوع..



افتتاحية ملحق "العلم الثقافي" ليوم الخميس 18 فبراير 2021.





بنْطلحة القريبُ في أقاصِيه

العلم الإلكترونية - محمد بشكار

محمد بنطلحة شاعرٌ كلَّما أطْبق الجفْنَ لَمع نجمُهُ في الآفاق، ولم يُغْمِطْه درجةً في السُّلَّم الشِّعري من وصَفه بشاعر الأعالي، ولا يحتاج أن نسْتَخرج باطنهُ ظاهراً كما نصْنع مع الألبسة كي لا ترتدينا بالمقْلوب، لنُبْصر قلبه الأبْيض المُعلَّق بخيطِ الصَّبابة ونحْتسِبه من الشُّهداء العشاق، ولكن هل يدري بنطلحة بما يخُطُّه من شرايين موسيقية تخفق هنا.. وهناك في المشهد الشعري العربي، أنَّه هو المَعشوق الذي تنتظره أكثر من وردة بلهفةٍ في كل منعطف على درب الفصول، هل يدري أنَّه بماء الخيال الذي يُعيد للعبارة رونقها بين القطْرة وشقيقتِها الشَّذْرة.. أنَّه كيمياء الشِّعر المغربي والتِّرْياقْ! 

لِكلِّ امرئٍ عائلةٌ تعترف بانْتِسابه إلى صُلبِها بِموجِب تقييد اسمه في إحدى صفحات كُنَّاش الحالة المدنيَّة، ولكن الشاعر بطبيعة الأوراق التي يكتُبها يُمزِّق صفحته الأولى ويكْسِر القيد بالانتِساب رمزياً لأكثر من عائلة، فيُذْكَر اسمُه هنا.. قريباً من هنالك مَقْرُوناً بألقابٍ انقلابية لو سمعها أبوه ما سَفَح لأجل تسميته كبشاً، فلا نسمع عِوَض الأسماء الأصلية للشعراء إلا المتنبي ( أحمد بن الحسين بن الحسن بن عبد الصمد الجعفي)، أو ذو القروح (امرؤ القيس)، أو الشاعر الرجيم (بودلير)، أو تأبط شرا (ثابت بن جابر)، أو عروة الصعاليك (عروة بن الورد) ثم شاعر الأعالي (محمد بنطلحة).. وما ذلك إلا لأنَّ هؤلاء الشعراء أوْسَعوا من رُقعة العائلة التقليدية ليتماهوا مع العالم، أو لِنقُل إنَّهم ابتكروا بما يكتبونه منْ شِعرٍ يبْعث على الألفة، بيوتاً لإيواء كل القراء، ولكن بشرْط أن يكون الأفُق هو النافذة !  
 
محمد بنطلحة نموذج الشاعر الذي يُشِّجع على التَّحرُّر من المفهوم القبَلِي الضيق للعائلة، وكأنَّه يقول بالنصوص الشِّعرية التي صار يفتحها بيوتاً كل يوم بفيسبوك، لديَّ العائلة التي تبحث عن صُوَرها غير المُعلَّقة في إطار على الجدران، صُورِ عائلةٍ أوْسع من أنْ تَتحدَّد في بشر أو تضيق في جيوب ألبوم، فقط يجب القبول بعائلةٍ تعزو خلْقَها الشِّعري إلى ما يُشبه نظرية التطوُّر، ولا يضيرك أنْ تكون مُجرَّد ريشةٍ على الماء وقد تنتقل لهذا السبب إلى سواحل الشمال القطبي، وربما تتطوَّر العلاقة مع العائلة الجديدة وتُفَاجَأ بنادل أو بَطْرِيقٍ ينادي من القميص، أما إذا كبُر الشوق بالشاعر لِلَّتي بِباله ولا تخطر على بالي ولو شَحَذتُ كُلَّ هِمَّتي في التخييل، فقدْ يفقد داروين ثقته في نظرية التطوُّر المحصورة بين قرد وإنسان، ويخر مبهوتاً وهو ينظر لتحوُّلات الأنثى باللمسة السحرية للشاعر، أليس هو من قال:
 
كنتُ كلما تَعْتَعَنِي السُّكْر./ ورميتُ كأسي من النافذة/ أرفع قبضتي في الهواء./ ثم أميل بشراعي/ نحو الجنوب ./ أميل فتميل معي أنثاي./ تارةً كسمكة فوق اليابسة./ وتارةً كسمكة في اكواريوم./ سمكة ثالثة،/ كلما عطستُ أنا في أذنها ترنَّحَتْ هي في قميصي !
 
