Quantcast

2021 ديسمبر 2 - تم تعديله في [التاريخ]

تقرير أسود عن وضعية التعليم في المغرب

تلاميذ يتغيبون دائما دون مبرر والمخدرات رائجة داخل الأقسام


العلم الإلكترونية - عزيز اجهبلي

قال تقرير حديث صادر حول البرنامج الوطني لتقييم مكتسبات تلاميذ السنة السادسة ابتدائي والثالثة ثانوي إعدادي، صادر عن الهيئة الوطنية لتقييم منظومة التكوين والبحث العلمي التابعة للمجلس الأعلى للتربية والتكوين، إن %4 مــن تلامــذة الابتــدائي و%8 مــن تلامــذة الإعــدادي يعــرفون أن زملاءهــم يتغيبــون دائمــا وعــادة وأحيانــا دون عــذر مقبــول، ولا يســتفيد التلامــذة الذيــن تغيبــوا مــن حصــص الاســتدراك، ومــن جهــة ثانيــة، يكتفــي المدرســون الذيـن تغيبـوا باحتسـاب ذلـك ضمـن الغـلاف الزمنـي العـام المخصــص للمــادة. أمـا المظهـر الثـاني للامبـالاة الفاعليـن التربوييـن وعـدم احترامهم الزمـن الـدرسي، فهـو الوصـول المتأخـر إلى القسـم.

كما يعــرف مدرســون أكـثـر مــن %10 مــن تلامــذة الابتــدائي و%16 مــن تلامــذة الإعــدادي أن زملاءهــم يصلـون دائمـا، عـادة وأحيانـا متأخريـن. غـيـر أنــه يمكــن تفسـيـر تغيبــات التلامــذة أيضــا بالصعوبــات التــي يواجهونهــا في دراســتهم. فالتغيبــات المنتظمــة للتلامــذة عـن بعـض الحصـص دون غيرهـا يمكنهـا أن تـدل عـلى رفـض أو نفـور وجـداني مـن طريقـة معينـة في التدريـس، أو مـادة دراســية أو مــدرس.

وتصـل نسـب تلامـذة الابتـدائي الذيـن يرصحـون أنهـم يزعجون زملاءهـم عـن قصـد، ولا يحترمـون مدرسـيهم، وينشـغلون بهواتفهــم أثنــاء الــدرس عــلى التــوالي، %24 ،17% ،و %10 . وتصـل هـذه النسـب عـلى التـوالي إلى %22 ،%17 ،و%15 لـدى تلامـذة السـنة الثالثـة إعـدادي. ويـدل التصريح بقصديـة التشـويش والإزعـاج في المدرسـة أن هـؤلاء التلامـذة يتخلـون عـن احتـرام قوانـين المؤسسـة، الأمـر الـذي يجعـل %15 مـن تلامـذة الابتـدائي، و28 % مـن تلامـذة الإعدادي.

وأكد التقرير أن التدخـيـن الــذي يأخــذ في البدايــة صيغــة إثبــات الــذات وتجريــب فعــل جديــد عــادة مــا يتحــول إلى تعــود يصعــب التخلــص منــه، لهــذا يقتضي تحســيس التلامــذة بأخطــار التدخـين أن يراعـي الفاعلـون التربويـون ضرورة الفهـم العميـق للظاهــرة في مختلــف جوانبهــا. غير أن مـا هـو إشـكالي هـو أن 6 %مـن تلامذة الابتـدائي و11% مـن تلامـذة الإعـدادي يعترفـون أنهـم تناولـوا المخـدرات داخـل مؤسســاتهم التعليميــة، الأمــر الــذي يؤكــد الصعوبــة البالغــة التــي تجدهــا المؤسســة في مراقبــة مثــل هــذه الســلوكات اللامدنيـة. يتنـاول %6 و%7 مـن تلامـذة الابتـدائي عـلى التـوالي السـجائر والمخـدرات في المحيـط المبـاشر للمؤسسـة، مقابـل %19 و17% بالنسـبة لتلامـذة الإعـدادي. و لا يمكـن للمؤسسـات التعليميـة أن تتفـادي هـذه الوضعيــة دون دعــم فعـلـي لفاعلـين محليــين وجهويـيـن، أي الجامعــات المحليــة والســلطات المحليــة وجمعيــات المجتمــع المـدني. يمكـن للمؤسسـة التعليميـة أن تتكلـف بمـا يقـع داخلها غيـر أنـه لا يمكنهـا أن تتجـاوز ذلـك إلى مـا هـو خـارج أسـوارها دون انخـراط فاعليـن خارجييـن. مــن المؤكــد أن مســؤولية الإدارة البيداغوجيــة تنحصــر داخــل المؤسسـة التعليميـة ولا تتعداهـا إلى محيطهـا ولـو كان مبـاشرا والـذي هـو مـن اختصـاص السـلطات العموميـة الـدرك، الأمن الوطنــي، القــوات المســاعدة. وبالتــالي تـبـرز ضرورة التعــاون بـيـن هــذه المؤسســات لحماية الوســط المــدرسي مــن شــبكة العصابــات الإجراميــة المنظمــة التــي تراقــب مجــالات توزيــع وبيـع المخـدرات واسـتهلاكها.
 
















MyMeteo


Facebook
YouTube
Newsletter
Rss

الاشتراك بالرسالة الاخبارية
أدخل بريدك الإلكتروني للتوصل بآخر الأخبار