Quantcast

2022 يوليوز 4 - تم تعديله في [التاريخ]

عيد‭ ‬الأضحى‭ ‬والعطلة‭ ‬الصيفية‭ ‬على‭ ‬الأبواب‭

استمرار‭ ‬الارتفاع‭ ‬الصاروخي‭ ‬لأسعار‭ ‬المواد‭ ‬الأساسية‭ ‬يلهب‭ ‬جيوب‭ ‬المغاربة‭ ‬وينهك‭ ‬قدرتهم‭ ‬الشرائية


العلم الإلكترونية - عبد الإلاه شهبون

مازالت‭ ‬الزيادات‭ ‬المتواصلة‭ ‬التي‭ ‬تشهدها‭ ‬عدد‭ ‬من‭ ‬المواد‭ ‬الاستهلاكية‭ ‬في‭ ‬المغرب‭ ‬تلهب‭ ‬جيوب‭ ‬المواطنين،‮ ‬خصوصا‭ ‬ونحن‭ ‬على‭ ‬أبواب‭ ‬عيد‭ ‬الأضحى‭ ‬والعطلة‭ ‬الصيفية،‭ ‬حيث‭ ‬يضرب‭ ‬الارتفاع‭ ‬أغلبها،‭ ‬فأسعار‭ ‬المحروقات‭ ‬وغلاء‭ ‬الأعلاف‭ ‬تركا‭ ‬أثرا‭ ‬في‭ ‬أثمان‭ ‬الأضاحي،‭ ‬قد‭ ‬يفاقم‭ ‬من‭ ‬أزمة‭ ‬تدني‭ ‬القدرة‭ ‬الشرائية‭ ‬للعموم‭.‬

وفي‭ ‬هذا‭ ‬الصدد‭ ‬قال‭ ‬محمد‭ ‬الشرقي،‭ ‬محلل‭ ‬اقتصادي،‭ ‬إن‭ ‬هناك‭ ‬قراءتين‭ ‬لارتفاع‭ ‬أسعار‭ ‬المواد‭ ‬الاستهلاكية‭ ‬بالمغرب،‭ ‬عالمية‭ ‬وداخلية،‭ ‬الأولى‭ ‬تتعلق‭ ‬أساسا بالحرب‭ ‬الروسية‭ ‬الأوكرانية‭ ‬وهناك‭ ‬ارتفاع‭ ‬أسعار‭ ‬المحروقات،‭ ‬بسبب‭ ‬ضعف‭ ‬الإمدادت،‭ ‬مما‭ ‬أدى‭ ‬إلى‭ ‬ارتفاع‭ ‬نسبة‭ ‬التضخم‭ ‬بالمملكة،‭ ‬حيث‭ ‬وصل‭ ‬إلى‭ ‬6‭ ‬بالمائة‭ ‬وهي‭ ‬أكبر‭ ‬نسبة‭ ‬تضخم‭ ‬بالمغرب‭ ‬منذ‭ ‬برنامج‭ ‬التقويم‭ ‬الهيكلي‭ ‬بداية‭ ‬الثمانينات،‮ ‬الأمر‭ ‬الذي‮ ‬يكلف‭ ‬الأسر‭ ‬ويضغط‭ ‬على قدرتهم الشرائية‭.‬

أما الثانية‭ ‬والتي‭ ‬تهم‭ ‬أسباب‭ ‬ارتفاع‭ ‬أسعار‭ ‬الوقود‭ ‬بالمغرب،‮ ‬فقد أكد‭ ‬المحلل‭ ‬الاقتصادي‭ ‬في‭ ‬تصريح‭ ‬لـ»العلم‮»‬‭ ‬أن‭ ‬الحكومة‭ ‬السابقة حررت قطاع‭ ‬المحروقات‭ ‬دون‭ ‬اتخاذ‭ ‬إجراءات‭ ‬مواكبة‭ ‬أو‭ ‬مصاحبة‭ ‬أو‭ ‬تصور‭ ‬للمستقبل،‭ ‬بحيث‭ ‬أن‭ ‬حكومة‭ ‬بنكيران‭ ‬لم‭ ‬تفكر‭ ‬بهذا‭ ‬المنطق‭ ‬لحماية‭ ‬القدرة‭ ‬الشرائية‭ ‬للمغاربة،‭ ‬مشددا‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬الطبقة‭ ‬الوسطى‭ ‬صعب‭ ‬عليها‭ ‬تحمل‭ ‬كلفة‭ ‬محروقات‭ ‬السيارات،‭ ‬كما‭ ‬أن‭ ‬ارتفاع‭ ‬أسعار‭ ‬المحروقات‭ ‬صاحبه‭ ‬غلاء‭ ‬أثمان‭ ‬المواد‭ ‬الاستهلاكية‮  ‬والخدماتية‭.‬