يا لَهَذِه العائلة التي تتخلَّقُ شِعرياً بما يُشْبه نَفْخَ الروح في التراب، فقط انْتَبِهْ وأنتَ تقع أسير غواية الشَّاعر لا أحد يعلم إلى أي كائن ستنْقلِب في لعبة الخلق، قد تصير آخرَ على أكثر من شاكلة بين الطيور، وتلك هي المسافة التي يقدِّمها الشاعر مُقْتَرَحاً جماليا مُتوتِّراً لِنشْعُر بما حولنا، هل يكفي القول إنَّ أعمق من القراءة الشُّعور بأنَّ ما نقرأه لمحمد بنطلحة يمحونا، ولنْ أُبالغ إذا زِدْتُ في القول إنَّ أغرب من الكتابة أن تُصبِح أنتَ المَكتُوب بأقدار يخُطُّها شاعرٌ له القدرة على أنْ يترُك مَن حوله نهْباً لوسواس الأفكار، أمَّا عنِّي فلا أجد ضيْراً في الانضمام لعائلة تسْتمِدُّ إكسير الحياة من دم الخيال، على الأقل لن يفجعني فُقْدان أحد أفرادها كما نفْقِد الأيام، وربَّما حالفني الحبُّ والتقيتُ في عائلتي الجديدة امرأة تأخذ من كل امرأة شيئاً، أليْس بمثل هذه الطبائع تخلخل النساء نظام الفصول !        
 
لا أحد يُمكنه نُكْران القُوة الكامنة في الرَّهافة، وإلا لَمَا انتبهنا للأثر الذي تُخلِّفه الفراشة وتعقَّبَه درويش بحِنْكةِ أجمل القصائد، لَمَا صدَّقْنا أنَّ بعض الشِّعر عَصِيٌّ بتجاوُزِيَّته الحداثية ولا تُجْدي لِمُقاربته كل القوارب الجاهزة في الميناء، إلا إذا أزْمَعْتَ السَّفَر مُتوغِّلاً في جمالية الأشياء بدون رِجْعة، محمد بنطلحة هذا الشاعر الذي لفرط كونيته لا نكاد نشعُر بوجوده بيننا، يُحِبُّ هذا النوع من السفر الذي لا رادَّ منه إلا حياة أخْرى غيْرَ التي تَرانا بأدقِّ التفاصيل ولا نراها، ومن يتخذ بنطلحة رفيقاً يقتفي أثر الذئب المُنْفرِد، لن يحتاج لآلة (جي بي إس-GPS)، قد تفقد هي أيضاً رُشْدها بأعطاب تقنية حين تتجاوز المجال الحضري إلى البيداء، وقد يُصيب الخسوف حتى الأقمار الصناعية ونُضيِّع الطريق حين تفقد الشمس ظلَّها، ولكن في كل الأحوال سنجد شاعرا كبنطلحة قريبا منا دائما في أقصى العالم !
 

"العلم الثقافي" ليوم الخميس 18 فبراير 2021. نسخة pdf للتحميل

al_alam__du_18_2_2021.pdf AL ALAM DU 18-2-2021.pdf  (24.08 ميغا)
الجمعة 19 فبراير 2021
Hicham Draidi





مختصرات

كورونا..

وصول شحنة جديدة من لقاح سينوفارم الصيني صباح اليوم الأحد إلى مطار محمد الخامس بالدار البيضاء

الجزائر..


مصرع 6 أشخاص على الأقل جرفتهم سيول الفيضانات بوادي سلي التي أغرقت ولاية الشلف الجزائرية، على إثر التساقطات الغزيرة التي تعرفها البلاد. مرحبا 

نهضة بركان،


طارق السكيتيوي يقدم استقالته لإدارة نادي نهضة بركان بعد إقصائه من كأس العرش أمام المغرب الفاسي وخسارته بعقر داره زوال أمس أمام الضيف الجيش الملكي، وإدارة النادي تعقد اجتماعا طارئا لمناقشة طلبه. 

فتوى من "مركز الأزهر العالمي" بخصوص "لقاحات كورونا والصيام"


أكد مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية، أن جميع لقاحات كورونا التي أنتجتها الشركات العالمية، والتي تعمل عن طريق حقن جزء من شفرة الفيروس الجينية في الجسم، لا تفطر الصائم.
 







الاشتراك بالرسالة الاخبارية



بث مع الآخرين