Quantcast

2022 يوليوز 3 - تم تعديله في [التاريخ]

الفلسفة من منظور طفولي : الصغار فلاسفة كبار


العلم الإلكترونية - بقلم أجدور عبد اللطيف / ترجمة فهد الحازمي  

لعل ما يجعل الإنسان متميزا عن بقية الخلائق بالدرجة الأولى هو حاجته الملحة لطرح الأسئلة، حول ذاته والموجودات التي تلفه وتكتنفه، ثم حول سيرورات الأشياء وأسرارها. ولعل الطفل أكثر هرقا للأسئلة وتطلعا للاكتشاف وسبر الأغوار، من حيث هو كائن جَدّ على الوجود وما يزال مندهشا بكل مكوناته ومكنوناته، ومن حيث حاجة دماغه وحواسه للنمو على ضوء العلائق التي يقيمها مع نفسه ومع غيره تبعا للإجابات التي تقدمها الطبيعة أحيانا والتي يقدمها الكبار أحيانا أخرى. 
 
في الرواية العالمية الرائعة “عالم صوفي” التي تتناول موجزا لتاريخ الفلسفة منذ نشأتها على لسان طفلة صغيرة اسمها صوفي، يتحدث جوستاين غاردر عن سر الدهشة عند الأطفال وعلاقتها بالفلاسفة يقول :
 
"هل قلت لك مسبقاً ان الميزة الوحيدة اللازمة لكي يصبح المرء فيلسوفاً جيداً هي قدرته على الدهشة ؟ إن لم أكن قد قلتها فأنا اعيدها الآن : أن الميزة الوحيدة اللازمة لتصبح فيلسوفاً هي أن تندهش.. ويبدو أن ملكة الدهشة هذه تضعف مع الكبر. لماذا؟ "
 
يجيب جاستون :" لو أن مولوداً صغيراً عرف أن يتكلم، لكان عبّر بالتأكيد عن دهشته من الوقوع في عالم غريب.. لذا يروح يصيح عو، عو عو أما نحن فنعقب بنبرة ضجرة “أجل ، نعرف أنه عوعو . لكن يكفيك الآن .. كن عاقلاً!” إننا لا نقاسمه تهلله فقد سبق ورأينا كلباً"
 
ثم يضيف : ربما يتكرر انفلات صرخات الفرح هذه مئات المرات قبل أن يصل الطفل إلى أن يلتقي كلباً دون أن يضطرب، وكذلك الأمر أمام فيل أو بقرة أو نهر .. الخ"*
 
وبما أن الفلسفة تناولت مبكرا الأسئلة الطبيعية للإنسان من قبيل السؤال الأزلي الأول أي شيء أنا؟ الذي أجاب عنه سقراط إجابته الأزلية كذلك : اعرف نفسك بنفسك، فإنها الآلية الأولى التي يمكن أن نقدمها للصغار بمفهومها البسيط الذي يتخذ التأمل والتفكير جسرا لمعرفة النفس والكون والخالق والمخلوقات، وجاهل من يظن أن الطفل لا تواجهه أسئلة ذات طابع فلسفي محض في حدود إدراكه الغض طبعا، أسئلة على شاكلة : لم لا أستطيع التفوق في الرياضيات ومراد يستطيع؟ لم أبي لم يستطع شراء محفظة سندريلا الزهرية لي بينما أب سلوى أو ليلى يستطيع؟ لم لست سريعا أو شجاعا أو طويلا أو أبيض مثل صالح أو عنتر؟ لم صرت بنتا ولم أصر ولدا، أو العكس؟ أو لم لا يسعنا الاختيار حتى؟ ثم تسترسل الأسئلة لتصبح : كيف ولدت وكيف وجدت أختي من العدم داخل بطن أمي؟ ولم لا تتحدث الحيوانات؟... مع الأخذ في الحسبان أن الطفل أكثر إقداما على إبداء الحيرة وطرح السؤال من الكبار، كونهم ما يزالون غير مستشعرين لجبروت رقابة سلطة الدين والإيديولوجيا والمجتمع. 
 
إن دربة الطفل على التفكير السليم بتوجيه وتيسير ومراعاة، لمن صميم مرجعيتنا الدينية التي تحض على طلب العلم من المهد إلى اللحد، وآي الخطاب القرآني يفيض بالسؤال البالغ الإستنكار : أفلا تعقلون، أفلا تتفكرون، أفلا تتدبرون.. وإنه كذلك لمن صميم التربية القيمة القويمة التي تنأى بالأجيال المستقبلية عن التطرف والغوغائية والوقوع ضحايا لغسيل الأدمغة والعنف والإرهاب والتحيز والعنصرية
















MyMeteo


Facebook
YouTube
Newsletter
Rss

الاشتراك بالرسالة الاخبارية
أدخل بريدك الإلكتروني للتوصل بآخر الأخبار