وبخصوص‭ ‬الإجراءات‭ ‬التي‭ ‬يجب‭ ‬اتخاذها‭ ‬لحماية‭ ‬القدرة‭ ‬الشرائية‭ ‬للطبقات‭ ‬الهشة‭ ‬ومحدودة‭ ‬الداخل،‭ ‬قال‭ ‬الأستاذ‭ ‬محمد‭ ‬الشرقي،‭ ‬إن‭ ‬الحكومة‭ ‬الحالية‭ ‬أضافت‭ ‬16‭ ‬مليار‭ ‬درهم‭ ‬في‭ ‬نفقات‭ ‬صندوق‭ ‬المقاصة،‭ ‬حيث‭ ‬أصبح‭ ‬يفوق‭ ‬32‭ ‬مليار‭ ‬درهم،‭ ‬ومن‭ ‬وجهة‭ ‬نظرها‭ ‬أنها قامت‮ ‬بمجهود‭ ‬كبير للحد‭ ‬من‭ ‬الأسعار‭ ‬بدعم‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬القطاعات‭ ‬أبرزها‭ ‬السياحة‭ ‬وسيارات‭ ‬الأجرة‭ ‬ونقل‭ ‬البضائع‭ ‬والمسافرين،‭ ‬لكن‭ ‬هذه‭ ‬الإجراءات‭ ‬لم‭ ‬تعد‭ ‬تكفي،‮ ‬إذ أصبحت‭ ‬كلفة‭ ‬المحروقات‭ ‬ثقيلة‭ ‬جدا،‭ ‬وباتت‭ ‬تشكل‭ ‬ضغطا‭ ‬ثلاثيا‭ ‬على‭ ‬ميزانية‭ ‬الدولة،‭ ‬طالما‭ ‬أن‭ ‬واردات‭ ‬الطاقة‭ ‬وصلت‭ ‬13‭ ‬مليار‭ ‬دولار،‭ ‬مشيرا‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬عائدات‭ ‬الجاليات‭ ‬المغربية‭ ‬المقيمة‭ ‬بالخارج‭ ‬وديناميكية‭ ‬الصادرات‭ ‬المغربية‭ ‬حدت‭ ‬من‭ ‬تأثيره‭ ‬على‭ ‬الميزان‭ ‬الخارجي‭.‬

وأوضح‭ ‬المتحدث،‭ ‬أن‭ ‬المواطن‭ ‬هو‭ ‬الحلقة‭ ‬الأضعف‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬المعادلة،‮ ‬مشيرا‭ ‬إلى‭ ‬أن هناك‭ ‬صيغتين‭ ‬للتخفيف‭ ‬من‭ ‬معاناة‭ ‬المغاربة،‭ ‬الأولى‭ ‬على‭ ‬الحكومة‭ ‬خفض‭ ‬الضرائب‭ ‬على‭ ‬المحروقات‭ ‬وهي‭ ‬مسألة‭ ‬تقنية‭ ‬تكتنفها‭ ‬بعض‭ ‬الصعوبات،‭ ‬والثانية‭ ‬خفض‭ ‬الضريبة‭ ‬على‭ ‬الدخل‭ ‬ويمكن‭ ‬للحكومة‭ ‬أن‭ ‬تفكر‭ ‬فيها‭ ‬في‭ ‬الأسابيع‭ ‬المقبلة،‭ ‬كما‭ ‬أن‭ ‬هناك‭ ‬مسألة‭ ‬أخرى‭ ‬تتعلق‭ ‬بتسقيف‭ ‬سعر‭ ‬المحروقات‭ ‬وهذا ما عملت‭ ‬به‭ ‬مجموعة‭ ‬من‭ ‬الدول‭ ‬الأروبية‭ ‬من‭ ‬قبيل‭ ‬ألمانيا‭.‬

من‭ ‬جانبه‭ ‬أكد‭ ‬بوعزة‭ ‬الخراطي،‭ ‬رئيس‭ ‬الجامعة‭ ‬المغربية‭ ‬لحماية‭ ‬حقوق‭ ‬المستهلك،‭ ‬أنهم‭ ‬طالبوا‭ ‬خلال‭ ‬شهر‭ ‬مارس‭ ‬الماضي‭ ‬الحكومة بتخفيض‭ ‬النسب‭ ‬المئوية‭ ‬للضريبة‭ ‬على‭ ‬القيمة‭ ‬المضافة‭ ‬لفترة‭ ‬معينة‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬حماية‭ ‬القدرة‭ ‬الشرائية‭ ‬للمواطن،‭ ‬مضيفا‭ ‬في‭ ‬تصريح‭ ‬لـ»العلم‮»‬‭ ‬أن‭ ‬هناك‭ ‬دولا‭ ‬خفضت نسب‭ ‬الضريبة‭ ‬على‮ ‬القيمة‭ ‬المضافة‭ ‬أبرزها‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬الأمريكية‭ ‬وفرنسا‭.‬

وتابع‭ ‬المتحدث،‭ ‬أن‭ ‬الحكومة‭ ‬تدعم‭ ‬بعض‭ ‬المواد‭ ‬وهذا‭ ‬لا‭ ‬ينكره‭ ‬إلا‭ ‬جاحد‭ ‬ولكن‭ ‬حبدا‭ ‬لو‭ ‬خفضت‭ ‬الضريبة‭ ‬على‭ ‬القيمة‭ ‬المضافة‭ ‬لمدة‭ ‬ثلاثة‭ ‬أشهر،‭ ‬ما‭ ‬دام لن‭ ‬يكون‭ ‬له‭ ‬تأثير‭ ‬بارز‭ ‬على‭ ‬ميزانية‭ ‬الدولة‭ ‬بقدرما‭ ‬سيكون‭ ‬له‭ ‬تأثير‭ ‬سياسي‭ ‬ستستفيد منه الحكومة‭.‬

              















MyMeteo



Facebook
YouTube
Newsletter
Rss

الاشتراك بالرسالة الاخبارية
أدخل بريدك الإلكتروني للتوصل بآخر الأخبار