Quantcast
القائمة
alalam
facebook
newsletter
youtube
flux RSS
AL Alam







ديوان الوزير !



افتتاحية ملحق"العلم الثقافي" ليوم الخميس 23 شتنبر 2021، وقد كُتِبت هذه الشهادة لمجلة بيت الشعر في عددها الخاص باحتفالية الأركانة المزمع تنظيمها في نهاية السنة.





العلم الإلكترونية - محمد بشكار 

عجباً كيف مع هذا القاموس الذي يُضاهي لغوياً بسِعته الأوقيانوس، تَفرُّ كل الكلمات ولا أجد مُفردةً واحدة تصلح مُنطَلقاً لجملة مفيدة، عِلماً أنَّ تجربة الأديب الشاعر محمد الأشعري من الخِصب الذي يَفي باسْتنبات الكلام في أكثر من حقل، فهو الإعلامي الذي صنع بعمُوده "عين العقل" الامتداد للخطِّ التحريري الذي سنَّه أشهر كتاب الأعمدة الرُّواد في المغرب، ومنهم الأديب الراحل عبد الجبار السحيمي "بخط اليد" والشاعر عبد الرفيع الجواهري بركنه الأسبوعي الركين "نافذة"، وهو رئيس اتحاد كتاب المغرب قبل أنْ ينتقل من زنقة سوسة إلى دار أخرى.. ثم أنقاضاً على شفا الدار الآخرة، وهو وزير الثقافة الذي أنْعَشها قبل أن تعود على النَّعش إلى ضريحها بدار لقمان وتتوقَّف سلسلة الكتاب الأول، هل أبالغ إذا قلتُ إنَّ فكرة طبع "الكتاب الأول" على بساطتها كانت تبدو في نهاية التسعينيات مُبْتكرة وهي تَتحقَّق على يد وزير، هل يُعْقَل أن يختلف الأشعري عن غيره من الوزراء الذين أذاقوا شريحة المثقفين ألواناً من الإهمال والشَّقاء، لِنقُل إن تجربة وزير الثقافة في شخص الأشعري كانت فريدة بصوتها الذي يتناغم مع شعب القصيدة، وما زلْنا ننتظر أن تجود السماء بسيرة المطر، وتتكرَّر بمثقَّف يحمل عبء الكلمة وهُمومها ويُنْعش في الأنفس الأمل !
 
عجباً كيف لا أجد مع كل هذه الكلمات مفردة تسعف مُنطلقاً لشهادة دعاني إلى كتابتها الشَّاعر مراد القادري لمجلة بيت الشعر في المغرب، وسيورق هذا العدد الخاص كما تُورق أغصان شجرة الأركانة في احتفالية آخر السنة، ربما استعصتِ الكلمة لأن الشَّهادة بطبيعتها الحميميَّة، تحتاج إلى خبرة عن قُرب ببعض تفاصيل حياة الشخصية موضوع الكتابة، وأنا بسبب رِجلي القصيرة التي لا تتجاوز العتبة لتقْتحِم الأبواب، لم أظْفَر زمنئذٍ بفرصة تتيح اللقاء بالأشعري ولو على سبيل المصافحة، وفي هذه النُّقْطة بالذات أشكر الكتابة، هي التي تزيد بأسطرها من طول أذرعنا لتتجاوز المُصافحة إلى العناق ! 
 
لنْ أُبالغ مرَّةً أخرى إذا قلتُ إنَّ الكتابة بما تمُدُّه من أسطر، لا تُحقِّق فقط العناق بغلافين أضُمُّهما تحت الإبط، بل تجعل الشاعر يُقيم معي في البيت على هيئة ديوان أو رواية (أو...) دون أنْ أطالبه بمساهمة شهرية لتغطية تكاليف الحياة، وما ذلك إلا لأنَّه قبل أن يَشْغل حيزاً في أحد رفوف مكتبتي الصغيرة، يَشْغل مكانة أوسع في مطبخ تذوُّقي الأدبي، لا أعرف إذا كان الصَّديق الشاعر محمد الأشعري يسْتسِيغ أنْ أفضِّل على كل أعماله الشعرية المطبوعة كاملة وهي في مكتبتي أيضاً، ديواناً أثيراً اقتَنيْتُه أيام "الحزْقة" وما زال أقرب إلى نفسي كأنَّه لم تَجْر مع المياه تحت الشِّعر أو الجسر، أرانب كثيرة، أو تتَّسع بين اليوم والأمس الشُّقة، وأقصد ديوان "سيرة المطر" الصادر عن دار النشر العربي الإفريقي (ص.ب 4519 - الرباط/ العكاري) عام 1988، أي قبل انضمامي لمهنة الصحافة بخمس سنوات عِجافٍ لا تخطر على منام، وقبل أن تنتقل صورتي من البطاقة الوطنية لِتَصْحَب عموداً في جريدة يعبِّر أعمق عن هويتي !
 
لا أُبالغ مرَّة ثالثة إذا قلتُ إنِّي كنتُ ألوذُ بما أقرأ للتَّخَلُّص من أعباء الحياة، ولا أحدَ نجا من بعض فُصولها التي تُعتبر في قحطها قطعةً من جحيم، لذلك حين عثرتُ على ديوان الأشعري سارعتُ دون مظلةٍ تقيني السَّيْل، إلى سيرته المطرِية لعلي أطفىء بعض الجِمار المُتَّقدة في الروح قبل أن يحترق البلد، أليس الفرد جزءاً من الكُل، ولأنِّي لسْتُ مُخْبراً كي أتسرَّب مع الماء تحت الباب، ولسْتُ شيوعياً كي أملي تعاويذي على الفلاحين وأغْلبُهم اليوم اتَّبعوا مِلَّة عبَّاد الشمس، استأذنتُ الشاعر في الانضمام إلى حَلَقة الشُّعراء الضائعين في "غرفة الطلبة"، عرفتُ منهم رَجُلين لم تعُد رومانسيتهما تستقطبُ أحداً، وأصبحَا بعد الانهيار مُجرَّد صورتين للإسْتِدلال على زمن إيديولوجي غابر: "في الجدار المُشقَّق يحلم لينين بالوطن القرمزي/ وبيني وبين السِّتارة وجه غيفارا بلحيته المشعثَة/ احتفلنا بأعيادنا كلها/ واقتسمْنا غرفة السطح/ ومِنْحة صاحبنا الفيلسوف/ ولم نتشاجر طيلة السنة"(ص:44)، ألمْ أقل إنَّ للشاعر في سيرة المطر ما يُسعف على البكاء، كيف لا والكلمات في الديوان تعْبُر أزقة أحياءٍ تسكنني، كيف لا وقد "انتشرنا بصرخاتنا في دوَّار المعاضيد/ "البوليس سِرْ فْحَالك"/ اقتلعنا الحجارة من ساحة العلويين/ "هما فين، هما فين"/ اقتحمنا البراريك مشتعلين بخوف الصِّبا/ واسترحنا أخيرا بلا تعب/ نتوسَّد في عتمة القبو أحذيةً كسرتْها المسافة.." (ص: 53)، ماذا تبقَّى من الأثر غير حذاءٍ مُهترئ ينْتعله التاريخ، ماذا تبقَّى من الحلم الذي في الديوان، غير سرير يجعل النَّائم خير وسلام أعلى من أرض الواقع، ماذا تبقَّى من العُمْر غير هذه الأوراق من سيرةٍ أصبحتِ اليَوم بِدون مطر ! 
 

Hicham Draidi